أسئلة المقابلة الشخصية وكيفية التعامل والرد عليها بذكاء

أسئلة المقابلة الشخصية

أسئلة المقابلة الشخصية من الأمور الشائعة التي نتعرض لها عدة مرات في الحياة من أجل الحصول على وظيفة جيدة.

حيث تعُد المقابلة الشخصية هي الخطوة الأولى في الحياة العملية لأي شخص منا سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص.

لذا عادةً ما يسيطر القلق والتوتر على الكثيرين منا قبل إجراء المقابلة الشخصية وهو ما قد يعرضك لخسارة الوظيفة.

ولاجتياز المقابلة الشخصية بنجاح عليك في البداية إدراك متطلبات سوق العمل بشكل جيد، والوعي بأن الأحقية دائمًا ستكون للأفضل الذي يستطيع إقناع صاحب العمل خلال المقابلة بمهاراته ومدى قدراته.

وللنجاح في ذلك عليك معرفة خبايا وأسئلة المقابلة الشخصية التي ستتعرض لها أثناء التقدم لأي وظيفة.

نماذج أسئلة المقابلة الشخصية

أسئلة المقابلة الشخصية ما هي إلا حيلة ذكية من صاحب العمل لمعرفة مزايا وعيوب جميع المتقدمين للحصول على الوظيفة.

ومن خلالها يستطيع اختيار الشخص المناسب الذي يصلح لتولي الوظيفة، ويستطيع أن يضيف للعمل الكثير.

فأي مؤسسة سواء كانت حكومية أو خاصة تهدف في المقام الأول إلى تحقيق الربح.

وتسعى في ذلك إلى اختيار الموظفين الذين يحققون هذه المهمة.

ونظرًا لأهمية الأمر نتطرق معكم لأهم الأسئلة التي يتم طرحها في المقابلة الشخصية.

الحديث عن النفس وتقديمها بشكل بسيط؟

السؤال الأول في أي مقابلة شخصية عادة ما يتطلب تقديم نفسك، لقياس مدى تطابق إجابتك مع معلومات السيرة الذاتية الخاصة بك.

فهذا السؤال يبدو في الكثير من الأحيان بأنه بسيط ولا قلق منه، وهو ما يجعل الكثير من المتقدمين لأي وظيفة لا يهتمون به بشكل مناسب.

إلا أن هذا السؤال في حقيقته هو السهل الممتنع؛ لأنه يتطلب منك الحديث بشكل مختصر عن أهم انجازاتك سواء على الصعيد الدراسي أو الوظيفي، والخبرات السابقة لك.

لماذا ترغب في الحصول على هذه الوظيفة؟

من الأسئلة الهامة والذكية في نفس الوقت التي يتم طرحها بغرض معرفة الأهداف التي يسعى إليها المتقدم.

وهل لديه تخطيط شخصي وخطة في حياته يسير على نهجها أم أن التقديم جاء بطريقة عشوائية.

وهنا يتطلب عليك الإجابة بوعي وذكر بعضًا من الأهداف الشخصية التي تريد تحقيقها ودور المؤسسة في المساعدة على ذلك.

تحدث عن أبرز نقاط ضعفك؟

يأتي هذا السؤال في الغالب لقياس مدى صدق المتقدم ووعيه بالموضوع من عدمه.

وفي الغالب هنا لا يقُصد الحديث عن نقاط الضعف الشخصية، بل يتم الحديث عن النقاط المهنية.

ويفضُل عدم ذكر سلبيات قد تؤثر على انطباع صاحب العمل وتجعله يشعر بالقلق حيالك.

بل اجعل السلبيات في المنطلق كالرغبة المستمرة في تقديم الأفضل، وعدم الرضا عن النفس بسهولة.

لماذا تركت وظيفتك الحالية؟

هذا السؤال يتم طرحه بغرض التعرف أكثر على سلوك وأهداف المتقدم.

ولهذا لا يجب الحديث بأي شكل سلبي عن طاقم العمل الذي كنت تعمل معه حتى لا يترك ذلك أثرًا سلبيًا عند صاحب العمل.

كما يجب الحديث بذكاء عن مدى توافق العمل الجديد مع آليات السوق وطبيعة الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها في هذه الفترة.

أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟

هذا السؤال من أبرز الأسئلة الشائعة التي يتم طرحها في المقابلة الشخصية لقياس مدى الأهداف المستقبلية للمتقدم، ومدى توافقها مع الأهداف الخاصة بالمؤسسة.

ولهذا لابد من الإجابة بواقعية من خلال ذكر بعض الأهداف المستقبلية التي تخطط بالوصول إليها، ومدى مساعدة الشركة لك في تحقيق ذلك.

كيف تتعامل مع مواقف الضغط؟

عليك اختيار العبارات المناسبة للرد على هذا السؤال بطريقة غير مبالغ بها، مع شرح بسيط لبعض مواقف الضغط التي قد تعرضت لها وتمكنت من اجتيازها بنجاح.


اترك تعليقاً