أسباب الوقوع في المخدرات

اسباب الوقوع في المخدرات

انتشرت مشكلة الإدمان في السنوات الأخيرة بشكل كبير بين الشباب والمراهقين نتيجة تطور الصناعات الكيميائية وتنوع المواد المخدرة، كما انخفض سن التعاطي بشكل ملحوظ ليصل إلى مرحلة الطفولة، ومن هنا نتساءل ما هي اسباب الوقوع في المخدرات.

 

اسباب الوقوع في المخدرات

 

نستعرض فيما يلي اسباب الوقوع في المخدرات وشيوعها بين الشباب:

 

1-ضعف الوازع الديني:

 

لاشك أن ضعف الوازع الديني وعدم الاطلاع على تعاليم الدين الإسلامي وأوامر الله سبحانه وتعالي من الأمور التي لها دور كبير في الانحراف عن الطريق الصحيح والاتجاه إلى إدمان المخدرات، دون الرضا بقضاء الله وقدره.

 

2-رفاق السوء:

 

أشارت الكثير من الدراسات التي تم إجرائها على المخدرات وأسباب الوقوع فيها خاصة في المرة الأولى يرجع إلى الفضول والرغبة في التجربة مع الأصدقاء ومشاركتهم وجدانيًا، وقد حذرنا الله عز وجل في كتابه العزيز عن تجنب اتباع رفاق السوء في قوله ” ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرًا وضلوا عن سواء السبيل”.

 

3-الجينات الوراثية:

 

يحتوي جسم الإنسان على 22 ألف جين وراثي من شأنه تحديد الصفات الوراثية والأمراض المنتقلة وراثيًا، وأشارت الأبحاث العلمية إلى أن الأطفال الذين نشأوا في بيئة لأب وأم مدمنين معرضين بشكل أكبر من غيرهم لخطر الوقوع في إدمان المخدرات.

 

4-الاعتقاد في دور المخدرات في تحسين القدرة الجنسية:  

 

يعتقد البعض أن هناك علاقة وثيقة بين تناول المخدرات وزيادة القدرة الجنسية، فمن أهم أسباب الوقوع في المخدرات هو الاعتقاد الشائع لدى المتزوجين أن المخدرات تطيل فترة الجماع وزيادة اللذة الجنسية، ولكن الواقع ليس كما يبدو لأن المخدرات ليست لها علاقة بزيادة القدرة الجنسية.

 

5-زيادة أوقات الفراغ:

 

من أسباب وقوع المراهقين والأطفال في إدمان المخدرات هو وجود وقت فراغ كبير دون توفير أماكن تساهم في امتصاص طاقة الشباب كالنوادي والمراكز الرياضية أو المنتزهات وغيرها.

 

6-كثرة المشاكل الأسرية والاجتماعية:

 

عدم وجود استقرار أسري وكثرة المشاكل الاجتماعية التي يتعرض لها البعض تدفعهم إلى تعاطي المخدرات للهروب من الواقع بحجة نسيات تلك الهموم والمشاكل.

 

7-السهر خارج المنزل دون رقابة أسرية:

 

يرى بعض الشباب أن السهر خارج المنزل حتى أوقات متأخرة من الليل تفسر على أنها نوعًا من الحرية خاصة أن تلك الأماكن التي قد يتواجد بها في تلك الساعات المتأخرة من الليل تشجع على الإدمان سواء كانت المخدرات أو الكحوليات.

 

8- عدم التكافؤ بين الزوجين:

 

في حالة وجود عدم تكافؤ بين الزوجين يشكل أمرًا خطيرًا في التأثير على الاستقرار الأسري خاصة إذا كانت الزوجة هي الأفضل على المستوى الاجتماعي والمادي، مما يجعلها تذكر زوجها بالأمر دائمًا، فيتحول المنزل إلى ساحة للعراك والخلافات، فيهرب الأبناء من الجو الغير مستقر إلى رفاق السوء وينتهي الأمر بانحرافهم أخلاقيًا.