أعراض وأسباب الدوخة المستمرة

الدوخة المستمرة

الدوخة المستمرة

تعد الدوخة مصطلح عام يصف شعور المرء الخاطئ، وذلك من خلال وجود حركة مع اختلال في توازن الشخص وعلاقته بالمكان كامل حوله، مع الشعور بخفة الرأس وتشويش في الذهن، حيث يمكن أن توصف الدوخة بأنها ضعف الثبات.

أعراض وعلامات ظهور الدوخة

يتم تشخيص وتقييم الشخص المصاب بالدوخة المستمرة من خلال بعض الأعرض والعلامات التي تظهر على الشخص المصاب، حيث قد تساعد الطبيب في تشخيص الحالة وسبب الدوخة المستمرة ومنها:

  • الشعور بطنين في الأذن مع انخفاض في حدة السمع.
  • غثيان.
  • انخفاض في مستوى الرؤية.
  • جفاف.
  • شد في الرقبة.
  • فقدان للوعي.
  • خفقان في القلب.
  • التعرق.
  • خدران في الأطراف.
  • ترنح وعدم استقرار.
  • رهاب الصوت.
  • رأرأة في العين.

أسباب الدوخة المستمرة

توجد الكثير من الأسباب التي قد تتسبب في ظهور الدوخة، وتؤدي إلى شعور المرء بالدوخة المستمرة، حيث يمكن أن تصنف ضمن الأكثر انتشاراً وشيوعاً وهي كالتالي:

ما أسباب الدوخة المستمرة copy - أعراض وأسباب الدوخة المستمرة

  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • التهاب في الأذن الداخلية.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • مرض منيير.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • عدم انتظام في دقات القلب.
  • الجلطة الدماغية.
  • نوبة قلبية.
  • نزيف الدم.
  • فرط في التنفس.
  • الجفاف الكامل في الجسم وفقدان السوائل.
  • هلع.
  • داء الحركة.
  • التعرض لموجات الحر الشديدة.
  • نقص فيتامين ب-1 أو عنصر الثيامين.
  • التهاب الأذن الوسطي.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • الاكتئاب.
  • قلة النوم.
  • وتوجد بعض الأدوية أيضاً التي تسبب الدوخة المستمرة.
  • فقر الدم “الأنيميا”.
  • الحمل.
  • انخفاض نسبة الأكسجين في الدم.
  • هبوط الضغط الانتصابي.
  • تناول الكحوليات.
  • الصداع النصفي.
  • مرض باركنسون.
  • مرض التصلب اللويحي.

وقد كشفت بعض الدراسات الحديثة، على إذا كان المريض يعاني من دوخة مستمر ولم يصل الطبيب إلى تشخيص مناسب للمرض وراء سبب الدوخة، فغالباً يكون ذلك بسبب الصداع النصفي أو القلق المستمر.

أعراض تستوجب مراجعة الطبيب

توجد بعض الأعراض الخطيرة التي يجب التنبه إليها بشكل سريع في حالة ظهورها واللجوء إلى الطبيب بشكل فوري، حيث أحياناً يكون الدوخة لسبب بسيطة ولكن في حالة ظهور الأعراض التالية يجب التوجه إلى الطبيب بشكل فوري.

  • الصداع الشديد والمفاجئ.
  • القئ المستمر.
  • صعوبة في الحركة.
  • عدم انتظام دقات القلب مع آلام في الصدر.
  • تنميل في الأطراف.
  • الدوخة المصاحبة لنزيف في الجسم.
  • ارتفاع درجات حرارة الجسم.
  • توقف الرقبة عن الحركة.
  • جفاف الجسم الشديد.
  • فقدان الوعي.
  • صعوبة الكلام مع انعدام الرؤية.
المراجع
  1.  Benjamin F. Miller and Claire Brackman Keane (1987),Encyclopedia and Dictionary of Medicine, Nursing, and Allied Health, Philadelphia: W. B. Saunders Company, Page 372.
  2.  Neil Cherian (1-8-2010), “Dizziness”، Cleveland Clinic, Retrieved 27-12-2016.
  3.  “Dizziness: Lightheadedness and Vertigo – Topic Overview”,webmd. Edited.
  4.  George Krucik, “What causes dizziness”، Health Line, Retrieved 27-12-2016.
  5.  Kathleen Doheny (20-2-2007), “New Clues to Chronic Dizziness”، WebMD, Retrieved 28-12-2016.
  6.  Peter Pressman (21-12-2016), “Dangerous Causes of Dizziness”،Very Well, Retrieved 28-12-2016.
  7.  John P. Cunha (19-9-2016), “Dizziness”، e medicine health, Retrieved 28-12-2016.
  8.  CAROL DAVIS (31-1-2012), “When dizzy spells are an early warning sign to stroke “، dailymail, Retrieved 28-12-2016.
  9.  James D. Bergin (2011), Medicine Recall, Philadelphia: Lippincott williams & wilkins, a wolters Kluwer business, Page 729-731.
  10.  Mayo Clinic Staff (11-8-2015), “Lifestyle and home remedies”،Mayo Clinic, Retrieved 29-12-2016.

اترك تعليقاً