ادارة الاعمال الدولية

ادارة الاعمال الدولية

ادارة الاعمال الدولية 

ادارة الاعمال الدولية وهي التي تهتم بإدارة شؤون أي مؤسسة أو منظومة عمل بالقدر الذي يمنحها الكفاءة على المنافسة الدولية والدخول في الأسواق العالمية بشكل كبير، فمه الانفتاح الاقتصادي الهائل الذي يعيشه العالم ويزداد بصورة دائمة، كان لابد من استحداث قسم ادارة الاعمال الدولية للتعامل مع جميع الشئون الدولية والعالمية بشأن يتيح التوسع في إدارة الأعمال وزيادة حجمها.

ولعل الدافع الحقيقي وراء ظهور إدارة الأعمال الدولية هو سيطرة العولمة على واقعنا بشكل لا يمكن إهماله، مما يعطي مؤشرًا بالاتجاه إلى توحيد الأسواق الاقتصادية والحد من القيود التجارية التي تحكم الكثير من الدول، الأمر الذي دفع الجميع في التفكير في حل لمشاركة المؤسسات بشكل قوي في الأسواق المحلية من خلال إدارة أعماله بشكل قوي يؤهلها للمنافسة العالمية بعد ذلك.

مفاهيم ادارة الاعمال الدولية

مفهوم ادارة الاعمال الدولية ما هي إلا أحد الأقسام الحديثة التي تفرعت من علم إدارة الأعمال الذي يهدف إلى تنظيم شئون المؤسسات ووضع الخطة المنهجية التي تسير عليها لمواكبة تحديات الأسواق والقدرة على الاستمرار والمنافسة، وتختص الإدارة الدولية بدراسة مجريات الأمور والاستراتيجيات التي تؤهل المنظمة على المنافسة الدولية بكفاءة وفاعلية كبيرة.

كما يرتكز دور إدارة الأعمال الدولية هنا على إحداث الربط ما بين المؤسسات والأسواق الدولية والتهيئة المباشرة للتنافس من خلال إعداد دراسة جدوى بحجم المنافسة ونقاط الضعف وتأهيل الكوادر البشرية إلى هذا الاندماج.

تتولى إدارة الأعمال الدولية مهمة الإشراف على حجم الموارد التي يتم التعامل معها، رأس المال وكيفية الاستفادة منه في هذه التعاملات، حجم الأنشطة والاستثمارات التي يتم تبادلها مع الأسواق الدولية.

ولعل أهم ما يميز فرع ادارة الاعمال الدولية على وجه الخصوص نظامه المنهجي وخططه الواضحة التي تسير على نمط ثابت وهو كفاءة المنافسة عند اقتحام الأسواق الدولية، وما يجعلها تبذل قصارى جهدها في التمسك بمبادئ الإدارة السليمة وقواعدها.

أبرز مهام إدارة الأعمال الدولية

  •   العمل على تطويع وتهيئة جميع الموارد والكوادر التي تختص بإنجاز المهام الإدارية في المؤسسات بالإضافة إلى الأنشطة الوظيفية المتواجدة في الشركات متعددة الجنسيات، بما يوافق ظروف العمل والمبادئ التي تحكم قوانين العمل.
  •    لاهتمام بجميع الأنشطة التابعة للشركات ذات النشاط الاقتصادي، والشركات الكونية، الشركات متعددة الجنسية، والشركات التي تهدف إلى التوسع التجاري والاستثمار الخارجي.
  •   تهتم إدارة الأعمال الدولية أيضًا بكافة الأنشطة والوظائف الإدارية التي تندرج تحت علم الإدارة، ولكن في نطاق أوسع يشمل يتم بين الدولة ككل وبين الدول المضيفة والدول المصدرة للاستثمارات، لذا دائما ما نجدها تجمع ما بين العلاقات الاقتصادية والسياسية الدولية بين الشركات الأجنبية والدول
  •   تهتم إدارة الاعمال الالكترونية كذلك بالدراسة الجيدة للسوق المحلي والسوق الدولي لإمكانية تحديد حجم المنافسة بين الشركات خلال الدخول إلى الأسواق الدولية.
  •   تحرص إدارة التسويق على دراسة المتغيرات والفروق ما بين العمل في الأسواق المحلية والأسواق الدولية، حيث تختلف طبيعة التسويق وحجم الأعمال من سوق لآخر وفقًا للظروف الاقتصادية والمالية والاجتماعية، لذا لابد من التوعية الشاملة قبل هذه الخطوة.
  •   تهدف إدارة الأعمال الدولية إلى اختيار القاعدة الأولى الرئيسية التي تكون بمثابة بوابة العبور لها إلى الأسواق العالمية، وترتكز هذه القاعدة على عدة أسس من أهمها: السوق وإستراتيجية الأعمال، حساب كافة التكاليف، دراسة جيدة للمعوقات وطرق التغلب عليها، مدى تناسب المنظمة مع ظروف الطلب والمنافسة.
  •   استثمار الموارد المتاحة بأفضل الطرق سواء كانت هذه الموارد مادية أو بشرية، وتهيئتهم بطريقة ملائمة لقدرات المنظمة والخطط التي تسعى إلى خوضها.

اترك تعليقاً