الألعاب الإلكترونية وأهم المخاطر التي يتعرض لها الطفل بسبب إدمانها

الألعاب الإلكترونية ومخاطرها على الطفل

الألعاب الإلكترونية واحدة من أخطر المشكلات التي يعاني منها الآباء والأمهات مع أولادهم، فمع تقدم التكنولوجيا وتواجد الأجهزة المنزلية الحديثة بكثرة أمام الأطفال، لم تعد الألعاب المعتادة المصنعة من الأقمشة، والبلاستيك وما إلى ذلك تستهوي الأطفال.

على الرغم من كونها كانت أكثر فائدة لهم وتساعدهم على استكشاف البيئة وتنمية قدرات الإدراك لديهم، ولكن حلت محلها الألعاب الإلكترونية التي أصبحت بمثابة إدمان لدى أغلبية الأطفال.

الألعاب الإلكترونية والأطفال الصغار

حاليًا لا يقتصر استخدام الهواتف الذكية وتصفح الإنترنت على الشباب والمراهقين، ولكن الأطفال من سن أربعة سنوات ماهرون للغاية في التعامل مع كل وسائل التكنولوجيا الحديثة وكثيرًا ما نجدهم يأخذون هواتف أولياء الأمور من أجل تشغيل الألعاب الإلكترونية.

ليس هذا فقط إلا أن الكثير من أولياء الأمور يبادرون بإعطاء الهواتف لهم للعب هذه الألعاب بغرض الهائهم، ومنهم من يشتري لهم هواتف ذكية وأيباد خاصة بهم للعب عليها.

وعلى الرغم من كون تعرف الطفل على التكنولوجيا من سن صغيرة يجعله ينمو وهو مطلع على كل الأساليب المتطورة في المجتمع فلا يعاني من بذل مجهود وهو كبير وهو يتقنها، إلا أن إدمان الأطفال الألعاب الإلكترونية يعتبر خطرًا كبيرًا عليهم ومشكلة أساسية يجب مواجهتها، وخصوصًا كون الأطفال يعانون من الكثير من المشكلات بسببها.

أضرار الألعاب الإلكترونية على الأطفال

يمكن تقسيم مخاطر الألعاب الإلكترونية إلى مخاطر صحية، ومخاطر نفسية على النحو التالي:

أولًا: أضرار الألعاب الإلكترونية الصحية على الطفل

1-  جلوس الطفل أمام الهاتف المحمول أو أجهزة الكمبيوتر لفترة طويلة يجعله يعاني من الصداع بشكل مزمن.

2-    احتمال الإصابة بالصرع.

3-  الكثير من الأشخاص مدمني هذه الألعاب يزدادون في الوزن ويعانون من السمنة، كونهم يقضون الوقت كله في الجلوس أمام الألعاب ولا يمارسون أي شكل من أشكال الحركة، كما يشعر هؤلاء الأطفال بتعب وإنهاك من أي مجهود يبذلونه، ودائمًا ما يعانون من الإرهاق.

4-    يعاني الأطفال كذلك من ضعف السمع ومشاكل في الأذن.

5-    الإصابة بأمراض في الجهاز التناسلي والبولي نتيجة الجلوس فترات طويلة.

6-    التشتت وضعف الانتباه وقلة التركيز وخلل في الذاكرة بعد فترات طويلة.

7-    احتمال المعاناة من مرض O.

8-    الإصابة بضعف النظر والأرق واضطرابات النوم.

9-    الإصابة بخمول المخ.

10-  آلام في الظهر والأكتاف والكثير من فقرات العمود الفقري.

ثانيًا: أضرار الألعاب الإلكترونية النفسية على الطفل

لا تؤثر هذه الألعاب على صحة الطفل فقط، ولكن تأثيرها الأكبر يكون على نفسيته وطريقة تعاطيه مع المجتمع والمحيطين به على النحو التالي:

1-  الأطفال ممن يدمنون الألعاب الإلكترونية يقضون وقتًا طويلًا أمام أجهزة الكمبيوتر في صمت وعزلة مما يجعلهم انطوائيين ويبعدهم عن المحيط الاجتماعي، ليس وهذا فقط، ولكن الأمر قد يصل في بعض الأحيان بالطفل إلى التوحد وبالأخص في حال كانت لديه ميول لهذا من الأساس.

2-  تؤثر الألعاب على اهتمام الطالب بدروسه وتجعل تحصيله الدراسي يتراجع بشكل كبير وينتهي به الأمر إلى الرسوب.

3-  الأطفال ممن يلعبون ألعاب تمتاز بالعنف غالبًا ما يتحولون من أطفال مسالمين إلى أشخاص شديدي العنف والعدوانية.

4-    دخول الطفل في أحلام اليقظة، والإصابة بالتوتر والقلق الدائمين.

5-    دخول الطفل في اكتئاب حاد في حال قرر أحد الوالدين عقابه بمنع هذه الألعاب عنه.

اقرأ في منصات تعليمية للمذاكرة تساعد الطفل على المذاكرة فترة الإمتحانات

ونظرًا لخطورة الأمر على الوالدين أن يحرصا على حماية الأطفال من تلك الألعاب من خلال توعيتهم بخطورتها وتشجيعهم على ممارسة الرياضة والاشتراك في الرحلات والمعسكرات وتنمية مواهبهم بدلًا من إمضاء الوقت أمام هذه الألعاب التي لا تعود عليهم بأي نفع يذكر.


اترك تعليقاً