البطريق الإفريقي

penguins colony - البطريق الإفريقي

البطريق الإفريقي

ويطلق عليه أيضًا البطريق ذو الأرجل السوداء، أو البطرق الحماري، يعيش بمستوطنات ضخمة في 24 جزيرة ما بين ناميبيا وخليج ألكّوا.

أكبر المستعمرات التي يعيش فيها تقع بجزيرة داير وهي قربية من كلاينباي.

قد لا يكون البطريق الإفريقي موجودًا بدرجات الحرارة المتجمدة، إلا أنه مغطى بريش مقاوم للماء.

وصف البطريق الإفريقي

يغطي جسده ريش أسود وأبيض ورمادي كثيف لكي يحافظ على جفافه ودفئه بالمياه الباردة قبالة الساحل الإفريقي، لديه ايضًا عدد من العلامات على صدره الأبيض مثل النقط.

تساعد هذه البقع على تفريخ كل طائر بطريق، حيث يكون كل نمط من ريش البطريق مثل بصمة الإنسان، لديه منقار بارز أسود.

ويعد البطريق الإفريقي من أصغر أنواع البطاريق، والذكور أكبر قليلًا من الإناث

طريقة التواصل بين طيور البطريق الإفريقية

تتواصل طيور البطريق الإفريقية من خلال الألفاظ ولغة الجسد، حيث أن لكل فرد صوته الفريد الذي يميزه عن الآخرين.

يستخدمون ثلاثة أنواع مختلفة من الأصوات النداء الذي يستخدم لشد انتباه الرفيقة.

والصراخ والذي يستخدم للدفاع عن أراضيها، والقار التي يستخدمها الزملاء لتحديد موقع بعضهم البعض عندما يكون أحدهم في البر والآخر في البحر.

عندما يشعر البطريق بالعدوانية فإنه يتواصل من خلال لغة الجسد، فينفث صدره ويعيد جناحيه للخلف، ومنقاره للإمام ويبرز رأسه إلى جانبه.

أهم ميزات طائر البطريق الإفريقي

الغدة الزهرية الصغيرة الموجودة فوق كل عين، والتي تساعده على التعامل مع درجات الحرارة المرتفعة في جنوب إفريقيا.

فكلما ازدادت درجة حرارة البطريق كلما ازدادت كمية الدم بهذه الغدد، فيتم تبريدها بالهواء المحيط بها، وتحافظ على برودة الحيوانات.

الموئل والنظام الغذائي للبطريق الإفريقي

يمكن العثور على طيور البطريق الإفريقية في مستعمرات كبيرة على طول الساحل الجنوبي الغربي الصخري لإفريقيا من ناميبيا إلى بورت إليزابيث، وفي العديد من الجزر المحيطة.

وتقع أكبر مستعمرنا كما قلنا في جزيرة داير، تقوم هذه الطيور ببناء أعشاشها تحت الشجيرات أو الصخور.

ويوفر لهم هذا المأوي الحماية من أشعة الشمس القاسية خلال الأيام الإفريقية الحارة.

يسبحون في البحر لالتقاط مجموعة متنوعة من الفرائس من البحر مثل سمك السردين، والأنشوجة، والحبار، والقشريات.

يمكن لهذه البطاريق أن تقوم بحبس أنفاسها أكثر من دقيقتين والغوص لأكثر من 400 قدم.

وقد يأكل البطريق ما يصل إلى معدل 14% من وزنه في اليوم, إنهم يستطيعون أن يبتلعوا سمكة كاملة.

الحياة العائلية

تقوم الأنثى بحفر جحر تحت شجيرة أو صخرة لكي تضع فيها بيضتين، ويتناوب الوالدان على احتضان البيض لمدة تصل إلى 40 يومًا.

وبمجرد أن يفقس البيض يتقاسم الوالدان مسئولية الحفاظ على الدفئ والتغذية خلال الثلاثين يومًا الأولى، وبمجرد بلوغ الصغار شهرًا تترك فترات قصيرة مع الصغار الأخرى بينما يقوم الآباء بصيد الطعام.

يغادر الصغار المستعمرة عندما يصبح عمرهم أربعة أشهر وقد تطور ريشهم الخاص بهم.

المخاطر والتهديدات

يعد البطريق الإفريقي من أكثر أنواع البطاريق المهددة بالانقراض، وتحتاج لمساعدة، فقد انخفضت أعدادهم بنسبة 60% عن السنوات الماضية.

وتقوم حديقة سان دييجو بمحاولة زيادة أعدادعم، والطيور التي لديها ما هي إلا بداية لقطيع كبير يتمنى العاملون أن يكون كذلك في العامين المقبلين.

المصدر


اترك تعليقاً