تكنولوجيا الراكب الاصطناعي لتفادي حوادث السيارات

الراكب الاصطناعي

ترتكز فكرة الراكب الاصطناعي على الذكاء الإصطناعي الذي يقيم في البرامج والرقائق كما أنه سيصبح جزء لا يتجزأ من السيارات.

حيث يستخدم على نطاق واسع لمنع حدوث حوادث السيارات كما يستخدم أيضًا للتسلية كإلقاء النكات وطرح الأسئلة.

والآن لنتعرف عن فكرة العمل القائم عليها هذه التكنولوجيا الجديدة، ومم تتكون وأهم مزاياها.

فكرة عمل الراكب الاصطناعي

يتفاعل الراكب الاصطناعي مع السائقين الآخرين بسهولة بالغة، فعند إصابة السائق بنوبة قلبية يقوم الراكب الصناعي بإرسال إشارات إلى المركبات القريبة حول هذه السيارة التي تحوي على السائق المريض، بذلك يصبح هناك تنبيه للسائقين.

وبذلك فهذه التكنولوجيا تعمل كنظام أمن للحفاظ على سلامة الحياة، حيث يوجد على شاشة مثبتة في لوحة القيادة الخاصة بالسيارات وقلب النظام.

والراكب الاصطناعي عبارة عن مخطط محادثة تحتوي على لمحة عن الشخص بما في ذلك تفاصيل عن اهتماماته ومهاراته، يقوم الميكرفون بالتقاط إجابة السائق ويحللها لفصل الكلمات باستخدام برنامج التعرف على الكلام.

ويوجد كاميرا مدمجة موضوعة على لوحة المنصة لتقوم باتباع حالة السائق وأيضًا محلل صوت يبحث عن علامات التعب.

إذا كانت إجابة السائق واضحة وسريعة حينئذ سيتوقف عن العمل، أما إذا كان الرد بطيئًا يقوم الجهاز بافتراض أن السائق نائم.

في حالة لم يكن السائق نشطًا ستحاول الشركة جذب انتباه السائق عن طريق رش الماء على وجهه محاولة إيقاظه وتنشيطه.

تكوين الراكب الاصطناعي

يوجد بالراكب الاصطناعي خاصية التعرف على الكلام ASR لفك صوت السائق.

كما توجد أداة تحليل السواقة لإستقبال البيانات الصوتية وتحديد وقت الإستجابة.

كما أنه هناك مخطط المحادثة CP ليقوم بإرشاد معالج اللغة الطبيعية إلى الإستجابة للتنبيهات.

مزايا الراكب الاصطناعي

يتم استخدام الراكب الاصطناعي على نطاق واسع لمنع الحوادث.

كما أنه يحدد موقع السائقين الآخرين بسهولة بالغة.

يمنع الراكب الاصطناعي السائق من النوم أثناء رحلة طويلة ومفردة، بجانب أنه يقوم بفتح وغلق أبواب ونوافذ السيارة تلقائيًا.

يمكن استخدام هذه التكنولوجيا الحديثة أيضًا للترفيه.

كما أنه يقوم بتزويد السائق بخارطة لعرض أقصر الطرق بناءًا على ظروف الطريق المتغيرة نتيجة لتغير أحوال الطقس وحركة المرور.


اترك تعليقاً