الزرافة

الزرافة

هي أطول الحيوانات البرية، يمكنها النظر في نافذة بالطابق الثاني دون الحاجة إلى الوقوف على أطراف أصابعها.

تبدو الأرجل الخلفية لها أقصر من الأمامية لكنها نفس الطول، يمكن لرئتيها تخزين 55 لتر من الهواء.

من خلال هذ المقال سوف نتعرف على صفات الزرافة وخصائصها، والموئل والنظام الغذائي بها.

كما سنتعرف على الحياة العائلية الخاصة بها، والتهديدات والمخاطر التي تتعرض لها.

صفات الزرافة الجسمية

كما قلنا تعتبر الزرافة أطوال الحيوانات البرية، يبلغ طول رقبتها 1.8 م وتزن رقيبتها 272 كيلو جرام، يبلغ طول أرجلها 1.8 م، يزن قلبها حوالي 11 كيلو جرام.

لديها سنام صغير على ظهرها، ولها جلد مرقط يماثل النمر والفهد، كان الناس يطلقون عليها منذ فترة طويلة (النمر)؛ لأنهم اعتقدوها مزيج من الجمل والنمر.

لدى الذكر والأنثى اثنين من القرون المغطاة بالشعر، الزرافات كبيرة لدرجة انها لا تحتاج إلى الاختباء من الحيوانات المفترسة.

لكنها تكون في أمان عندما تكون في مجموعة كبيرة ضيقة فمن الصعب وقتها اختيار زرافة معينة.

يصطادها الأسود والتماسيح، تدافع عن نفسها بضربة قوية مماثلة للكاراتيه.

تساعدهم سرعتهم وطريقتهم في الحركة على التخلص من أي حيوانات مفترسة.

يمكن للزرافات السريعة جدًا أن تجري 56 كيلو متر في الساعة لمسافات قصيرة.

نوم قصير يثير الدهشة

تحتاج الزرافة من 5 إلى 30 دقيقة من النوم في الـ24 ساعة، وكثيرًا ما تحقق ذلك خلال غفوات سريعة قد تدوم دقيقة أو دقيقتين في كل مرة.

يمكن أن ترتاح الزرافات أثناء الوقوف، لكنها أحيانًا تستلقي وتضع رأسها على ردفها.

وهكذا تكون في وضعية ضعيفة لذا في العادة ما يبقى فرد من القطيع على أهبة الاستعداد.

الموئل والنظام الغذائي

موطنها هو إفريقيا، حيث تتكيف الزرافة جيدًا في العيش بالسهول الإفريقية المفتوحة المملوءة بالشجر، تتغذى على الأوراق الناعمة من الفروع العالية من الأشجار.

تأكل الزرافات ما يصل إلى 34 كيلو جرام من الطعام يوميًا، حيث يقضون معظم وقتهم في الأكل؛ لأنهم يحصلون على عدد قليل من الأوراق في كل مرة.

اوراقهم المفضلة هي من أشجار السنط، حيث تحتوي هذه الأشجار على أشواك طويلة تمنع معظم الحيوانات من أكلها، لكن تلك الأشواك لا تضايق الزراف.

حيث تقوم الزرافة باستخدام لسانها الذي يبلغ طوله 46 سم، والشفتين للوصول إلى الأشواك، وبفمها لعاب لزج سميك يكسو الشوك الذي قد تبتلعه.

الحياة العائلية

عندما يولد صغير الزرافة يأتي بالقدم الأمامية أولًا، وبعدها الرأس والرقبة والكتفين.

يستطيع الصغير الوقوف والسير بعد حوالي ساعة، وفي غضون أسبوع يبدأ في تناول عينات من النباتات.

عندما يكبر تترك الأم صغيرها مع أمثاله في حضانة واحدة تقوم أم واحدة برعاية الصغار، بينما يذهب الآخرون لتناول الطعام والاختلاط.

في هذه الفترة تقوم الصغار يتطوير مهاراتها البدنية والاجتماعية خلال اللعب، تحت سمع وبصر الأم جليستهم، يستطيع الزراف الصغير أن يتناول أوراق الشجر في عمر أربعة أشهر.

المخاطر والتهديدات

في العديد من البلدان الإفريقية يتناقص عدد الزراف بسبب فقدان الموائل، والإفراط في استهلاك موارد الثروة الحيوانية، لقد تم القضاء على الزرافة الأوغندية بالكامل تقريبًا في منطقتها، وهي الآن لا تعيش إلا في أعداد قليلة معزولين بكينيا وأوغندا.

اما الزرافة النيجيرية فهي مهددة بالانقراض، لقد انخفض عددهم بسبب الصيد غير المشروع، حيث يتم استغلال لحومها ونخاعها، وشعر ذيلها.

لحسن الحظ بدأت كينيا برنامج للحفاظ على الزرافة، وتدعمها في ذلك حديقة سان دييجو.

المصدر

 

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق