الصداع الهرموني

الصداع الهرموني

الصداع الهرموني تعاني الكثير من السيدات من جميع أنحاء العالم بمشكلة الصداع الهرموني، حيث يعود السبب في ذلك الأمر إلى الهرمونات، وقد قدر عدد النساء التي تعاني من هذه المشكلة كل شهر 5 ملايين امرأة.

كما يوجد بعض الدراسات التي تؤكد أن الصداع الهرموني مرتبط بشكل كبير  بموعد الدورة الشهرية، حيث أنها تسبق الموعد بــ 3 أيام تقريباً أو في خلال أيام الدورة الشهرية نفسها.

الصداع الهرموني

تم ملاحظة  وجود الصداع النصفي قبل الدورة الشهرية بعدة أيام، وذلك بسبب الهبوط الطبيعي الذي يحدث لمستوى هرمون الاستروجين في هذه الفترة.

والذي يجعل نوبات الصداع النصفي تحدث أكثر عن باقي أيام الشهر، بالإضافة إلى بعض التغيرات الهرمونية الناتجة عن أسباب أخري ومن هذه الأسباب الآتي:-

1-الحمل :- حيث يزداد في الأسابيع الأولى من الحمل، والذي ينحصر تدريجياً مع مرور شهور الحمل، حتى يختفي في الشهور الأخيرة من الحمل، كما أن هذا الصداع ليس له أي ضرر على الجنين.

2-أقراص منع الحمل المركبة من هرموني الإستروجين والبروجستيرون، وفي هذه الحالة تكون حالات عامة عندما تعاني بعض النساء من الصداع الحاد.

كما يوجد البعض الآخر يشعرون بالتحسن الملحوظ، كما يحدث زيادة في نوبات الصداع في الأسبوع الخالي من تناول هذه الأقراص، ويحدث انخفاض في هرمون الإستروجين في الدم.

3-سن اليأس والانقطاع عن الدورة الشهرية، حيث تعد من أكثر الفترات التي تعاني فيها المرأة عامة من الصداع الشديد المتكرر.

ولكن تزداد في فترة تكرار الدورة الشهرية وبكميات كبيرة، كما يحدث تغير مستوى الهرمونات في الدم مع اقتران هذا السن الذي يدعي سن اليأس.

4-انخفاض نسبة هرمون الإستروجين في الدم، خاصة في فترة الدورة الشهرية.

يمكن معرفة الاختلاف بين الصداع الهرموني وأنواع الصداع المختلفة، وذلك من خلال مراقبة 3 دورات من الدورة الشهرية على الأقل.

ويحدث ذلك للتحقق من ارتباط الصداع النصفي بالدورة الشهرية، وبالتالي تحديد المرحلة التي يبدأ فيها الصداع الهرموني.

أعراض الصداع الهرموني 

1-وجود ألم في جميع أنحاء الرأس وخاصة في المقدمة.

2-من الممكن حدوث مشاكل واضطرابات مختلفة في الجهاز التنفسي.

3-يوجد ألم شديد في البلعوم والحنجرة.

4-القيء باستمرار، والشعور بالغثيان.

طرق علاج الصداع الهرموني

1-يجب تناول الوجبات الخفيفة وبكميات قليلة وذلك للحفاظ على مستوى السكر المرتفع في الدم، كما يجب عدم تباعد الفترة بين الوجبات.

وذلك لأن إذا تباعد الفترة بين الوجبات يحدث تذبذب مستوى السكر في الدم، مما يؤدي إلى إثارة الصداع، كما يجب الاهتمام بتناول وجبة الإفطار.

2-يجب مراعاة النوم بانتظام والحصول على عدد ساعات نوم كافية لراحة الجسم، خاصة قبل موعد الدورة الشهرية، ولكن عدم زيادة عدد ساعات النوم أيضاً.

3-الابتعاد عن الإجهاد والتعب، ومحاولة الاسترخاء قبل موعد قدوم الدورة الشهرية، مع التعلم التكيف مع أسباب الإجهاد وذلك للتقليل من التعرض لنوبات الصداع النصفي في هذه الفترة.

4-عند ملاحظة المرأة للتعرض الصداع الهرموني، فيجب الذهاب إلى الطبيب المختص من أجل التشخيص المناسب وإعطاءها علاج، كما يمكن وصف جرعات من هرمون الإستروجين.

وذلك للتخفيف من حدة الصداع، والتي يمكن أن تحدث خلال الدورة الشهرية، والتي توجد في هيئة أشكال دوائية ومراهم ولصقات جلدية.

5-يمكن وصف مضادات الشقيقة، والتي ينصح بتناولها في الفترة قبل الدورة الشهرية، والتي تساعد في السيطرة على الصداع النصفي، والتي تحتوي على عقار التريبتان، أو المسكنات التي تحتوي علي حمض الميفيناميك.

6-يمكن وصف بعض الأدوية الهرمونية التعويضية للمرأة التي تتعرض إلى الصداع الهرموني في سن اليأس، كما أن هذا مفيد في التقليل من أعراض سن اليأس من التعرق والهبات الساخن التي تحدث.

والتي يمكن أن تحافظ على مستوى الهرمونات، مما يقلل التعرض إلى الصداع النصفي في هذه الفترة، كما يوجد علاج بديل للهرمونات مثل HRT.

7-إذا كان الصداع الهرموني بسبب تناول أدوية منع الحمل، فيجب الذهاب إلى الطبيب المختص من أجل أعطاءه دواء بديل حتى لا يسبب الصداع الهرموني.

مع التوقف عن تناول الدواء بشكل تدريجي وذلك للمحافظة على صحة المرأة، ومساعدة الطبيب في تنظيم فترات الأحمال.

طرق الوقاية والتخفيف من أعراض الصداع الهرموني

1-تجنب التعرض إلى الضغوط النفسية والعصبية، والابتعاد عن الإرهاق والتعب، والتخفيف عن التوتر .

2-يفضل ممارسة التمارين بشكل منتظم خاصة في فترة الصباح، وبالتالي يمكن الحصول على الحيوية والنشاط، والتخلص من الضغط النفسي إن وجد.


اترك تعليقاً