الفيل

images 3 - الفيل

الفيل

الأفيال حيوانات اجتماعية ذكية وقوية، كبيرة للغاية يمكن أن يصل وزن الفيل الإفريقي الذكر إلى 7.5 طن، لديهم أنوف طويلة ومرنة يدهشون بها الجميع.

آذانهم الكبيرة، لديهم جلد متجعد، تعد الفيلة من أفضل الحيوانات المعروفة على مستوى العالم.r

الفيل ونظرة عن قرب

هناك نوعان من الأفيال: الفيل الإفريقي والفيل الأسيوي، وهناك جدل حول الأنواع الفرعية الموجودة لكن

الأفيال الإفريقية: لها آذان كبيرة تشبه قارة إفريقيا، كل من الذكور والإناث لديهم أنياب مرئية، جلدهم متجعد جدًا، ظهرهم متأرجح، في نهاية جذعهم لديهم إصبعين.

والفيلة الإفريقية هي أكبر الثدييات على الأرض.

ألأفيال الأسيوية: لها آذان أصغر، وفي العادة ما يكون للذكور أنياب فقط، والجلد ليس متجعدًا كالفيلة الإفريقية، في نهاية طرف جذعهم إصبع واحد، ظهرهم على شكل قبة.

آذان باردة

لدى الفيل آذان مثل مكيف الهواء، حيث ترفرف الأفيال لأذنيها في يوم حار، ويتم تبريد الدم المتدفق عبر العديد من الأوعية الدموية في الأذن.

يقومون برش آذانهم في النهر، فهذا أفضل لأن تدلي الأذن في الماء يبرد أجسامهم الكبيرة في الأيام الدافئة.

بشرة سميكة

يتمتعون ببشرة سميكة، كما أنها فضفاضة، مما تجعل الفيل يبدو وكأنه يرتدي سروال فضفاض أو جوارب مترهلة.

لكن لهذا سبب وجيه، فهذا يحافظ على برودة الحيوان من خلال حصر الرطوبة التي تستغرق وقتًا أطول حتى تتبخر.

وبالرغم من كثافة جلده، إلا أن هذا الجلد حساس جدًا للمس ولحروق الشمس.

وفي الغالب ما ترش الأفيال نفسها بالماء أو تتدحرج في الطين أو الغبار لكي تحمي نفسها من أشعة الشمس والحشرات القارضة.

أنياب طويلة ومفيدة

الأنياب هي قواطع الفيل، وهي القواطع الوحيدة التي يمتلكها، يستخدمها في الدفاع، وفي الحفر للمياه والمواد الغذائية.

وفي رفع الأشياء، الأنياب التي توجد عند الولادة هي أسنان الحليب، والتي تتساقط بعد عام عندما يبلغ طولها 5سم.

تمتد الأنياب الدائمة إلى ما بعد الشفتين من عامين إلى ثلاثة أعوام وتنمو طوال حياة الحيوان، أنياب الفيل من العاج تحت الطبقة الخارجية من المينا.

في بعض الاحيان يتم قتل الأفيال الإفريقية من قبل الصيادين من أجل أنيابهم العاجية.

خُرطوم طويل

لا يوجد به أي عظام أو غضروف، هذا الخُرطوم قوي لدرجة أن الفيل بإمكانه أن يضغط على الأشجار بها، ويستخدمه بخفة لالتقاط قطعة واحدة من القش.

تستخدمه الأفيال كما نستخدم أيدينا في الإمساك والالتقاط والاستيلاء، والوصول واللمس، والسحب والدفع والرمي.

في نهاية الخرطوم فتحتا الأنف يمتلأن بالهواء حتى الممرات الأنفية الطويلة وصولًا إلى الرئتين.

تستخدم الأفيال خرطومها في الشرب، لكن الماء لا يصل إلى الأنف، بل يمتص الفيل الماء فقط في الجزء العلوي من الخرطوم.

ثم يقريه من فمه، ويميل رأسه لأعلى ، ويترك الماء لكي يتدفق من الخرطوم إلى الفم.

أصوات الفيلة

تصنع الأفيال العديد من الأصوات المختلفة، لكن البشر لا يستطيع سماع هذه الأصوات، حيث أن تواترهم منخفض جدًا بالنسبة لآذان البشر.

تستخدم الفيلة هذه الأصوات في التواصل مع بعضها البعض لمسافات طويلة.

هدير المعدة هو صوت مرحب عند الأفيال، فالمعدة التي تثير ضجيج عالي وضوضاء تشير إلى الآخرين أن كل شيء على ما يرام.

الموئل والنظام الغذائي

الموطن

المنزل هو المكان الذي به القطيع، تعيش الأفيال الآسيوية في الهند ونيبال وأجزاء من جنوب شرق آسيا.

موطنها هو الغابات المطيرة، وغالبًا ما توجد على طول الانهار خلال أشهر الجفاف.

الأفيال الإفريقية تعيش في الأدغال الإفريقية في شرق ووسط وجنوب إفريقيا.

في الغابات المنخفضة والسهول الفيضية، وفي جميع أنواع الغابات حظ والسافانا.

أفيال الغابات الإفريقية الأصغر حجمًا تسكن حوض الكونغو وغرب إفريقيا في غابات رطبة شبه نفضية مطيرة.

الغذاء

تأكل الأفيال جميع أنواع النباتات من العشب والفاكهة إلى الأوراق واللحاء حوالي من 75 إلى 150كيلو جرام كل يوم، يقضون 16 ساعة يوميًا في تناول الطعام.

الفيلة الآسيوية تتغذى على الشجيرات والأشجار خلال موسم الجفاف وبعد هطول الأمطار الغزيرة.

الحياة العائلية

جميع الأفيال تعيش في مجموعات اجتماعية قريبة تسمى القطعان، تتكون عادة من الإناث ذات الصلة وذريتهم.

قائد القطيع في العادة يكون الأقدم والاكثر خبرة في المجموعة.

تتذكر الأم مكان وكيفية العثور على الطعام والماء، كيفية تجنب الحيوانات المفترسة، وأفضل الأماكن للمأوى.

كما أنها تُبقي الأفيال الأصغر في الصف وتعلمهم كيفية التصرف في مجتمع الأفيال.

لا يعيش الذكور البالغين عادة في قطيع، بمجرد أن تصبح الأفيال الذكور كبيرة بما يكفي للعثور على طعامها وتحمي نفسها، فإنها تترك القطيع، وتعيش مع الذكور الأخرى.

وبعد أن يصبحوا بالغين يقومون بزيارة قطيع الإناث، وهذا فقط في فترات قصيرة من الزمن للتزواج، ولا يشاركوا في رعاية الصغار.

أخلاق حميدة

الاخلاق الحميدة مهمة في مجتمع الأفيال، تستخدم خرطومها في إلقاء التحية، كما يستخدم في المداعبة والتتويج والمصارعة والتحقق من الحالة الإنجابية.

عند الولادة

قد يبلغ طول الرضيع متر واحد، وفي العادة يكون مشعرًا تمامًا، مع ذيل طيول وخرطوم قصير جدًا، يعتمد جدًا على أمه والأعضاء الآخرين في القطيع.

يستخدم فمه ليشرب حليب أمه، ويلتصق بها، يقضي الصغار أيامهم في ممارسة التمارين الرياضية.

يكون الفيل الصغير أخرق في الدباية مع خرطومه، لكنه يتعلم استخدامه مع تقدمه في السن حينما يصل إلى سنتين أو ثلاث سنوات.

المخاطر والتهديدات

لقد تم اصطياد الافيال بلا هوادة من أجل أنيابها، لكن الآن هي محمية أكثر من ذي قبل، على الرغم من أن الصيادين لا يزالون يصطادونها.

  لقد تم تصنيف الفيلة الأسيوية والإفريقية ضمن الفئات المهددة بالانقراض، نتيجة فقدانها الموئل وتجزئها، وتقطيع الأنياب.

لكن هناك جهود من قبل الهيئات المعنية بحمايتها والتصدي لأي تهديد يقابلها.

 المصدر


اترك تعليقاً