كل ما تريد معرفته عن الكاميرا الكبسولة

الكاميرا الكبسولة

تعرف الكاميرا الكبسولة بإسم التنظير الكبسولي اللاسلكي أو كاميرا الحبة.

حيث تقوم هذه الكاميرا بتشخيص الأمراض داخل الأمعاء الدقيقة.

كيفية عمل الكاميرا الكبسولة

تحتوى الكاميرا الكبسولة على ضوء مدمج خاص بها وكاميرا لإلتقاط صور لجدران الأمعاء.

حيث يتم ابتلاع الكاميرا الكبسولة لتنتقل ببطء عبر الأمعاء قبل أن تفرز بشكل طبيعي بعد عدة ساعات.

تكشف الكاميرا الكبسولة عن وجود نزيف غامض أو أورام الأمعاء الدقيقة أو القرح أو كتل الأوعية الدموية غير الطبيعية.

ويتم أخذ من 2 إلى 4 صور في الثانية الواحدة لمدة 8 ساعات، ومن ثم يتم نقل الصور إلى مسجل يتم ارتداؤه حول الخصر.

يتم استخدام هذا الفحص في حالات الإصابة بنزيف غير طبيعي أو  عند الإصابة بداء كورون.

ويعد هذا الفحص غير جراحي حيث يسمح الأطباء بفحص الأجزاء الثلاثة من الأمعاء باستخدام الكاميرا الكبسولة.

يتم فحص الأماكن التي يصعب الوصول إليها كالإثنى عشر واللفائفي وغيرهم من خلال أساليب تصوير أخرى.

والتنظير الداخلي للكبسولة الكاميرا يعتبر آمن وسهل التشغيل كما أنه لا يتطلب تخديرًا.

ويجب التنويه أنه في حالة اختراع تقنيات تسمح بأخذ عينات من الأنسجة أثناء إجراء العملية فإن ذلك سوف يصبح مفيدًا للغاية.

والصور التي تقوم هذه الكبسولة بالتقاطها ذات نوعية تعتبر أضعف من الصور التي تم الحصول عليها من التنظير الهضمي العلوي أو تنظير القولون.

استعدادات ما قبل الاستخدام

قبل إجراء العملية يقوم الطبيب بذكر فوائد ومخاطر الإجراء وشرح الإجراء كاملًا.

كما أنه يوضح ضرورة الصيام قبلها لمدة عشر ساعات فذلك يعد أكثر أمانًا كما أنه يتم الحصول على أفضل النتائج عندما تكون الأمعاء فارغة.

بعد ابتلاع الكبسولة يمتنع المريض عن الأكل لمدة 4 ساعات إضافية ولكن إذا لزم الأمر يمكن تناول الأدوية الفموية بعد ساعتين.

ولكن إذا كنت من أصحاب مرض السكري يجب إيقاف الدواء خلال فترة الصيام كما يجب مناقشة تناول الأنسولين مع طبيبك.

مخاطر استخدام الكاميرا الكبسولة

يحدث في حوالي 1 من كل 100 شخص انحباس للكاميرا الكبسولة من خلال تضييق ثانوي لورم أو التهاب أو ندوب من الجراحة السابقة.


اترك تعليقاً