الكوالا

الكوالا 1 - الكوالا

الكوالا

من الثدييات، لديها آذان مشوهة ومستديرة، تبدو لطيفة ومحبوبة، البعض قد يعتقد أنها من الدببة.

لكنها ليست كذلك هي من مجموعة الحيوانات التي يطلق عليها الجرابيون مثل الكنغر.

تبدو ناعمة فراؤها يبدو وكأنه صوف خشن من خروف، وعلى الرغم من أنها تبدو محبوبة

إلا أنها من الحيوانات البرية ولا تعد حيوانات أليفة جيدة.

دورة حياتها في العادة من 10 على 15 سنة، وتلد صغيرًا واحدًا في المرة يكون وزنه في العادة من 1 إلى 4 جرام.

يصل وزن الكوالا الشمالي البالغ من 4 إلى 8.5 كيلو جرام، بينما الجنوبية تصل من 7 على 13 كيلو جرام.

الموئل والنظام الغذائي

تعد الكوالا من السكان الأصليين في جنوب شرق وشرق أستراليا، يعيشون بالغابات على أشجار الكينا.

تعد من الحيوانات المستقرة التي تحتاج إلى الكثير من النوم لكي يكون لديهم الوقت الكافي لهضم الطعام.

لقد تكيفوا للعيش على أشجار الكينا بدلًا من الوقوف على الأرض، حتى لا تصطادها الحيوانات المفترسة بسهولة.

غابات الأوكاليتوس هي المأوى والغذاء للكوالا، لديهم ذيل منخفض وعمود فقري منحني، وخلفية مستديرة.

وقد يحتاجون للنزول إلى الأرض عند الضرورة، لكي يصلوا من شجرة لأخرى.

تختار الكوالا أروع الأشجار، في أفضل المواقع على تلك الأشجار لكي ترتاح.

ليس لديها الكثير من الحيوانات المفترسة على الرغم من أحيانًا قد تأخذ البومة الكبيرة واحدًا منهم.

اليدان والقدمان متهيئتان للالتفاف حول فروع الأشجار والتعلق بها، لديهم إبهامان متعاكسان لزيادة قبضتهم، ومخالب حادة للحفر في اللحاء.

تساعد عضلات الذراع والكتف القوية على تسلق 46 متر إلى قمة الشجرة، وتساعدها على القفز بين الفروع في الأشجار.

تنشط في الليل وتقضي معظم وقتها في غفلة وتناول الطعام، تأكل أوراق الأوكالبتوس فقط.

على الرغم من أن هذه الأوراق سامة لمعظم الحيوانات، إلا أن الكوالا لها بكتيريا خاصة في الجهاز الهضمي الخاص بها.

والتي تعمل على كسر المركبات السامة، ويمكنهم معرفة أنواع الأوكاليتوس الأكثر سمية من الأنواع الأخرى، فيتناولون الأقل سمية.

تحصل على الماء من أوراق الأوكالبتوس التي تتغذى عليها، لذا تسمى الكوالا بهذا الاسم، فهو معناه في اللغة الأسترالية القديمة (الحيوان الذي لا يشرب).

الحياة العائلية

تلد صغارها ناقصة النمو بعد فترة حمل تدوم 35 يوم فتقوم بتركها في الجراب لمدة ستة أشهر أو ثمانية لاستكمال نموها.

الإناث لديهم حقيبة جرابية تحمل فيها طفلها، العديد من الحيوانات يفتح الكيس باتجاه الرأس، لكن الكوالا لديها كيس يُفتح أمام أرجلها الخلفية.

وهذا لكي يحمي الجراب من الأوساخ عند الحفر، على الرغم من أنها توقف عن الحفر منذ وقت طويل وسكنت الأشجار.

يترك الصغير جراب أمه بعد عام لكي يبدأ تسلق الأشجار وحده، الكوالا الذكور لديهم بقع عربة على الصدر والتي بها غدة الرائحة.

المخاطر والتهديدات

الانقراض

تتعرض الكوالا والتي تعد الأكثر شهرة في أستراليا إلى خطر الانقراض.

في الماضي تم قتل الكثير منهم من أجل فرائهم لصنع المعاطف، حيث تم قتل 8 ملايين منهم من 1919- 1924 م.

الافتراس

اليوم تتعرض لتهديد الافتراس من قبل الكلاب المحلية والامراض المنتشرة عبر معظم السكان، كما تتعرض للدهس من قبل السيارات.

فقدان الموطن

الشيء الوحيد الذي لا تستطيع الكوالا والحياة البرية الأخرى فعله هو حماية أنفسهم من فقدان الموطن.

فهم بحاجة لمزيد من برامج الرعاية التعاونية والبحوث، ودعم مشاريع الحفاظ على الموائل لضمان بقاء الكوالا.

حقاق ممتعة

يحافظ الكوالا على معطفه نظيفًا من خلال استخدامه مخلبه بدلًا من لعق المعطف.

كما أنه يأكل القليل من الاوساخ لكي تساعده على هضم أوراق الكينا.

أوراق الاوكاليتوس لها زيوت قوية الرائحة تجعل رائحة الكوالا تشبه قطرات السعال.

لكي تحافظ على طاقتها تنام من 18 إلى 22 ساعة يوميًا، كما أن نتائج الحفريات بأستراليا تشير إلى أن الكوالا من عصور ما قبل التاريخ ربما كانت بحجم ثور كامل النمو.

المصدر: الكوالا، كوالا

 


اترك تعليقاً