إقبال المراهقين على المخدرات وخطر الإدمان على الفرد والمجتمع

المخدران الإدمان

المخدرات و الإدمان من آفة خطيرة تهدد سلامة المواطنين وأمان المجتمع كله.

المخدرات لا تضر من يتعاطاها فقط ولكنها تؤثر على أسرته، وعلى دوره في المجتمع.

وبالتالي تضر بالمجتمع كله، وقبل الحديث عن أضرار المخدرات التي تتنوع ما بين أضرار صحية ومجتمعية علينا أن نلقي نظرة على المخدرات وأنواعها ولماذا يقبل المراهقين عليها.

المراهق وتعاطي المخدرات

المراهق في هذه الفترة من حياته يقبل على تجربة الكثير من الأشياء الجديدة حتى لو كان بها ضررًا له.

فهو في هذه الحالة يظن أنه يتخلص من قيود المجتمع ويصبح أكثر نضجًا.

وبالتالي يصبح فخًا للكثير من الأمور الضارة وعلى رأسها المخدرات.

هناك مجموعة كبيرة من أنواع المخدرات التي تضر المراهق وغيره وتلحق به الأذى.

فالمخدرات تؤثر على سلوكيات الفرد وكذلك قدراته العقلية.

وبالنسبة لأنواعها فكما ذكرنا يوجد أنواع مختلفة منها أشهرها وأكثرها ضررًا الهيروين والكوكايين.

أما بالنسبة للسبب وراء سعي المراهقين لتناول المخدرات هو الشعور بالراحة والنشوة الذي تمنحه لمن يتعاطاها بشكل مؤقت كونها تستهدف المناطق والخلايا العصبية في المخ المسئولة عن الإحساس بالسعادة.

فتملأ هذه المناطق بمادة تعرف باسم الدوبامين وهي مادة تسبب النشوة والسعادة المفرطة.

أضرار تعاطي المخدرات

كما وضحنا فإن تعاطي المخدرات له الكثير من المخاطر والأضرار التي لا تؤثر على المراهق المتعاطي للمخدرات وحده، ولكن على المحيطين به والمجتمع ككل، ومن ضمن مخاطر المخدرات:

أضرار ومخاطر صحية

على الرغم من كون كل نوع مخدرات يتم تعاطيه بطريقة مختلفة ولكن الأضرار الصحية في النهاية تكاد تكون واحدة تختلف حدتها على حسب الجرعة وكميتها، ومن ضمن هذه الأضرار:

1- الشعور المستمر بضيق النفس وعدم القدرة على أخذ النفس بسهولة.

2- التهابات العينين واحمرارها بشكل مستمر وع الإصابة بجفاف الفم.

3- ارتفاع معدل ضربات القلب.

4- زيادة ضغط الدم، ويمكن أن يتعرض المتعاطي إلى نوبات قلبية وجلطات أثر هذا.

5- الإصابة بتشنجات في اللسان والعضلات بمختلف أنواعها.

6- ظهور حركات لا إرادية على العين.

7- ضعف الشهية وخسارة كمية كبيرة من الوزن.

8- التوتر وتقلب المزاج دون سبب وبشكل سريع للغاية.

9- الإصابة بحالات من الهذيان مع التعرض لنوبات هلع وهلوسة.

10- انخفاض معدل الذكاء.

11-  انخفاض الطاقة، وفقد الدافع، وعدم الرغبة في التعامل مع الآخرين أو ممارسة الأنشطة اليومية.

12-  انخفاض القدرة على التركيز، مع فقد القدرة على التفكير واتخاذ قرارات صحيحة.

13-  تأثر الذاكرة بشكل ملحوظ.

14-   بطء في رد الفعل.

15-   الإصابة بحالات من جنون العظمة مع الشعور الدائم بالخوف والقلق والارتياب.

16-   ضعف الجهاز المناعي والإصابة بالأمراض بسهولة.

17-  تعاطي المخدرات من خلال الإبر الملوثة يعرض الفرض للإصابة بفيروسات وأمراض خطيرة للغاية.

أضرار ومخاطر مجتمعية

لا يتوقف ضرر المخدرات على التأثير على جسم وصحة من يتعاطاها فقط، ولكنها تمتلك الكثير من الأضرار المجتمعية ومنها:

1- انخفاض وتراجع مستوى المراهق الدراسي والأكاديمي وضياع مستقبله بالكامل.

2- ميل المراهق للانتحار وزيادة الميول الانتحاري لديه لفقده الرغبة في الحياة.

3-  أثبتت الكثير من الدراسات أن الأفراد المتواجدين داخل أسر أحد أطرافها متعاطي للمخدرات يعانون من مشاكل أسرية عديدة على رأسها العنف الأسري.

4- الابتعاد عن العالم الخارجي، وقطع العلاقات بالأصدقاء.

5- الميل للوحدة والكآبة وارتفاع نسبة الشعور باليأس والإحباط.

6-  الدخول في مشاكل ومساءلات قانونية نتيجة لتعاطي المخدرات أثناء القيادة أو حتى ارتكاب أي نوع من أنواع الجرائم تحت تأثيرها.


اترك تعليقاً