مفهوم المهارات الإدارية وطرق تنميتها وأبرز الشروط لتحقيقها

مفهوم المهارات الإدارية وطرق تنميتها وأبرز الشروط لتحقيقها

الإدارة هي عملية تنظيم وتنسيق الأمور في كافة المجالات الحياتية وليس فقط في منظومات العمل.

وعادة ما يتولى مسئولية الإدارة الأشخاص الذين يملكون قدرة قيادية متميزة على إدارة الأعمال.

وعادة ما نسمع هذا المصطلح كثيرًا بين المدراء ورؤساء مجالس الإدارة في أي شركة أو مؤسسة.

ولمن يسأل عن التعريف المحدد للإدارة فمن الصعب الإجابة على هذا السؤال بإجابة متفق عليها بسبب اختلاف وجهات النظر بين كلًا من المفكرين الإداريين عن إيجاد تعريف محدد لمصطلح الإدارة.

فهي فرع مهم من فروع العلوم الاجتماعية تهتم بمتابعة سير الأعمال في كافة المجالات والإشراف الدقيق عليها.

مع محاولة التطوير وإيجاد حلول فعالة للتخلص من العقبات والمشاكل .

مفهوم المهارات الإدارية

  • هي مجموعة من المهارات الخاصة التي تتوافر في المدير ويكتسبها خلال رحلة عمله، ويسعى إلى نقلها للموظفين بشكل سليم.

وتتضمن هذه المهارات كلًا من مهارة الاتصال، التخطيط، ومهارة التنظيم، إلى جانب مجموعة أخرى من المهارات المتعددة.

  • كما يمكن تعريف المهارات الإدارية أيضًا بأنها الاختبار الحقيقي لقدرة المدراء على فهم طبيعة عملهم.

وتطبيق النشاطات الخاصة به، والتي تلاءم خطوات تحقيق الأهداف المرجوة، والتي تتوافق أيضًا مع الاحتياجات والمتطلبات الخاصة بالموظفين.

  • هذا ومن الممكن أن يتم إطلاق مصطلح المهارات الإدارية أيضًا على الصفات التي تميز وتحدد سمات كل مدير عن غيره.

وهذه الصفات هي التي تؤهله بشكل جيد لإنجاز المهام وتحقيق أساسيات الإدارة وهي التخطيط، الاتصال، والتنظيم، واتخاذ القرارات السليمة في جميع الأوقات.

شروط تحقيق المهارات الإدارية

هناك العديد من الشروط التي يجب توافرها في المديرين حتى يتم تمتعهم بقدر كبير من المهارات الإدارية التي تؤهلهم لتحقيق الأهداف المرجوة، ومن أبرز هذه الشروط:

  • القدرة على التخطيط بشكل جيد وكفاءة عالية، مع امتلاك مهارة توزيع العمل بشكل جيد بين الموظفين وفقًا لقدراتهم ومهاراتهم.
  • تقييم الأداء بشكل واعي من خلال تحديد مجموعة من المقاييس المناسبة، فهذا التقييم يساهم بشكل كبير على تحليل الأوضاع بعقلانية ووعي كبير.
  • على المدير أن يكون لديه قدرة كبيرة على اكتشاف مهارات الموظفين في مؤسسة العمل، والعمل على زيادة تنميتها بطريقة تتوافق مع أهداف العمل ونجاحه.
  • عمل تناسق مباشر ما بين الوحدات الإدارية المتنوعة في سوق العمل، والموارد المالية، وتوزيع النشاطات المتنوعة في بيئة العمل.
  • من شروط تحقق المهارات الإدارية في المدير هو قدرته على اختيار أفضل الأساليب للحصول على النتائج المطلوبة، وتحقيق أكبر قدر من الإنتاجية، ويتم ذلك من خلال تنظيم العمل والإشراف المستمر على الموظفين، ومتابعة سير العمل.

طُرق تنمية المهارات الإدارية

المهارات الإدارية من الصفات المكتسبة التي يسهل تنميتها بعدة طرق، ومن أبرز هذه الطرق:

  •  عدم التوقف عن التعليم خلال العمل واكتساب المهارات المتعددة، إلى جانب التعرض للتجارب الميدانية التي تقوم بتعزيز المهارات الخاصة بك، فكلها من الأمور المفيدة التي تساعدك على النضج والتطور المستمر.
  •  الاهتمام بتدوين الملاحظات، ويساعد هذا بشكل كبير على اكتساب العديد من المهارات وتدوينها للاستفادة منها بشكل مناسب.
  •  حضور العديد من المحاضرات والندوات التي تهتم بالجانب الإداري وكيفية تنمية مهاراته.

ويكون ذلك على يد مجموعة من الخبراء في عالم الإدارة، مع ضرورة الممارسة الفعلية والتطبيقية لهذه المهارات.

  •  المساهمة في حل المشاكل ويتم ذلك عن طريق إتباع بعض الأساليب العلمية الحديثة.

ففي البداية لابد من تحديد طبيعة المشكلة، وتحليل الظروف الخاصة بها، وتحديد الطُرق المستخدمة في حلها، وتقديم توضيح حول الحل المُقترح لهذه المشكلة.

  •    الاهتمام بدراسة المواد الإدارية فهي تعمل بشكل كبير على تنمية المهارات الإدارية.

اترك تعليقاً