تكنولوجيا تصحيح الجينوم

تكنولوجيا تصحيح الجينوم

تكنولوجيا تصحيح الجينوم يشارك الحمض النووي في العديد من العمليات البيولوجية الأساسية.

فجميع خلايا أي كائن حي كالإنسان والحيوان والنبات والبكتيريا على الحمض النووي.

والحمض النووي نوع من الجزيئات ينتقل من جيل إلى جيل أخر أثناء التكاثر.

ويشارك الحمض النووي في بناء الخلايا والسيطرة على عددها ونوعها بجانب إنتاج الطاقة وتنظيم التمثيل الغذائي ومكافحة الأمراض.

تعريف مفهوم تصحيح الجينوم

المقصود بمفهوم الجينوم هو التسلسل الكامل للحمض النووي للكائن الحي.

والجدير بالذكر أن الجينوم يتضمن بعض الجينات التي تشارك في إنتاج البروتينات اللازمة للقيام بالعديد من الأدوار البيولوجية.

كما يشمل الجينوم مناطق الحمض النووي التي تقوي نشاط الجينات والمناطق التي لا يبدو أنها تؤثر على إنتاج البروتين أو وظيفته.

كما يجب التنويه أن تصحيح الجينوم هو التغيير المعتمد لتسلسل DNA في خلية حية.

حيث يتم قطع حبلًا من الحمض النووي في نقطة محددة وإصلاح الخلوية الموجودة بشكل طبيعي ومن ثم إصلاح جدائل الحمض النووي المكسورة.

عندما يتم قطعها تكون بمثابة قوالب لتوليد تسلسل متغير.

كما أن الطريقة التي يتم بها إصلاح جدائل الحمض النووي يمكن أن تؤثر على وظيفة الجين، كما يمكن تسليم تسلسلات الـ DNA الجديدة.

كما يمكن استخدام تكنولوجيا تصحيح الجينوم لحذف أجزاء من الـ DNA أو تغيير طريقة عمل الجين.

كيفية عمل تكنولوجيا تصحيح الجينوم

تم التعرف من قبل العلماء على قدرة بعض عائلات من البروتينات في الستينات على إجراء قطع محدد بدقة في أي موضع في الجينوم واستخدامه.

والجدير بالذكر أنه يتم الإستفادة من تكنولوجيا تصحيح الجينوم من بعض البروتينات التي يمكن أن تقطع الحمض النووي في موقع محدد ومستهدف.

تعد الأساليب القائمة على تقنية CRISPR واعدة بشكل خاص بسبب كفائتها النسبية من بين تقنيات تحرير الجينوم الحديثة.

بجانب التكلفة المنخفضة وسهولة الإستخدام وأيضًا إمكانية إجراء تعديلات في مواقع متعددة في الجينوم في إجراء واحد.

وفي سياق أخر تعتبر التقنيات المحتملة لهذه التقنيات أوسع بكثير من مجرد الأبحاث.

فعند النظر إلى تصحيح الجينوم نجد أن له القدرة على تغيير أي تسلسل للحمض النووي سواء في البكتيريا أو النبات أو الحيوان أو الإنسان.


اترك تعليقاً