ريد هوفمان وقصة نجاحه مع لينكد إن

ريد هوفمان وقصة نجاحه مع لينكد إن

ريد هوفمان لكلًا منا حلمه الذي يراوده كثيرًا منذ الصغر ويسعى لتحقيقه بجميع الوسائل المشروعة.

وحلم الحصول على وظيفة مناسبة ذات دخل مادي يلبي احتياجات الفرد وأسرته لم تكن مجرد حلم بل هدف أساسي يتم السعي إليه والعمل على تحقيقه طوال سنوات الدراسة.

حيث أصبح تركيز المجتمعات على توفير وظائف للشباب مناسبة لكافة التخصصات.

وعلى الرغم من كون حلم الحصول على وظيفة مناسبة من الأحلام المشروعة التي يحقق لكل إنسان الحصول عليها وأن تكون مناسبة لظروفه المادية ومكانته العلمية وخبراته ومهاراته.

إلا أنه في الأوقات الحالية أصبح حقًا من الأحلام صعبة المنال، مع تدهور الظروف الاقتصادية لجميع الدول وانغلاق سوق العمل بعض الشيء على بعض الوظائف والخبرات المحددة.

ولكون الأمل يوُلد من عنق الألم كان لابد من ظهور حل يساعد الشباب على معرفة متطلبات العمل واحتياجات السوق من مهارات وخبرات.

حتى يتمكن الجميع من تطوير المهارات الخاصة بهم كي تتناسب مع المطلوب.

وكان لابد من وجود طريقة للتواصل ما بين الشركات والشباب للحصول على فرص عمل جيدة.

فالبحث الإلكتروني أصبح الحل الأمثل للقضاء على هذه المشكلة.

بداية ريد هوفمان

ريد هوفمان لا يختلف كثيرًا عن أي شاب من هذا العصر يحلم كثيرًا في الوصول إلى وظيفة يجد بها نفسه.

ويحصل من خلالها على مكانة اجتماعية مرموقة وعائد مادي مناسب.

وهو ما جعله يأبى العمل في الوظائف الإدارية واتجه إلى عالم ريادة الأعمال وبدأ المشوار من البداية.

حيث كان مغرمًا كثيرًا بالتكنولوجيا وعالم برامج الإنترنت والكمبيوتر، والتي قادته بعد ذلك لتحقيق حلمه.

الحلم لا يأتي بمجرد التخيل هذه هي قاعدة هوفمان في الحياة والتي وصلت به إلى أعلى المناصب.

حيث لم يقف عاجزًا في مكانه وينتظر الفرصة بل انطلق هو لإيجاد الفرصة المناسبة له.

وبدأ العمل والتنقل بين العديد من الوظائف، لاكتساب خبرات عملية متنوعة.

فما بين العمل لدى شركة آبل، ثم فوجيتسو نجح في اكتساب مهارات عالية.

أهلته بعد ذلك لإنشاء موقع للتواصل الاجتماعي ومواعدة الفتيات عرُف باسم “Socialnet.com”.

ظهور لينكد إن

بعد نجاح فكرة التواصل الاجتماعي بدأت شرارة انطلاق موقع لينكد إن تتبلور في ذهنه فكرة لموقع يقوم بعرض الكثير من الوظائف في عدة قطاعات يتمكن من خلاله أرباب العمل.

والباحثين عن وظائف من التواصل والتفاعل، بما يخدم قطاع الأعمال حول العالم.

ومن هنا تم انطلاق موقع لينكد إن في عام 2003، والذي ذاع صيته بشكل كبير في مدة قصيرة.

وفي وقت قصير للغاية بلغت شهرة الموقع إلى جميع أنحاء العالم حتى بلغ عدد أعضائه إلى أكثر من 180 مليون مستخدم من أكثر من 200 دولة.

فضلًا عن أنه ينضم إليه عضوان جديدان كل ثانية، وبعد النجاح الساحق الذي حققه الموقع ووصل بريد لشعبية منقطعة النظير.

ولم يشبع هذا طموحات هوفمان بل استغل فرصة النجاح ليطلق مع حلول عام 2005 خدمات مدفوعة الأجر نظير خدمات تقدم للمواطنين مثل: نشر السير الذاتية للأعضاء، من أجل زيادة فرص العمل للراغبين.

ولم تتوقف الخدمات عند هذا الحد بل تم تفعيل العديد من الخدمات التي ساهمت في شهرة وانتشار الموقع بشكل أكبر وزيادة عدد المستفيدين به.

كما زادت العوائد المالية للموقع والحملات الإعلانية للموقع.

لدرجة جعلت ريد هوفمان على رأس قائمة رجال الأعمال الأكثر نجاحًا وثراءً.

ليس فقط في الولايات المتحدة بل في جميع أنحاء العالم، ومن كبار مستثمرين العالم.


اترك تعليقاً