سرعة البديهة

سرعة البديهة

 سرعة البديهة مهارة يمكن أن يكتسبها الإنسان، فهي من أهم المميزات التي يتمتع بها الفرد، فالكثيرون يقعون في مواقف محرجة بسبب عدم تمتعهم بتلك المهارة.

تعبر سرعة البديهة على الذكاء، الثقة بالنفس، وقوة الشخصية، وخاصة عندما يكون رد الفرد حاضرًا، وينم عن فهم عميق للموضوع، وليس مجرد جواب سريع، لذلك نقدم في هذا المقال بعض المبادئ التي تعينك في اكتساب تلك المهارة.

كيف تكون سريع بديهة 

كما ذكرنا مسبقًا أن سرعة البديهة يمكن اكتسابها من خلال الممارسة والتدريب، وحتي تكون سريع البديهة لابد أن تكون متحدث جيد، ونقدم أهم الطرق لذلك:

  • لابد من القراءة كثيرًا في كل المجالات، لأن القراءة تساعد على تكوين ثروة لغوية جيدة لدى الفرد.
  • عليك أن تكون شخص اجتماعي، لديك الكثير من الصداقات، والتعامل مع الناس، وفهم سلوكياتهم وأساليبهم المختلفة.
  • اختيار أصدقائك جيدًا، لأن الأشخاص الجيدين سيساعدونك على الارتقاء بذاتك، واكتساب الكثير من الخبرة، فهم يعرفون متي يتحدثون، ومتي يصمتون، ويترفعون عن الأحاديث التافهة، والتفوه بأبشع الألفاظ.
  • قراءة الكثير عن الأنبياء، العلماء، والحكماء، ومعرفة سيرتهم الذاتية، للتعلم من المواقف، واكتساب الخبرة، وأخذ الموعظة من قصص حياتهم.
  • ضرورة اختيار الوقت المناسب للكلام، حتي تتجنب الوقوع في أخطاء الحديث.
  • لابد من معرفة الفرق بين أحاديث الأصدقاء، وأحاديث العمل، فالحديث مع الأصدقاء يكون بطريقة مرحة، أما أحاديث العمل يغلب عليها طابع الحزم والجد.
  • اختيار نبرة الصوت المناسبة، فلا يكون الصوت مرتفع، يتسبب في ازعاج الآخرين، ولا يكون منخفض، فيشعر المستمع بالملل.
  • تمتع بالمرونة في أحاديثك، ولا تكن صلبًا أو جامدًا في نقاشاتك وحوارك مع الآخرين.

خطوات وتمارين سرعة البديهة 

  • ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية من أهم الطرق التي تساعد على حسن التفكير وزيادة التركيز، فالنشاط البدني يساعد على اطلاق مواد كيميائية في دماغ الانسان تساعده على التركيز والتعلم بسهولة.
  • تنمية مهارات سرعة التفكير، والقدرة على تقديم الاجابات السريعة الصحيحة.
  • لابد من التركيز على ايجاد حلول للأشياء التي تسبب لك القلق، وتجعلك تتوقف عن التفكير، حتى تستطيع تخطي تلك المشاكل.
  • تقليل التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، لأنها قد تتسبب في تشتيت الانتباه، وقلة التركيز.
  • تدريب العقل على أفضل طرق في الرد، وذلك من خلال تسجيل بعض المواقف التي مررت بها، ووضع الردود المناسبة حتي تستخدمها في المستقبل.
  • ضرورة جمع المصطلحات والمفاهيم التي يكثر استخدامها في مجال نقاشاتك، فسرعة البديهة تعتمد في المقام الأول على الثقافة والعلم.
  • شرب الكثير من السوائل، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن نقص السوائل في الجسم، يؤدي إلى تشتيت الانتباه، وقلة التركيز.
  • الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، تساعدك على هدوء الأعصاب، والتفكير الجيد.
  • عدم تشتيت الانتباه في أكثر من مهمة في نفس الوقت، فالأفضل أن يقوم الفرد بالانتهاء من كل مهمة على أكمل وجه، ثم الانتقال إلى غيرها.
  • لابد أن تكون اجتماعيًا، حتى تصبح سريع البديهة، فالشخص الاجتماعي يحظى بقدر كبير من الأفكار والردود المناسبة في المواقف المختلفة.
  • الثقة بالنفس من أهم المبادئ، والقدرة على المواجهة، والتمتع بروح التحدي، بعيدًا عن الغرور والتعالي.
  • ضرورة التحكم في الانفعالات، فالإنسان الهادئ قادر على التفكير والرد المناسب، على عكس الإنسان العصبي الذي قد يقع في الكثير من الأخطاء بسبب تسرعه.
  • ضرورة انتقاء الكلمات المناسبة، بحيث تحترم الآخرين، دون التقليل من الخصم، أو جرح كرامته.
  • التدريب المستمر على مهارة الحديث، والتركيز على أهم نقاط الضعف، والعمل على تصحيحها من خلال التدريب والممارسة.

اترك تعليقاً