علاج الزكام

علاج الزكام

علاج الزكام

علاج الزكام ، واحد من الأمراض الفيروسية البسيطة والتي تحدث بشكل لكافة الأشخاص حول العالم، حيث يصيب الأنف والحلق والجيوب الأنفية والقناة التنفسية العلوية، حيث إنه في العادة يختفي الزكام من تلقاء نفسه خلال أسبوع أو أسبوعين على الأقل، ويوجد الكثير من أنواع الفيروسات التي تسبب الزكام.

والأكثر شيوعاً هو الزكام الذي ينتج عن إصابة الشخص بفيروس الراينوفيروس، والذي يعد الفيروس المسؤول عن ما يقرب من 50% من حالات الزكام حول العالم، كما إن فيروس كورونا والفيروس المخلوي التنفسي والإنفلونزا ونظير الإنفلونزا تسبب الزكام.

طرق علاج الزكام

كما أوضح الكثير من الأطباء حول العالم، على إن مرض الزكام لا يوجد له علاج معين، حيث يشفى الشخص المصاب بالزكام بدون تناول أدوية ومن تلقاء نفسه، حيث توجد العلاجات المنزلية والدوائية والتي تساعد في تخفيف أعراض مرض الزكام والتي يعاني منها المريض، والتي تعمل على محاربة العدوى في الجسم.

علاج الزكام في المنزل

ويمكن للمريض أن يعمل على معالجة الزكام، وذلك عن طريق بعض العلاجات المنزلية التي يمكن الحصول عليها وتحضيرها في المنزل، ومن أهمها أخذ قسط من الراحة في المنزل والابتعاد عن مشاغل الحياة والقلق والاضطرابات، كما ينصح الأطباء إلى شرب الكثير من السوائل السخنة على مدار اليوم، كما يمكن الغرغرة بالماء المالح في حالة شعور المرض بآلام في الحلق.

طرق علاج الزكام copy - علاج الزكام

علاج الزكام طبياً

عند إصابة الشخص بالزكام، يمكن تناول الأدوية المتوفرة في الصيدليات والتي يمكن الحصول عليها من دون وصفة طبيب، مثل بخاخات الحلق، أو الأدوية التي تعمل على علاج وتطهير الحلق، وأودية السعال التي تساعد على تخفيف أعراض الذكام فقط، ويمكن علاج احتقان الأنف، من خلال استخدام دواء سودوإيفدرين، كما يمكن استخدام مضادات الهيستامين من أجل تخفيف الأعراض التي تصيب الأنف.

أعراض الزكام

تظهر أعراض نزلات البرد عقب مرور يوم إلى ثلاثة أيام من التعرض إلى الفيروسات التي تسبب الزكام، حيث إن الأعراض والعلامات المرضية تختلف من شخص إلى آخر وتشمل التالي:

  • سيلان الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • السعال.
  • احتقان وانسداد الأنف.
  • صداع فيف.
  • العطس.
  • زيادة في درجة حرارة الجسم.

علامات مرضية تظهر مع الزكام تستوجب زيارة الطبيب في حالة ملاحظتها وهي:

  • ارتفاع درجة حرارة جسم أكثر من 38.5 درجة، وذلك في حالة الارتفاع المفاجئ.
  • شعور المرض بضيق في التنفس.
  • حدوث التهاب شديد في الحلق.
  • صداع مستمر.
  • ألم في الجيوب الأنفية.
المراجع
  1.  “نزلات البرد” ،  خيارات NHS ، 30-4-2015 ، تم استرجاعها في 21-8-2017. تحريرها.
  2.  “فهم البرد المشترك – الأساسيات” ،  Web MD ، 22-3-2017 ، تم استرجاعه في 22-8-2017. تحريرها.
  3.  Steven Doerr (13-2-2017)،  “Common Cold” ، MedicineNet.com ، Retrieved 22-8-2017. تحريرها.
  4.  “نزلات البرد – الأعراض والأسباب” ،  مايو كلينك ، 8-8-2017 ، استرجاع 22-8-2017. تحريرها.
  5. “نزلات البرد – الإدارة الذاتية” ،  مايو كلينك ، 8-8-2017 ، استرجاع 22-8-2017. تحريرها.


اترك تعليقاً