كيف أعالج التهاب الحلق ؟

التهاب الحلق

مع تغيير الفصول واقتراب فصل الشتاء نجد أن نزلات البرد قد انتشرت بين الكثيرين وأصبح البعض منهم يعاني من التهاب الحلق ، والذي يعتبر ألم مزعج لكل من يعاني منه ويبحث الجميع عن طرق ووسائل علاج التهاب الحلق.

فهو يؤثر على وظائف الفم، ويسبب ضيق للشخص المصاب أثناء الكلام أو ابتلاع أي شيء.

وقد ينتج من التهاب الحلق بعد فترة من الإصابة بهذا الالتهاب ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وقد يتحول الأمر لنزلة برد شديدة قد تؤدي إلى أنفلونزا.

وحسب إحصائية تمت في أمريكا، فإن عدد من قاموا بزيارة الطبيب بسبب الشكوى من التهاب الحلق قد وصل إلى 12 مليون شخص، ما بين أطفال وشباب وحتى كبار السن.

من خلال هذا المقال سنتعرض لأسباب التهاب الحلق، وما هي الطريقة التي تساعد في علاج التهاب الحلق.

التهاب الحلق - كيف أعالج التهاب الحلق ؟

أسباب التهاب الحلق

يرجع التهاب الحلق لعدة أسباب، قد تكون عوامل خارجية متعلقة بأحوال الطقس والتغيرات الجوية وخاصة أثناء فترة تغيير الفصول، وقد تكون بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية قد أصابت الإنسان.

وتختلف طريقة علاج التهاب الحلق من شخص لأخر حسب السبب الذي أدى لهذه الإصابة.

وفيما يلي سوف نتناول باختصار أسباب الإصابة بالتهاب الحلق كالتالي: –

  • التهاب فيروسي: –

وهو أكثر أنواع التهاب الحلق، ولا يوجد نوع دواء إلى الآن يساعد على في علاج التهاب الحلق الفيروسي والقضاء عليه.

ولكن أظهرت الإحصائيات الأخيرة أن حوالي 60 % من المصابين بالتهاب الحلق يتم علاجهم باستخدام المضادات الحيوية التي

تسمى” انتيبيوتيكا”، وبالرغم من أنه لا يساعد في التخلص من المرض ولكنه يساعد في تحسن الحالة.

  • الالتهاب البكتيري:

وتعد البكتيريا العقدية هي أكثر مسببات التهاب الحلق البكتيري انتشاراً.

وبالأخص ينتشر هذا النوع من التهاب الحلق بين المراهقين، وفي غالب الأحيان يكون مصحوباً بطفح جلد.

  • التهاب اللوزتين: –

هو من أحد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التهاب الحلق، فمجرد أي التهاب يحدث بهما أو تورم وانتفاخ يكون ذلك مصحوباً بالتهاب الحلق، ويظهر أيضاً الالتهاب في صورة ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

 التهاب الحلق 2 300x147 - كيف أعالج التهاب الحلق ؟

طريق علاج التهاب الحلق

تختلف طريقة علاج التهاب الحلق تبعاً للأعراض التي تصاحبه.

وقد يذهب ألم التهاب الحلق بعد فترة قصيرة من الإصابة به، إذا كان الالتهاب خفيف وليس مصحوباً بأعراض أخرى.

ولكن هناك طرق تستخدم لعلاج التهاب الحلق عندما تكون الإصابة به شديدة ومصحوبة بألم ليس خفيف، سنتطرق لهذه الطرق كالتالي: –

  • سؤال الطبيب المعالج عن أدوية متخصصة في الحد من آلام التهاب الحلق.
  • اللجوء للأقراص المشهورة من أقراص المص، والتي تساعد في علاج التهاب الحلق من خلال ترطيب الفم وبالتالي تحد من آلام التهاب الحلق.
  • استخدام خليط الماء الساخن والملح في تعقيم الفم والحلق عن طريق المضمضة بهذا الخليط.
  • تجنب التدخين سواء كان المصاب مدخناً، أو أنه يتواجد في منطقة بها مدخنين، فالتدخين بشتى صوره يساعد على زيادة آلام التهاب الحلق.
  • تناول المشروبات الدافئة لما لها من أثر كبير في تخفيف هذه الالتهابات، ومن الأفضل تحليتها بالعسل الأبيض وإضافة عصير الليمون لها، مما يزيد من فاعليتها بصورة كبيرة.
  • وضع ملعقة من العسل الأبيض على كوب من الماء الدافئ، فالعسل يحتوي على خصائص يستطيع بها مقاومة البكتيريا الضارة المتسببة في التهاب الحلق.
  • استخدام خل التفاح في الغرغرة، حيث أن له أثر فعال في مقاومة البكتيريا المسببة التهاب الحلق.
  • تناول الثوم والذي يعتبر مضاد طبيعي للبكتيريا ومقاوم فعال للالتهابات المسببة في التهاب الحلق.