ما هي تقنية DeepFakes ؟

تقنية DeepFakes

تشهد تكنولوجيا الذكاء الصناعي تطورًا كبيرًا في الفترات الأخيرة، إلى الحد الذي بدأت الكثير من التحذيرات المتعلقة بالجانب المظلم لتلك التكنولوجيا، حيث ظهر مؤخرًا مجموعة من الفيديوهات لمشاهير هوليوود تظهرهم في فيديوهات إباحية باستخدام تقنية DeepFakes ، فما هي هذه التقنية؟ وما هي حدود قدراتها ؟ وكيف يمكن مواجهة تلك التقنية الخطيرة.

انتشرت فيديوهات إباحية لبعض مشاهير هوليود في الفترة الأخيرة، حيث تبدو واقعية للغاية ولكنها في الحقيقة مزيفة، من خلال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي يمكنها تبديل الوجه بجودة ودقة عالية للغاية دون التشكك في الأمر.

ما هي تقنية DeepFakes ؟

يتم إنشاء تلك الفيديوهات المزيفة من خلال تقنية DeepFakes، وذلك من خلال برنامج معين يطلق عليه اسم FakeApp، ويعتمد البرنامج على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وهي تقنيات التعليم العميق القادرة على تبديل الوجوه بدقة شديدة.

حصل برنامج FakeApp على إقبال كبير من قبل الالاف المستخدمين، الذين بدأوا في تحميل البرنامج، وبذلك أصبحت عملية تبديل وتركيب الوجوه من الأمور السهلة التي لا تحتاج إلى تعقيدات أو أموال باهظة مثل السابق، فكل ماتحتاجه هو جهاز كمبيوتر و تحميل برنامج  FakeApp.

قدرات تقنية DeepFakes

  • تعتمد تقنية DeepFakes على الرياضيات البحتة، كونها تعتمد على تقنيات التعليم العميق، مما يعني أنها تعتمد في طريقة أداء عملها على الشبكات العصبية، وهي الطريقة التي يعمل بها الدماغ البشرة لأداء وظائف ومهام معينة.
  • عندما يتم إمداد الشبكات العصبية ببعض البيانات يمكنها في ذلك الوقت اكتشاف وجوه تلك الأشخاص في الصور، ولكن في حالة تقنية DeepFakes تستطيع تبديل الوجوه من شخص إلى آخر.
  • تعاني تقنية DeepFakes من بعض المشاكل أهمها أنها تعتمد بشكل كبير على البيانات التي يتم تغذيتها بها.

كيف يتم عمل فيديو مزيف باستخدام تقنية DeepFakes ؟

حتى يمكنك عمل فيديو مزيف لشخص ما، لابد من الحصول على عدد كبير من الصور للشخص الذي يوجد في الفيديو الأصلي وكذلك صور الشخص الذي سيتم تركيب صورته في الفيديو على أن تكون تلك الصور بدقة عالية ومن جميع الزوايا.

من هنا يمكن أن ندرك أنه من الصعب عمل فيديو مزيف للأشخاص العاديين، لأنه من المستحيل الحصول على صور من جميع الزوايا لشخص واحد، مما يجعل المشاهير أكثر الناس المعرضين لتلك التقنية.

مستقبل عمليات التزوير باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

أدت الفيديوهات الإباحية المزورة المنتشرة للنجوم الأميركيين والسياسيين إلى حدوث أزمة كبيرة في الإعلام الأميركي، حيث أكد الخبراء والتقنيين النتائج السلبية التي ستحدث جراء عمليات التزوير المعتمدة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث أكدوا أنه مع الجمع بين تقنية  DeepFakesمع تقنيات الذكاء الاصطناعي الأخرى ستكون النتيجة مرعبة.

لذلك قد نري الكثير من الفيديوهات في الفترة المقبلة التي لا نعرف هل هي حقيقة أم لا ؟ كما أن التزوير لن يقتصر فقط على تبديل الوجوه، ولكن يمكن أيضًا تزوير الرسائل الإلكترونية والمحادثات النصية من خلال تحليل البيانات والخوارزميات التي تساعد على تقليد أسلوب الكتابة بدقة شديدة، كما يمكن تزوير الرسائل الصوتية من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي.

كيف يمكن مواجهة التزوير المعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي ؟

في البداية تعمل التوعية بمخاطر وقدرات تقنيات الذكاء الاصطناعي أولى وأهم الخطوات لمواجهة مشكلة التزوير، وتعريفهم قدرات برنامج FakeApp على عمليات تزوير مثالية ودقيقة للغاية.

لابد من اتخاذ بعض الاجراءات القانونية الصارمة ضد الأشخاص الذين يستخدمون التكنولوجيا الحديثة في صنع فيديوهات أو رسائل صوتية مزورة، وذلك لردع الاستخدامات السيئة لتقنيات الذكاء الاصطناعي.


اترك تعليقاً