تعرف على طرق الإصابة بمرض الإيدز والأعراض المصاحبة له

الإيدز

يعتبر الإيدز من أخطر الأمراض التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان، ويصاب به عندما يتعرض جهاز المناعة للإصابة بفيروس العوز المناعي.

الإيدز أو كما يطلق عليه الأطباء AIDS هو مرض يعني إصابة المرء بمتلازمة انخفاض المناعة المكتسبة في الجسم وهي المرحلة الأخيرة من الإصابة بفيروس العوز المناعي عند البشر.

من المعروف أن جهاز المناعة هو الجهاز الذي يقاوم الأمراض ويحمي الجسم من الإصابة بالبكتريا والفيروسات المختلفة.

ولكن عندما يصاب الإنسان بمرض الايدز تقل قدرة الجهاز المناعي على حماية الجسم من الأمراض.

ويبدء هذا المرض بسيطًا ولكنه بعد هذا يتطور.

فمجرد الإصابة بالفيروس لا تعني أن الجهاز المناعي تضرر ولكنه يحتاج فترة تصل إلى 15 عامًا حتى يتمكن الفيروس من تدمير جهاز المناعة بشكل كامل وإضعافه.

ولكن هناك حالات يتمكن فيها الفيروس من تدمير الجهاز المناعي بشكل أسرع.

ويرجع السبب في هذا إلى مجموعة من العوامل ومنها: الحالة الصحية للمريض بشكل عام، العمر، الجنس…وغيرها.

ومهما كان السبب وراء الإصابة بمرض الإيدز وأيًا كانت طريقة انتقاله من الجدير بالذكر أنه كلما تم اكتشاف الفيروس بشكل أسرع كلما تم التمكن من حماية الجسد والمحافظة على مناعة الجسم.

طريقة انتقال الإيدز والاصابة به

ينتقل مرض الإيدز من خلال مجموعة من التصرفات والسلوكيات التي يقوم بها المرء، ومن ضمنها:

الممارسات الجنسية

الايدز ينتقل بكل سهولة من خلال الممارسة الجنسية وبالخصوص عند إصابة أحد الطرفين بالتقرحات.

من الأم الحامل إلى الجنين

في حال كانت الأم مصابة بفيروس العوز المناعي وكانت حامل فإن المرض ينتقل بكل سهولة منها إلى الجنين سواء في فترة الحمل أو حتى عند الولادة.

كما يمكن أن ينتقل المرض من الأم إلى الطفل من خلال الرضاعة الطبيعية.

وإن كانت طريقة انتقال المرض الأخيرة هذه نادرة لأن أغلب الدول في الوقت الحالي تجعل الأمهات تتناول أدوية تقلل من احتمالية إصابة الطفل بهذه المرض من أمه.

استخدام الحقن بين مجموعة من الأشخاص

من ضمن السلوكيات المتسببة في الإصابة بمرض الايدز استخدام الفرد الإبر والحقن التي استخدمها أشخاصًا غيره.

وبالأخص الحقن التي تعطى في الوريد والتي تكون في الغالب مليئة بمجموعة كبيرة من الفيروسات والميكروبات.

ومن الجدير بالذكر أن فيروس العوز المناعي المسبب لهذا المرض بمقدوره أن يتعايش داخل الإبر الملوثة بالدماء لفترة طويلة جدًا تصل إلى ما يزيد عن 40 يومًا.

نقل الدم الملوث

في حال تم نقل دماء من شخص مصاب بمرض فيروس العوز المناعي إلى شخص آخر سليم فإن الشخص السليم يصاب هو الآخر بالمرض.

ولا يشترط أن يتم الانتقال من خلال نقل الدم فقط ولكن أيضًا من خلال الغشاء المخاطي.

أو نقل واتصال السوائل في جسدي شخصين، أو حتى الاتصال بجلد مجروح لشخص مصاب بالمرض.

زراعة الأعضاء

من ضمن العوامل المتسببة في الإصابة بالمرض كذلك زراعة الأعضاء.

ففي حال تم زراعة عضو مثل القلب، الكبد، وخلافه لشخص مصاب بالمرض إلى شخص آخر فإن الشخص الذي تم إجراء الزراعة له يصاب هو الآخر بالمرض.

أعراض الإصابة بمرض الإيدز

الشخص المصاب بالمرض تظهر عليه مجموعة من الأعراض المختلفة يمكن أن تظهر عليه كله، أو البعض منها.

وتختلف الأعراض نفسها حسب درجة الإصابة بالمرض.

فعندما يدخل الفيروس الجسم وخلال أول أربعة أسابيع من دخوله الجسد يعاني المرء من أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا ومنها:

الصداع والإسهال وإضطرابات المعدة.

أما آخر مرحلة يصاب فيها المرء بنقص ملحوظ في الوزن والتعرق أثناء الليل ومشاكل في الفم.


اترك تعليقاً