ادارة الموارد البشرية

الاستثمار بالأسهم وأهم خطواته وأسراره

الاستثمار بالأسهم وأهم خطواته وأسراره

الاستثمار هو تسخير رأس المال في الأعمال التجارية بهدف تحقيق الربح، ويشمل هذا الاستثمار العديد من المجالات مثل شراء السلع أو الآلات.

والاستثمار نوعين:

النوع الأول هو الاستثمار الثابت في الأسهم والسندات.

والنوع الثاني هو الاستثمار المتغير عن طريق ملكية الممتلكات.

وعليه فإن الاستثمار بالاسهم يكون عن طريق امتلاك أصول أو ملكية جزئية في شركة أو منشأة، ويكون شريكًا في الأصول والنجاح.

بهدف تحقيق الربح والحصول على دخل سواء في الوقت الحالي أو في المستقبل.

ومع التطور التكنولوجي وسوق الأعمال المستمر أصبح الاستثمار بالاسهم من الطرق الأكثر شهرة وانتشارًا في عالم المال والأعمال للدخول في تجارة معينة دون اشتراط الخبرة في هذا المجال.

مبادئ الاستثمار بالأسهم

  •  في البداية عليك تكوين رؤية شاملة عن عالم المال وسوق العمل.

وزيادة الوعي الخاص بك في فهم القوائم المالية للشركات، استنتاج المؤشرات المالية الأساسية التي يقوم على أساسها الاستثمار بالأسهم مثل:

العائد على حقوق الملاك، نمو الأرباح أو انخفاضها، مكرر الأرباح، القيمة الدفترية.

فكلها أمور تؤهلك إلى دخول عالم الاستثمار بخطى ثابت.

  •  الاستشارة من أهم الخطوات التي يجب على كل مواطن راغب في الاستثمار بالأسهم طلبها كخطوة أولى لتجنب الوقوع ضحية للجهل وعدم الخبرة.

مع ضرورة عدم الاكتفاء فقط بالمعلومات التي تحصل عليها من الآخرين.

بل عليك زيادة حصيلتك الثقافية أيضًا، والبحث كثيرًا عن الاستثمار بالأسهم.

  •  التوسع في إقامة علاقات متعددة وخاصةً مع المساهمين الذين لهم خبرة جيدة في السوق.

ومناقشتهم بشكل مستمر وطلب المشورة منهم، وسؤالهم في حالة الوقوع في أي مشكلة أو الرغبة في الاستفسار عن أي جزئية متعلقة بعالم الاستثمار.

  •  اختيار وسيط مالي أو سمسار على قدر عالي من الوعي والثقافة بعالم المال والأعمال، وذو خبرة في مجال الأسهم و الأوراق المالية.

كي يساعدك في الأساس على اتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة، ويوفر لك المعلومات السريعة التي أنت في حاجة لها.

  •  إعداد جدول شامل لحركة تعاملات الأسهم في البيع والشراء، وتوضيح المؤشرات الاقتصادية.

مع تتبع المؤشر العام و المتوسط المتحرك للأسهم خلال فترات زمنية متقاربة لمتابعة آخر التطورات والأوضاع.

مع متابعة حركة تداول الأسهم بشكل يومي.

  •  عليك متابعة تطورات وأرباح الشركة بشكل مستمر، والاهتمام بالعوامل التي تؤثر في أسعار الأسهم مثل:

تغيير الإدارة و التعيينات الجديدة في مجلس الإدارة، وحالات الاندماجات والتحالفات الإستراتيجية بين الشركات.

  •  تحديد الوضع المالي وعدم المغامرة بكافة أموالك في مجال الاستثمار بالاسهم.

بل عليك التأني والبدء بجزء من المال فقط لمتابعة الأوضاع وفهم سوق العمل، وبعدها يمكنك التدرج في الشراء شيئا فشيء.

  •  تجنب شراء الأسهم في مجال واحد أفضل طريقة هي التنويع في الاستثمارات و القطاعات المختلفة.

لضمان تحقيق الربح في البداية وعدم المغامرة بالمكسب والخسارة في قطاع واحد.

فوائد الاستثمار بالأسهم

  • الاستثمار بالأسهم يضمن لصاحبه الحفاظ على المال لفترة زمنية مناسبة.

قد تكون على المدى القريب أو طويلة الأجل على المدى البعيد، وتحقق أرباح رأسمالية تحافظ على القوة الشرائيّة للمَال المستثمر.

  • يحافظ الاستثمار بالأسهم على تحقيق التنمية في الثروة المالية.

وهو ما يضمن تحقيق عائد مادي مناسب تزامنًا مع زيادة قيمة رأس المال.

  • الاستثمار بالأسهم هو خير تأمين للمستقبل وضمان عائد مادي مناسب.

من خلال استثمار المال في شراء الأوراق المالية التي تُقدم عوائد متوسطة مع أقل نسبة من المخاطرة.

  • تحسين الاقتصاد وتوفير رأس المال اللازم في اقتصاد أي دولة لدفعها للتقدم وتحقيق النجاح.
السابق
ما هو قانون الاكتتاب ؟ وأهميته في السوق المالي
التالي
تعرف على أفضل الهواتف لرواد الأعمال حتى الوقت الراهن لعام 2018