4 مفاهيم عامة عليك التعرف عليها تساعدك في اكتساب الطاقة الايجابية سريعًا

اكتساب الطاقة الايجابية

اكتساب الطاقة الايجابية وسيلة جيدة تناسب أولئك الذين يشعرون بالفشل ويعانون من مشكلات الحياة ويعيشون أيامهم بائسين كادحين يسيطر عليهم شعور الغضب اتجاه العقبات التي وضعتها أمامهم الحياة، وذلك لأنها تساعد في اكتسابهم الروح القوية وتحدد لهم الطريق الصحيح وتفسح لهم المجال في تخطي المصاعب والهموم وعدم استسلامهم للخسارة.

أنت لست مجبرًا على أن تهزم، بل لديك كل المقومات التي تمنحك السلام العقلي والصحة الجسدية وتملك كمية من الطاقة التي يمكنها أن تفيض من حولك باختصار بإمكانك التحكم في حياتك وجعلها مليئة بالرضا والفرح من خلال عدد من الخطوات السهلة التي يمكن أن يطبقها أي شخص وتحوله إلى إنسان مضاد للهزيمة.

الثقة بالنفس ودورها في اكتساب الطاقة الايجابية

يجب أن يتوفر لديك إيمان كامل بقدراتك ومعرفة وثيقة بذاتك واعتزاز كبير بنفسك المعتدلة التي تستطيع ان تنجح وتتخطى كل الحواجز، لا تجعل الإحساس بالنقص يتحكم بك فهو بمفرده كفيل بأن يحول بينك وبين طموحاتك، الثقة بالنفس هي التي تقود المرء إلى أهدافه المرصودة تساعده على اكتساب الطاقة الايجابية.

ويقول نورمان فينيست عن ذلك ” إن أعظم الأسرار التي يمكن أن تخلص المرء من شعور النقص الذي يراوده أو بصورة أخري إحساس الشك في ذاته هو أن يملأ الأنسان كامل عقله بالإيمان من خلال تقوية علاقته مع الله لينعم بالثقة الكاملة”.

السلام العقلي يساعد المرء على اكتساب الطاقة الايجابية

على كل فرد أن يتعلم كيف يتعايش داخل المجتمع مع أفكار متغيرة عن تلك التي زرعت معه من جذوره، وبرغم الأن الأمر يلزمه الكثير من المجهود إلا أنه أفضل بكثير من البقاء علي نفس النمط الذي نحيا به، وذلك لأن الحياة تصبح أسهل وتمنحنا نوع من السلام الداخلي الذي يدفعنا إلى اكتساب الطاقة الإيجابية.

ونذَكر ما قاله ستار ديلي ” ظروف الحياة العصرية بخطاها السريعة المتغيرة لم يعد مقبوًلا فيها حياة النمط الواحد التي كانت سهلة في أيام آبائنا الأوائل، فحياتنا اليومية باتت أكثر إرهاقا نحتاج فيها إلى سرعة التعلم والنظام”.

اكتساب الطاقة الايجابية ودورها في خلق السعادة

كل شخص لدية القدرة على الوصول إلى الحالة التامة من السعادة ، حيث أن طريقة الحصول عليها ليست معقدة، فكل من تقبع في داخله رغبة أكيدة ويعقد عازمًا على أن ينال ما يبحث عنه ويعرف ما هي الطرق والوسائل الصحيحة في الحصول عليها فلابد في نهاية المطاف أن يصل إلى مبتغاه.

السعادة تنمو بالأفكار السعيدة فعليك أن تصنع قائمة داخلك عقلك محتواها مجموعة من الأفكار الإيجابية ومررها في ذهنك بضع مرات خلال اليوم، فإذا ما حاولت أفكار بائسة سلبية في الاقتراب منك يبدأ عقلك في طردها وسيحل بديًلا عنها ذكري أو خبر مفرح وهذا من أسرع طرق اكتساب الطاقة الإيجابية.

الغضب هو الحاجز أمام اكتساب الطاقة الإيجابية

الكثير من الناس يجعلون حياتهم حمًلا ثقيًلا لا يطاق بدون أي مسببات، ويرجع ذلك إلى سهولة وقوعهم كفريسة في مصيدة الغضب، فحينما يندفع الفرد بدون تفكير اتجاه فكرة غاضبة يصبح الجسد نفسه غاضبًا والنتيجة أنه يعيش في حالة من الاضطراب والغضب تسيطر على كل ما يدور حوله، وتمنعه من اكتساب الطاقة الإيجابية التي هي بالأساس السبيل في أن نعيش حياتنا بسلام.

نذكر هنا ما كان يكرره مدير فريق التجديف في أحد الجامعات على مسامع اللاعبين، حتى تضمنوا الفوز في أي مباراة عليكم أن تجدفوا بحكمة، حيث أن الاندفاع والتسرع يفقدكم النغمة الإيقاعية للفريق ويتمكن منك التشويش، ويصَعب عليكم الانسجام مرة أخرى”.

ونختم بما قاله أحد رواد علم النفس الحديث العالم الأمريكي وليم جيمس ” عندما نحاول البدء في عمل نشك في قدرتنا على القيام به، حيث أن إيماننا العميق هو أول شيء يضمن لنا الفوز بكل مغامرة”.


اترك تعليقاً