شعر الزير سالم قبل موته مع القصة كاملة

شعر الزير سالم قبل موته له قصة عجيبة اشتهر بها هذا الشاعر الكبير، ومن الجدير بالذكر فإن الزير السالم هو أحد أشهر شعراء العصر الجاهلي، وله العديد من القصائد، وهو معروف بلقب آخر وهو المهلهل بن ربيعة.

شعر الزير سالم قبل موته

قتل الزير سالم

تبدأ القصة حينما كان الزير سالم مسافرًا مع اثنين من خدمه وكان في ذلك الوقت كبيرًا في السن، وقد شعر الخادمان بالضجر الشديد منه وأرادا أن يتخلصا منه ويقتلاه، وحينما حاول الزير سالم أن يمنعهما من قتله لم يستطع بسبب كبر سنه، لذلك قرر أن يوصيهما بإنشاد بيت شعر منه إلى أهله بعد أن يقتلاه ويذهبا إليهم، والبيت هو: من مبلغ الاقوام ان مهلهلا …. لله دركما ودر ابيكما.

انتقام الزير سالم لقتله

بعدما قتلاه الخادمان وذهبا إلى حي المهلهل يدعيان شعورهما بالحزن عليه ويقولان أنه توفي، فسألتهما اليمامة بنت كليب عن ما إذا كان هناك أي شئ قاله لهما قبل موته، فقاما بإخبارها بيت الشعر، فبدأت بالصراخ قائلة أن عمها لا يمكنه قول كلام ناقص وأن هذان العبدان قد قتلاه، وأوضحت أن الزير سالم أراد أن يقول:

من مبلغ الاقوام ان مهلهلا ….. اضحى قتيلا في الفلاة مجندلا
لله دركما ودر ابيكما …. لا يبرح العبدان حتى يقتلا

وقد علم أهل المهلهل بما حدث وتم قتل هذين العبدين بعدما اعترفا بما فعلا، وبذلك كان شعر الزير سالم قبل موته أمرًا ذكيًا نجح به في الثأر لمقتله.

شعر الزير سالم قبل موته
شعر الزير سالم قبل موته

اقرأ ايضا افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية مع اسمائهم

معلومات عن الزير سالم

هو عدي بن ربيعة بن الحارث بن مرة بن هبيرة التغلبي الوائلي بن جشم الملقب بالمهلهل، ويُعرف بأنه من أشهر الشعراء العرب في زمن الجاهلية، وهو جد الشاعر عمرو بن كلثوم، وقيل عنه بأنه كان عاكفًا خلال صباه على اللهو والتشبيب بالنساء، وكان ذلك سببًا في تلقيبه بـ ” زير النساء” أي جليسهن.

بعد مقتل أخيه وائل بن ربيعة المعروف بلقب كليب على يد الجساس، شعر المهلهل بالحزن الشديد وانقطع عن الشراب واللهو وأراد الثأر لأخيه، وخاض حروبًا مع قبيلته ضد قبيلة الجساس واستمرت لأربعين سنة وتسببت في الكثير من الويلات للنساء والأطفال والرجال.

شعر الزير سالم قبل موته
شعر الزير سالم قبل موته

اقرأ ايضا شعر عن القمر نزار قباني وتعرف على اهم اسرار حياته الشخصية

شهرة قصة الزير سالم

اشتهرت قصة الزير سالم بالأدب العربي والفلكلور البدوي، وانتشرت عنه الكثير من القصص التي تناقلت كلاميًا بدءًا من العصر الجاهلي ومرورًا بالعصر الأموي والعباسي حيث تم حينها توثيق القصة، ونلاحظ تناقل القصة كثيرًا بين قاصي القصص الشعبية في سوريا.

قصائد الزير سالم

قصيدة الزير سالم بعد مقتل أخيه

أهاج قذاء عيني الادكار

هدوء فالدموع لها أنهمار

وصار الليل مشتملا علينا

كأن الليل ليس له نهار

وبت أراقب الجوزاء حتى

تقارب من أوائلها أنحدار

أصرف مقلتي في إثر قوم

تباينت البلاد بهم فغاروا

وأبكي والنجوم مطلعات

كأن لم تحوها عني البحار

على من لو نعيت وكان حيا

لقاد الخيل يحجبها الغبار

دعوتك يا كليب فلم تجبني

وطريقة كيف يجيبني البلد القفار

أجبني يا كليب خلاك ذم

ضنينات النفوس لها مزار

أجبني يا كليب خلاك ذم

لقد فجعت بفارسها نزار

سقاك الغيث إنك كنت غيثا

ويسرا حين يلتمس اليسار

أبت عيناي بعدك أن تكفا

كأن غضا القتاد لها شفار

وإنك كنت تحلم عن رجال

وتعفو عنهم ولك اقتدار

وتمنع أن يمسهم لسان

مخافة من يجير ولا يجار

وكنت أعد قربي منك ربحا

إذا ما عدت الربح التجار

فلا تبعد فكل سوف يلقى

شعوبا يستدير بها المدار

يعيش المرء عند بني أبيه

ويوشك أن يصير بحيث صاروا

أرى طول الحياة وقد تولى

كما قد يسلب الشيء المعار

كأني إذ نعى الناعي كليبا

تطاير بين جنبي الشرار

فدرت وقد غشى بصري عليه

كما دارت بشاربها العقار

سألت الحي أين دفنتموه

فقالوا لي بأقصى الحي دار

فسرت إليه من بلدي حثيثا

وطار النوم وامتنع القرار

وحادت ناقتي عن ظل قبر

ثوى فيه المكارم والفخار

لدى أوطان أروع لم يشنه

ولم يحدث له في الناس عار

أتغدو يا كليب معي إذا ما

جبان القوم أنجاه الفرار

أتغدو يا كليب معي إذا ما

حلوق القوم يشحذها الشفار

أقول لتغلب والعز فيها

أثيرها لذلكم أنتصار

تتابع أخوتي ومضوا لأمر

عليه تتابع القوم الحسار

خذ العهد الأكيد علي عمري

بتركي كل ما حوت الديار

ولست بخالع درعي وسيفي

إلى أن يخلع الليل النهار

قصائد مختلفة

يقول الزير أبو ليلى المهلهل

وقلب الزير قاسي لا يلينا

وإن لان الحديد ما لان قلب

وقلبي من حديد القاسيينا

تريد أميه أن أصال

وما تدري بما فعلوه فينا

فسبع سنين قد مرت علي

أبيت الليل مغموما حزينا

أبيت الليل أنعي كليب

أقول لعله يأتي إلينا

أتتني بناته تبكي وتنعي

تقول اليوم صرنا حائرينا

فقد غابت عيون أخيك عنا

وخلانا يتامى قاصرينا

وأنت اليوم يا عمي مكان

وليس لنا بغيرك من معينا

سللت السيف في وجه اليمامة

وقلت لها أمام الحاضرين

وقلت لها ما تقولي

أنا عمك حماة الخائفينا

كمثل السبع في صدمات قوم

اقلبهم شمالا مع يمينا

فدوسي يا يمامة فوق رأسي

على شاشي إذا كنا نسينا

فإن دارت رحانا مع رحاهم

طحناهم وكنا الطاحنينا

أقاتلهم على ظهر أمه

أبو حجلان مطلق اليدينا

فشدي يايمامة المهر شدي

وأكسي ظهره السرج المتينا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد