سيرة الذاتية لزيد بن حارثة

سيرة الذاتية لزيد بن حارثة هو الصحابي الذي استطاع أن يكون له شهرة كبيرة في ظل عهد الخلافة الإسلامية وانتشار الإسلام والدعوة.

اشترك مع الرسول محمد صل الله عليه وسلم في عدة غزوات ومعارك وحروب تتمثل فيما يلي: – غزوة بدر/ غزوة أحد / غزوة الخندق / غزوة خيبر/ غزوة مؤتة

وبدأ حياته بأنه أصبح قائد وجندي في جيش سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، حيث قام النبي بتبني زيد بن حارثة قبل ان يُبعث، ويعتبر من أوائل الموالي في عهد الرسول عليه السلام.

كان يُعد من أكثر الناس تقرباً إلى الرسول، وقد جاء اسمه في أكثر من موضع من مواضع القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

وهناك قصة حول وقوعه عبد يباع في الأسواق وهي: –

ذات يوم كان ذاهب مع أمه إلى أقارب من أهلها وبعد ذلك تم خطفه في شارع من شوارع السوق وكان سوق عكاظ، وبعد ذلك تم عرضه للبيع مقابل عدد من الدنانير التي يقوم بدفعها أحد من أغنياء القوم.

سيرة الذاتية زيد بن حارثة
سيرة الذاتية زيد بن حارثة

مولد زيد بن حارثة

كان مولده قبل حدوث الهجرة بحوالي 47 عام، وولد داخل ديار قوم بنى كلب أو بنى قضاعة الذي ينتمي إليهم، عندما كان يبلغ من العمر حوالي ثماني سنوات كان عبد واشتراه أحد الأشخاص للسيدة خديجة بنت خويلد لكي يكون خادم لها، حيث اشتراه لها حكيم بن حزام بحوالي أربعمائة درهم، وبعد أن تزوجت السيدة خديجة من رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، قدمته إلى زوجها لكي يقوم بخدمته ويرعاه.

وبعد مرور أكثر من يوم استطاع أحد من أهله أن يتعرف عليه عندما كان يسير مع سيدنا محمد وكان ذلك خلال موسم الحج.

فذهب والده بسرعة من أجل أن يعتقه ويحرره من العبودية، ولكن في ذلك الوقت استطاع أن يحصل على مكانة كبيرة عند سيدنا محمد حتى وصلت هذه المنزلة إلى أن النبي محمد صلوات الله عليه كان يناديه “زيد بن محمد” حياته

عندما أعلن النبي محمد عليه الصلاة والسلام عن الدعوة الإسلامية وإقناع الناس من أجل اعتناق الإسلام وترك الوثنية، كان زيد بن حارثة من أوائل الناس الذين صدقوا الرسول ونصروه ودخلوا واعتنقوا الإسلام.

حيث أنه اعتنق الإسلام بعد السيدة خديجة بنت خويلد، وسيدنا على بن أبي طالب، ودخل الإسلام قبل الصحابي الجليل أبي بكر الصديق.

دخل مع سيدنا محمد غزوة بدر والتي كانت في عام 2 هجرية، وقد بشر النبي محمد صل الله عليه وسلم قبل الذهاب الى هذه الغزوة بالفوز والانتصار.

دخل أيضا في صلح الحديبية، وتركه الرسول داخل يثرب، وذهب إلى المريسيع.

اشتهر بأنه من أفضل من كانوا يقومون برمي السيف والرمح وتحقيق بطولات عديدة أثناء الحروب والمعارك ونشر الدعوة.

تعرف على: سيرة الذاتية عقبة بن نافع

السمات التي توافرت في زيد بن حارثة

شدة التدين وقوة العقيدة: – حيث أنه كان شديد الإيمان بالله، حيث أنه يعتبر أول عبد دخل الى الدين الإسلامي.

بياض وجهه بالإضافة إلى وجود حُمرة تضفي عليها.

 بعد أن قام الرسول بالهجرة إلى المدينة المنورة، شرع زيد في الزواج من زينب بنت جحش، وكانت هي من الصحابيات اللاتي هاجرن إلى يثرب أيضا، تميزت بشدة جمال وجهها، وعرض النبي طلب الزواج عليها، ووافقت، وكان النبي محمد عليه الصلاة والسلام ممن أعلنوا هذا الزواج.

اقرأ أيضًا: سيرة الذاتية لعبدالرحمن عزام

استشهاد زيد بن حارثة

استشهد زيد أثناء معركة كان بها عدد كبير من الروم، وكان تحديداً ذلك في منطقة سميت باسم معان.

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق