موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة متنوعة

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع، تحتاج المرأة المرضعة إلى نظام غذائي سليم يضمن لها الحفاظ على صحتها وصحة طفلها في نفس الوقت، فكما كان رضيعها يتغذى من خلالها وهو جنين داخل الرحم عبر المشيمة، فإنه الآن يقوم بنفس العملية من خلال الرضاعة الطبيعية بل وربما يمتص أكثر مما كان عليه وهو جنين من أجل بناء جسمه وعظامه. وفي هذا المقال سنستعرض أحد أهم الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع التي لابد للأم أن تحافظ عليها من أجل صحتها وصحة رضيعها وهو الكالسيوم.

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

لا أحد يجهل أهمية الكالسيوم في بناء جسم الإنسان ودوره في بناء العظام وتقوية العضلات أيضًا ومحاربة هشاشة ولين العظام. كما يعتبر أحد المكونات الغذائية الأساسية اللازمة لالتئام العظام عند كسرها، ويعد أيضًا أول العناصر الغذائية التي تهتم بها أي امرأة سواء في فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية بسبب امتصاص طفلها له من خلالها، وقد تخطأ المرأة التي تتوقف عن تناول أقراص الفيتامينات سواء الحديد أو الكالسيوم التي كانت تتناولها أثناء الحمل بمجرد الولادة، فلابد من الاستمرار في تناولها حتى إتمام عملية الرضاعة للحفاظ المشترك على صحة الطفل والأم

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضعة.

نسبة الكالسيوم التي تحتاجها المرأة المرضعة

من المعروف أن احتياجات المرأة للفيتامينات مثل الحديد والكالسيوم لا تختلف في فترة الرضاعة الطبيعية عن فترة الحمل لأن كما قلنا من قبل يتغذى الجنين من خلال المشيمة فترة الحمل وكذلك الرضيع من خلال الرضاعة الطبيعية. يحتاج الشخص البالغ العادي حوالي 800 ملم جرام يوميًا من الكالسيوم سواء أكان رجل أو امرأة، ولكن يختلف الحال بالنسبة للحامل والمرضعة فتحتاج المرأة خلال هذه الفترات إلى حوالي 1200 ملم جرام يوميًا من الكالسيوم أي ما يعادل 2 جرام يوميًا تقريبًا، لذا تظهر أهمية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع.

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضعة

لذا لابد للمرأة المرضع أن تحافظ على تناول قسط كافٍ من الكالسيوم يوميًا لعدة عوامل ومنها الحفاظ على صحة رضيعها وبناء عظامه وإمداده بكمية الكالسيوم التي يحتاجها، وكذلك الحفاظ على نفسها من الإصابة بهشاشة العظام أو لين العظام في الكبر الذي يصيب حوالي 50% من النساء فوق سن الأربعين بسبب عادات صحية خاطئة. فمن المعروف أن امتصاص الكالسيوم يقل كلما زاد عمر الشخص، وأن مخزون الكالسيوم الذي ترسبه في عظامك أثناء فترة الطفولة والشباب هو نفس المخزون الذي سيستمر معك عند التقدم في العمر. لذا، لابد من الحفاظ على تناول كمية وفيرة من الكالسيوم أثناء الرضاعة حتى لا تقل النسبة عن ما يحتاجه جسمك وتعويض جسمك عما فقده.

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم

من المعروف أن منتجات الألبان تعد مصدر الكالسيوم الأول الموجود في الأطعمة حيث تمثل نحو 60% من نسبة الكالسيوم الموجود في المكونات الغذائية، ولكن هل يعني ذلك أنه لا يوجد سوى في منتجات الألبان؟! بالطبع، فيوجد نسبة كبيرة من الكالسيوم في المكسرات مثل بذور السمسم والطحينة المصنوعة منه وكذلك في القرنبيط والملفوف والبروكلي والفجل وجميع أفراد هذه الفصيلة، وفيما يلي بعض الأطعمة وما تحتويه من الملي جرامات من الكالسيوم:

-يحتوي كوب الحليب سواء كان قليل الدسم أو كامل الدسم على 300 مللي جرام من الكالسيوم

-يحتوي كوب الزبادي كامل الدسم على 270 مللي جرام من الكالسيوم

-يحتوي كوب الزبادي خالي الدسم على 470 مللي جرام من الكالسيوم

-تحتوي أوقية الجبن الشيدر كاملة الدسم على 200 مللي جرام من الكالسيوم

-تحتوي أوقية الجبن الشيدر خالي الدسم على 300 مللي جرام من الكالسيوم

-يحتوي طبق السبانخ على 550 مللي جرام من الكالسيوم

-يحتوي كوب حليب الصويا على 700 مللي جرام من الكالسيوم

-تحتوي ثلاث ملاعق من السردين المعلب على 320 مللي جرام من الكالسيوم

نصائح للمرأة المرضعة

-لابد أن تواظب المرأة المرضعة على تناول حبوب الفيتامينات التي كانت تتناولها فترة الحمل مثل الجديد والكالسيوم

-احرصي على تناول فيتامين د والذي يتمثل في نقاط في دروب التي يتناولها رضعيك بمقدار عشر نقاط يوميًا

-لا تتأثر بكلام من حولك بشأن آلام الرضاعة الطبيعية أو تغيير هرمونات الجسم، فقط اهتمي بنفسك وبطفلك فهي عملية من أمتع الأشياء التي ستشعرين خلالها بالحنان مع رضيعك

-للرضاعة الطبيعية فوائد مشتركة للطفل والأم على حد سواء، فهي تساعدك على خسارة الوزن الزائد سريعا بسبب سرعة الحرق اللازمة لإنتاج الحليب

-احرصي على تناول احتياجاتك الغذائية من الكالسيوم أثناء الرضاعة