موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة متنوعة

كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون

كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون، يتم استخراج زيت الخروع من بذور نبات الخروع، وهو يتسم بأنه عديم اللون تقريبًا أو مائل لللون الأصفر، ويساعد زيت الخروع على تقليل امتصاص السوائل من الأمعاء وتحفيز الحركة التمعجية.

كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون

الكثير من الأشخاص كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون، فهو يتم استعماله في بعض الاحيان لعمل تفريغ للأمعاء قبل إجراء عملية تنظيرية أو جراحية، كذلك قد يستعمل لمعالجة الإمساك.

كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون

الاعراض الجانبية لكبسولات زيت الخروع

إن كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون من الأشياء التي تتطلب الحكمة في استعمالها، وذلك لتجنب الاصابة بأضرارها وآثارها الجانبية، ولهذا يفضل استشارة الطبيب لمعرفة الجرعة المناسبة، وتتضمن الآثار الجانبية ما يلي:

– الشعور بالدوار.
– الاصابة بالتشنجات في البطن.
– الاصابة بالاسهال.
– الشعور بالغثيان.
– هبوط ضغط الدم.
– احتقان الحوض.
– اضطراب إلكترولايت وهو اضطراب بتركيز الكهربل بالجسم.

حالات يمنع بها استعمال زيت الخروع

هناك بعض الحالات التي يمنع بها استعمال كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون، وهذه الحالات تتضمن الآتي:

– الأشخاص الذين أظهروا حساسية لزيت الخروع أو أحد مكوناته.
– الأشخاص الذين يعانون من الإنسداد أو الثقب المعوي.
– الأشخاص الذين لديهم انحسار شديد للبراز.
– المرأة أثناء الحمل أو الحيض.
– الأشخاص الذين يعانون من نزيف بالمستقيم.
– الأشخاص الذين لديهم التهاب القولون المتقرح.
– الأشخاص الذين لديهم آلام شديدة بالبطن مع غثيان وتقيؤ وأعراض أخرى لالتهاب الزائدة الدودية.

كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون

احتياطات عند استعمال زيت الخروع

زيت الخروع للحامل

لابد من اسشارة الطبيب قبل تناول زيت الخروع أثناء الحمل، لأنه قد يتسبب في حدوث انقباضات غير مرغوب بها ويؤثر على الجنين، وهو يستعمل في بعض الاحيان لتحفيز المحاض، لهذا لابد أن يكون تحت اشراف طبي.

زيت الخروع للمرضعة

ليس معروفًا بالضبط ما إذا كانت استعمال كبسولات زيت الخروع لتنظيف القولون يمكن أن يؤدي لافراز زيت الخروع في حليب الأم أم لا، ولهذا من الأفضل تجنب استخدامه خلال الرضاعة.

زيت الخروع للأطفال

إذا كان الطفل يعاني من إمساك متكرر، فإن ذلك سيؤدي إلى استعمال العلاج بكسبولات زيت الخروع لفترات طويلة، مما قد يتسبب في حدوث اسهال مزمن أو الإصابة بالجفاف أو فقدان لبعض العناصر الغذائية المهمة للطفل.

ويمكن أن يؤدي استعمال العلاج لفترات طويلة إلى جعل الجسم معتمدًا على العلاج، والاصابة بامساك مزمن، أو فقدان حركة الأمعاء الطبيعية، أو الاصابة باضطرابات في الكهرلات بالجسم كالبوتاسيوم والكالسيوم وبالتالي حدوث تقيؤ أو وهن بالعضلات.

يمكن أن يؤدي استعمال العلاج إلى حدوث اعتلالات بالأمعاء تتسبب في فقدان القدرة على امتصاص البروتين، أو الاصابة بالإسهال المعوي الدهني، وبهذا نستنتج أنه لا يجب إعطاء الأطفال أي علاجات بدون استشارة الطبيب اولاً.

نصائح للمحافظة على صحة القولون

يلجأ العديد من الأشخاص إلى استعمال الملينات أو المكملات الغذائية أو عمل غسيل للقولون كوسائل لتنظيف القولون والمحافظة على صحته، إلا أنها ليست طرق صحيحة إطلاقًا ولا يوجد إثباتات علمية تؤكد صحتها، ولكن توجد بعض الارشادات التي يمكنك اتباعها للمحافظة على صحة القولون، من أهمها:

شرب كميات كافية من الماء

يجب الحرص على شرب كميات كافية من الماء حوالي ثمانية أكواب في اليوم، حيث يعمل الماء على تعزيز آداء الجهاز الهضمي، ويقي من الإصابة بالإمساك.

تناول الخضراوات والفواكه

لابد من الحرص على كثرة تناول الخضراوات الوفواكه، فهي تساهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، وذلك لأنها تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المهمة مثل الألياف والمواد الكيميائية النباتية والسكريات الطبيعية والفركتوز، والتي تكون بمثابة ملينات طبيعية.

تناول الحبوب الكاملة

إن الحبوب الكاملة هي من الأغذية الغنية بالألياف، لذلك فهي مفيدة لصحة الجهاز الهضمي ولابد من الحرص على تناولها، ومن بين تلك الحبوب: الشوفان، والشعير، والأرز الأسمر.

تناول الأطعمة المخمرة

تتضمن الأطعمة المخمرة الكثير من البكتيريا النافعة، وتعمل تلك البكتيريا على التقليل من غازات البطن والامساك والانتفاخ، ولهذا فمن الجيد تناولها بانتظام، ومن بين الأطعمة المخمرة: المخللات، والألبان، وبعض أنواع الجبن.

تناول النشا المقاوم

لا يمكن للجسم أن يهضم النشا المقاوم بسهولة، ولهذا فعندما يتم تناوله فإنه يخرج مع البراز، وبهذا فهو يساعد على تحسين حركة الأمعاء، ومن أمثلة الأطعمة التي يوجد بها نشا مقاوم: البطاطا، والأرز، والذرة، والخبز الأبيض، وقصب السكر.

شرب عصير الليمون وشاي الأعشاب

يتضمن عصير الليمون نسبة كبيرة من فيتامين ج وهو مهم لتنظيم القولون، لذلك من الجيد الحرص على شرب عصير الليمون، أما شاي الأعشاب مثل الزنجبيل فهو يساهم في تحسين عملية الهضم.

أضرار غسيل القولون

هناك بعض الأشخاص الذين يقومون بعمل غسيل للقولون لتنظيفه، إلا أن ذلك يتضمن بعض الأضرار والآثار الجانبية، ومن أبرز تلك الأضرار ما يلي:

– يمكن أن يحدث زيادة في امتصاص الجسم للسموم والبكتيريا.
– قد يتسبب غسيل القولون في فقدان كمية كبيرة من السوائل مما يعرض الشخص للإصابة بالجفاف.
– يتسبب غسيل القولون في اختلال توزيع الاملاح بالجسم مثل الصوديوم والبوتاسيوم، وقد يتسبب هذا الأمر في فقدان الوعي والاصابة بفشل كلوي.

– قد يصاب الشخص باختلال في توازن بكتيريا الأمعاء، ويمكن أن يصاب بعدوى بسبب الماء و الأدوات التي يتم استخدامها .
– يمكن أن يصاب الشخص بثقب في القولون خلال عملية ادخال الانبوب، وهي حالة طارئة تتسبب في حدوث ألم مفاجئ بالبطن، وحمى، وقد تؤدي للوفاة إذا لم يخضع الشخص لتدخل سريع.