ما هو مفهوم علم النفس المعرفي

يجيب علم النفس المعرفي عن تساؤلات عديدة بحسب ما قام البعض بتعريفه وتحديد المجالات التي يستخدم فيها هذا العلم، إذ يجيب عن تساؤلات مثل كيف يتذكر ويدرك الإنسان وكيف يقوم بتوظيف المعرفة التي لديه وغيرها من التساؤلات التي تتعلق بالعقل البشري، وقد قام العلماء بتعريف هذا العلم بتعريفات متعددة ومختلفة بحسب رؤية ودراسة كل عالم منهم على حدة، ونورد في هذا المقال بعض التعريفات التي عرف بها العلماء هذه المدرسة التي تخرج من بين المدارس المتعددة لعلم النفس، كما نتعرف كذلك على المجالات التي استمدت منها النظريات التي يحتوي عليها علم النفس المعرفي وارتباطها بهذا الفرع.

علم النفس المعرفي

تتشعب من علم النفس العديد من الأقسام إذ يصعب على العلماء القيام بتفسير وتحليل سلوك الإنسان الذي يعرف عنه اتجاهاته المتعددة بالاعتماد على نظرية واحدة، لذا اهتم كل قسم من أقسام علم النفس بدراسة سلوك معين للإنسان من بين سلوكيات متعددة ومختلفة، ومن بين هذه الأقسام التي ركزت على دراسة العمليات الذهنية التي تتم وتحدث داخل الدماغ قسم علم النفس المعرفي، والذي تركز دراسته على العمليات الذهنية كطرق التفكير، التحدث، التذكر، الإدراك، وحل المشكلات، ولهذا فقد أطلق على هذا الفرع أيضا اسم علم النفس الإدراكي، كما كان يشترك كذلك مع علم نفس السلوك ويستخدم حينئذ في ما يعرف باسم العلاج السلوكي.

تعريفات علم النفس المعرفي

تشكل قسم علم النفس المعرفي وبدأ بدايته الفعلية في عام 1967 إذ يرى البعض أن ما قام بنشره العالم نيسر في هذا العام عن هذا العلم، يعد بمثابة حجر الأساس لنشأة هذا القسم بالرغم من أن البعض يرى أن جذوره تمتد إلى ما قبل ذلك وتستمد من أفكار العلماء القدامى مثل أفلاطون وأرسطو، وكما أوردنا سابقا فقد قام العلماء بتعريفه بعدة تعريفات منها:

  • يهتم علم النفس المعرفي بالكيفية التي يكتسب بها الإنسان المعلومات التي تحيط بالعالم من حوله بواسطة طريقة علمية، ويركز على الكيفية التي بواسطتها يقوم الإنسان بتحويل هذه المعلومات ما يستطيع استغلاله والاستفادة منه من علم ومعرفة في تقويم سلوكه والعمل على تغيير نمط حياته، كما يرتبط بمختلف العمليات النفسية والعمليات التي تتصل بالعقل الإنساني مثل الإحساس، العلم العصبي، الإدراك، التصور الذهني، والانفعالات.
  • قام العالم نيسر بتعريفه على أنه يقصد به العمليات والطرق التي يستخدمها الإنسان في نقل ما لديه من معلومات ومدخلات حسية، ثم يعالج هذه المعلومات والمدخلات باستخدام التحويل والتفسير والاختصار، إلى أن يصل إلى أخر خطوة وهي تخزين هذه المعلومات التي تم معالجتها والعودة إليها عند الحاجة واستعمالها، ومن منطلق هذا التعريف يتضح لنا أن هذا القسم يختص بكافة ما يحدث من عمليات عقلية داخل الدماغ وما يترتب عليها من عمليات تتعلق بكيفية تلقيها ومعالجتها وتخزينها ومن ثم استخدامها في العملية التي تستهدف القيام بتوجيه النشاط والسلوك الإنساني.
  • أطلق العالم ريد اسم علم معالجة المعلومات على علم النفس المعرفي، وقام كلا من ميلهارت وديفيد ودرنالد نورمان بالإشارة إلى أن عملهم كعلماء لعلم النفس المعرفي ينصب على الإجابة عن بعض التساؤلات التي تدور حول كيفية إدراك الناس والكيفية التي تستخدم من قبل هؤلاء الناس لتوظيف ما لديهم من معرفة.

اقرأ أيضًا: ما هو علم النفس

موضوعات علم النفس المعرفي

تستخدم العديد من النظريات والطرق التي توجد بعلم النفس المعرفي في العمليات التي تقوم بتحليل وتفسير ما يحيط بالإنسان من ظواهر عقلية، وهذه النظريات والطرق تم استخلاصها من مجالات تعتبر المجالات الأساسية التي يستعان بها في البحث العلمي، وهذه المجالات هي:

  • علوم الدماغ: ظهرت العديد من الإنجازات الدقيقة التي ترتبط بالدراسة التي تهتم بطبيعة العقل الإنساني، وذلك من خلال ما قام به علماء علم النفس المعرفي من التحليل العصبي، يقابله ما أجراه علماء المخ والأعصاب من التحليل المخبري، إذ يحتاج كلا منهما إلى الآخر وذلك للاستعانة بدراستهما في تفسير عدد من الملاحظات الخاصة بنتائجهم.
  • الإدراك: يهتم هذا المجال بالمثيرات الحسية والكشف عنها والعمل على تفسيرها وبيان هذه المثيرات لدى الإنسان، لذا يعد من أهم الموضوعات التي يتضمنها علم النفس، كما لا يقتصر هذا المجال على إدراك الأشياء الطبيعية وما يميز هذه الأشياء من خصائص ولكن يهتم كذلك بإدراك المعاني والرموز.
  • الانتباه: يقوم عقل الإنسان باستقبال واختيار وانتقاء المعلومات من البيئة المحيطة به، إذ لا يستطيع العقل الإنساني الانتباه إلى كافة ما يحدث حوله من أحداث واستقبال الكم الهائل من المعلومات المحيطة به في ذات الوقت، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث الخلل سلوك الإنسان والتأثير السلبي على انتباهه وتشتيته.
  • الذاكرة: يوجد ثلاثة أنواع من الذاكرة والتي تتولد وتستمر مدتها بحسب الفترة التي يحتفظ بها الإنسان بالمعلومة، وهذه الأنواع هي الذاكرة الحسية وتستمر لبعض ثوان فقط، والنوع الثاني الذاكرة المؤقتة تستمر في تخزين المعلومات لمدة قصيرة ولا يتمكن العقل بواسطتها من تخزين تسعة أشياء في وقت واحد، أما النوع الثالث فهو الذاكرة طويلة المدى وتستمر في تخزين المعلومات والاحتفاظ بها والتي قام الإنسان باكتسابها طوال حياته، وتظل معه حتى مماته ولا يتوقف هذا النوع إلا في حال التأثر بعامل خارجي مثل إصابة البعض بمرض الزهايمر.
  • تمثيل المعرفة: تختلف طريقة استقبال كل فرد للمعلومات والمثيرات من حوله تبعا للطريقة التي يستخدمها كل فرد في استقباله لهذه المثيرات، إذ يقصد بهذه العملية ما تم استخلاصه من معلومات ومعطيات مستمدة من الخبرات الحسية، والعمل على إدخال هذه المعلومات وتنظيمها والقيام بإضافتها بعد ذلك إلى المخزون السابق في الذاكرة.
  • اللغة: تعد من أهم الموضوعات التي يشملها علم النفس المعرفي وتتكون من أصوات ومقاطع وأفعال وأسماء وحروف، وهي الطريقة التي يستعين بها الإنسان في حال رغبته التواصل مع الأخرين والتحدث معهم، ويستخدم حينها قاموس المفردات التي قام بتخزينها من قبل واستخدامها في المواقف المختلفة، كما قد يستعين الإنسان غالبا ببعض ردود الأفعال الجسدية والحركية من أجل إيصال وإيضاح المعلومة التي يريد شرحها للأخرين.
  • حل المشكلات: يقصد بها العملية العقلية التي يستعين بها الإنسان للبحث عن حل لمشكلته والوصول إلى الحل المناسب والذي قد يكون غير واضح له سابقا، ويلزم حينها من أجل حل المشكلة اتخاذ الإنسان عدد من الإجراءات التي يتمكن بواسطتها من الوصول إلى الحل الذي يريده.

المصدر

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق