تطبيقات عملية وتدريبات عن مهارات التفكير الابداعي

مهارات التفكير الابداعي

تعريف التفكير الإبداعي

  • هي عملية يقوم بها العقل لمحاولة التوصل إلى حلول سريعة ومجدية للكثير من المشكلات التي تواجهنا في حياتنا اليومية يلازمها إرادة قوية نابعة من داخل الفرد .

مهارات التفكير الابداعي

  • الطلاقة

– وهي المقدرة على خلق كم كبير من المرادفات أو المشاكل أو البدائل أو الاستخدامات عند تلبية النداء لمحرك أو مثير محدد، وخلقها سريعاً وبيسر, وفي صميمها هي تذكر واستحضار خبرات ومعاني وإدراكات تعلمها الإنسان سابقاً, وللطلاقة عدة أشكال منها الطلاقة الأشكال, والفكرية, اللفظية .

  • المرونة

– وتعني التمكن من إبداع مفاهيم ونظريات منوعة ليست كالأفكار المعتاد رؤيتها، تغيير اتجاه التفكير وإرشاده عند تغير المثير أو حسي الحاجة. والمرونة هي نقيض الثبات العقلي, ولها اشكال عديدة منها مرونة إعادة التعريف أو محاولة استرجاع صلة قديمة للتعامل مع إشكالية جديدة , العفوية, التأقلمية أو التكيفية .

  • الأصالة

– أي الجدية والتميز، وتعد من أكثر العناصر صلة بالتفكير الإبداعي وهي العنصر المشارك بين أغلبية التعريفات التي تتمركز حول النتائج الابتكارية أو الإبداعية لتحكم على درجة الإبداع .

اقرأ أيضا : امثلة على مهارات التفكير الابداعي

  • الإفاضة

– ويقصد بها إمكانية إضافة أحداث وتفاصيل حديثة ومتعددة لمشكلة ما تساهم على تنميتها وتطبيقها على أرض الواقع .

  • الإحساس بالإشكالية

– وتهدف إلى الوعي بوجود إشكاليات أو عوامل قصور في المحيط أو الطبيعة أي أن بضع أشخاص لديهم سرعة بديهة أكثر من غيرهم في التعرف على المشكلة ومحاولة إيجاد حل لها, ومن المسلم به أن العثور على المشكلة هو بداية التوصل لحلها وإضافة أفكار جديدة .

اقرأ أيضا : ما هو مفهوم التفكير الابداعي

مهارات التفكير عند الأطفال

  • هي السلوكيات التي يكتسبها الطفل للتصدي لموقف معين ويبدأ في اكتسابها في المراحل الأولى من حياته, وتجعله يفكر بصورة صحيحة وتطوير مهاراته يبدأ مع بداية تعليمه مما يزيد من جودة تفكيره ويعاونه على النجاح .

الوسائل التي تُعين الطفل على اكتساب مهارات التفكير بتفوق

  • الوسط الأًسري المدرك جيداً لظروف الطفل العقلية والنفسية .
  • مدرسته و استجابة المدرسين لاستفهاماته .
  • تقدير آراءه وهواياته مما يشجعه على تطوير مهاراته.
  • تهيؤه للتوافق مع اقتراحات الأخرين المناقضة لاقتراحاته.
  • تركه يعتمد على ذاته منذ صباه لإتمام أعماله الخاصة واستغلال قدراته الذهنية والبدنية .
  • تركه يعبر عن ذاته باستقلالية تامة وعدم الاستياء من أسئلته .
  • منحه فترة كافية للتفكير في الإجابات المطلوبة منه في وجود جو من الهدوء والسكينة من قبل المحيطين به.
  • لا يستحب أن يوجه له الأسئلة الجامدة التي لا تتطلب تفكير مثل الأسئلة التي يكون جوابها نعم أو لا .
  • يجب ان يقوم بأداء واجباته الدراسية بنفسه حتى لا تتوقف مهارات التفكير الخاصة به ويتعود على الاتكالية.

طرق تنمية وتطوير تفكيره

  • تعتبر الألعاب من أهم وسائل تنمية التفكير وإخراج ملكاته المخبأة إلى حيز التنفيذ من خلال استكشافه لمكونات الألعاب وتجاوبه معها .
  • تشجيعه على إبداء أفكاره وإظهارها عن طريق الرسم .
  • القراءة المستمرة له من قبل والديه منذ صغره مثل قراءة القصص القصيرة قبل نومه مما يفسح له المجال للتفكير ويوسع مداركه.

أطوار التفكير الإبداعي

  • طور الإعداد أو التأسيس ، وهو الصورة العامة والمتبحرة في القضية التي يبتكر فيها الفرد ويتجاوب معها.
  • طور الاستقصاء أو التحري ، تحصيل المعلومات وخلق نظريات ومفاهيم مستحدثة .
  • طور التحول ، وفيها يتم تبويب المعلومات وتشكيل المشكلة مرة أخري في العديد من المشكلات الفرعية الجديدة .
  • طور الاحتضان ، وهو ظرف من الجزع والتخوف اللاإرادي والتحير في إنجاز العمل, والتفتيش عن الحلول .
  • طور التنوير والظهور ، ويعني الوضع التي يحدث به الإنارة التي تسفر عنها فكرة تقودنا إلى الحل والتخلص من المشكلة، و من غير الممكن تعيينها سلفا فهي تظهر في لحظة معينة، وفي مكان معين .
  • مرحلة التقييم ، وتشتمل على الإضافات الهامة للوضع الجديد لتسد متطلبات الحاجة التي قُدمت النظرية الابتكارية من أجلها .
  • مرحلة التطبيق ، ويتم فيها التوصل إلى النتائج الحقيقية المجدية والمقنعة، وحصول العمل الإبداعي على رضاء الجميع.

اقرأ أيضا : أهم الطرق التي تساعد على تطوير التفكير الابداعي

معوقات التفكير الإبداعي

  • بداخل كل إنسان كم هائل من القدرات التي لا يجد بيئة مناسبة تساعده على إخراجها إلى أرض الواقع لتنفيذها وذلك بسبب الكثير من المعوقات التي تجد في طريقه ومنها .
  • المعوقات الإدراكية ، وبها يكون الفرد مقيداً بنظرية واحدة للتفكير لذلك لا يدرك السمات الأخرى للمسألة .
  • المُعيقات النفسية ، وتنشأ نتيجة قلة الثقة في النفس وكذلك القدرات للوصول للحلول والتخوف من الفشل .
  • التركيز على وجوب الانسجام مع الأشخاص الآخرين :يرجع إلى خشية تهكم الأخرين منه إذا قدم شيء غير معتاد لهم .
  • القيود المفروضة على الذات ، وهو من أصعب المعيقات حيث يقوم الشخص بشكل إرادي أو لا إرادي بفرض قيود على نفسه خلال وضع الحلول .
  • الالتزام بأنواع مقيدة للتفكير ، حيث يختار أسلوب محدد لفحص الأمور ثم يتقيد به دائما ولا يتركه .
  • التقبل الأعمى للفرضيات ، وذلك للحصول على حلول سهلة وسريعة للمشكلة .
  • العجلة في تقييم النظريات ، وهذه العقبة يفرضها المجتمع علي التفكير .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد