موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

تعريف الشخصية في علم النفس

استند تعريف الشخصية في علم النفس إلى التبحر والتعمق في دراسة جانب أو مكون معين من الجوانب والمكونات المختلفة، التي تتكون منها الشخصية الإنسانية إذ تشترك العديد من الجوانب في تكوين الشخصية الإنسانية فهي تحتوي على خليط معقد من المكونات، وقد شهد تعريف الشخصية في عصر النهضة والعصور الوسطى تطورا كبيرا خاصة بعد أن أصبحت الدراسات التي تتناول الشخصية الإنسانية، تعتمد على القياس النفسي وذلك باستخدام الاختبارات الشخصية والنفسية، ونلقي الضوء في هذا الموضوع على أبرز التعريفات التي تناولت تعريف الشخصية والعوامل التي تلعب دور في تكوينها وتؤثر عليها.

تعريف الشخصية في علم النفس

تختلف الشخصية وسماتها من فرد لأخر فلكل فرد شخصية تميزه عن غيره وهذه الشخصية تظهر في مرحلة الطفولة، ثم تشهد تغيرا وتطورا مع تقدم الإنسان في العمر واكتسابه لسمات وخبرات جديدة، وقد اختلف العلماء في تعريف الشخصية ومع تعدد المدارس واختلاف نظرة كل واحدة منها لتعريف الشخصية، فإننا نستطيع أن نعرف الشخصية وفقا لما استقرت على تعريفه أغلب المدارس الحديثة، بأن الشخصية هي عبارة عن مجموعة من الصفات الجسدية والنفسية التي يولد بها الإنسان ومنها ما هو موروث وما هو مكتسب، والمشاعر والقيم والعادات والتقاليد التي تتفاعل ويظهر هذا التفاعل من خلال العلاقات الاجتماعية، ومن أبرز التعريفات التي تناولت تعريف الشخصية في علم النفس التالي:

  • تعريف حامد زهران: عرف الشخصية بأنها تمثل مجموعة السمات والمظاهر الجسدية والعقلية والاجتماعية والانفعالية، التي يتمتع بها الفرد بشكل مغاير عمن حوله من الأفراد وتجعل هذه السمات الفرد متميز عن غيره.
  • تعريف أيزنك: عرف أيزنك الشخصية بأنها الجانب الذاتي للفرد والذي يتوافق من خلاله مع بيئته ويتميز به عن غيره، لذا تظهر معالم هذه الشخصية في الأخلاق التي يتمتع بها الفرد والقوى البدنية والعقلية التي يمتلكها.
  • تعريف رالف لنتون: يعرف لنتون الشخصية بأنها عبارة عن مجموعة القدرات الذهنية التي يمتلكها الفرد والعادات والمعتقدات، وتشمل كذلك الاستجابات الانفعالية للفرد.
  • تعريف شيرمان: تناول هذا التعريف الشخصية من حيث أنها السلوك الذي يقوم به الفرد ويجعله هذا السلوك مميز عن غيره.

اقرأ أيضًاسمات الشخصية في علم النفس

تكوين الشخصية

تتكون الشخصية الإنسانية من عدة عوامل أساسية تبدأ بالعوامل البدنية التي تلعب دورا في التأثير على الحالة المزاجية للفرد، ثم يلي هذه العوامل عدة عوامل أخرى كالعوامل العقلية والمزاجية، والتي تتمثل في العمليات العقلية وقدرة التفكير للفرد والنواحي المزاجية والدوافع الغريزية، ثم يأتي بعد ذلك عاملان هامان وهما عامل البيئة وعامل النسق الأخلاقي وهذا العامل يعد أكثر العوامل التي تشهد تغيرا وتطورا، وكما أسلفنا فإن تكوين الشخصية يؤثر عليه عدة عوامل سواء بالسلب أو الإيجاب ومن هذه العوامل:

  • العوامل الوراثية: تعد الوراثة من العوامل الهامة التي تقوم بدور هام في تشكيل الأنماط والمظاهر السلوكية، إذ أن الخصائص والاستعدادات السلوكية الأولية للفرد يرثها الفرد، ويقصد بذلك أن عامل الوراثة يحدد الأساس الحيوي الذي تتكون من خلاله الشخصية.
  • العوامل الحيوية: تشير هذه العوامل إلى الوظائف الفسيولوجية التي تقوم بها أعضاء الجسم البشري، إذ تؤثر الآلية التي تعمل بها هذه الوظائف على نمو الشخصية الإنسانية وتفاعلاتها، وعلى سبيل المثال فإن الاتزان بالإفرازات الهرمونية التي تفرزها الغدد الصماء يلعب دور كبير في اتزان سلوك الفرد واستجابات الفرد لما يحدث من حوله.
  • البيئة: تتمثل في عدة عوامل تساعد الفرد في بناء تكوينه الشخصي وهذه العوامل تشمل العوامل الاجتماعية والمادية والحضارية والثقافية، إذ من خلال تفاعل الفرد مع مجتمعه يكتسب الأنماط السلوكية.
  • الأسرة: يعد هذا العامل صاحب التأثير والدور الأكبر في عملية التكوين الشخصي للفرد وفي الاتجاهات السلوكية له، إذ أن أول ما يحتك به الفرد ويؤثر على تكوينه الشخصي هي البيئة، التي تقوم بالإشراف بصورة مباشرة على مستوى النمو النفسي لدى الفرد، ويجب أن نؤكد من خلال الحديث عن تعريف الشخصية في علم النفس على أن التنشئة الأسرية الصحيحة والسليمة هي السبب وراء نشأة ونمو الأفراد بشكل سوي.
  • التعليم: تشير هذه العملية إلى مجموعة الأنشطة الذهنية والعقلية التي يقوم الفرد بواسطتها بممارسة الخبرات الجديدة، التي يكتسبها من خلال القيم أو العادات أو من خلال المعايير والاتجاهات ونحو ذلك.

اقرأ أيضًا: أسئلة تحليل الشخصية في علم النفس

المصدر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد