تعريف علم النفس ومناهجه وعلاقته بالعلوم الأخرى

تعريف علم النفس

في الآونة الأخيرة أصبح علم النفس من العلوم الإنسانية المعروفة جداً، والتي تساهم إلى حد كبير في زيادة التقدم الإنساني والبشري، ومن ثم زيادة التطور العالمي، وذلك بناء على التأثير الواضح والبالغ للعامل النفسي على حياة الإنسان في شتى المجالات، وبناء على تعدد الجوانب الإنسانية فإن علم النفس تتعدد فروعه وميادينه، ولكن الأهمية القصوى لعلم النفس تكمن في أنه يساعد الإنسان على فهم حضارته ومحيط بيئته، والعمل على تطوير قدراته وتحويلها إلى إنجازات.

تعريف علم النفس

وصلنا إلى القرن الحادي والعشرين وإلى الآن لم يستطع الباحثون والعلماء التوصل إلى تعريف علم النفس يكون ثابت وموحد، وذلك نتيجة إلى أن علم النفس يرتبط في طبيعته بالفلسفة، إذ يتفق معها في أسلوب البحث، كما أن علم النفس يتناول بعض الموضوعات من منظور فلسفي، بالإضافة إلى تأثره ببعض العلوم الأخرى، وهو الأمر الذي خلق تباين واختلاف في تعريف ماهية علم النفس ومفهومه العام، وتعددت التعريفات والمفاهيم ونورد بعضها كالآتي :

تعريف علم النفس

هو علم يبحث في طبيعة النفس البشرية، وما تتضمنه من مشاعر ورغبات ومكنونات وأسرار وأنشطة مختلفة.

تعريف علم النفس

هو العلم الذي يهتم بدراسة السلوك البشري، وما تكمن وراءه من أسباب ودوافع.

تعريف علم النفس

هو علم يهتم بكل مظاهر تفاعل الإنسان مع بيئته المحيطة وعلاقته بها وارتباطه بها.

تعريف علم النفس الوارد في بعض كتب علم النفس

  • ورد تعريف مجمل لعلم النفس في كتاب مدخل إلى علم النفس، وهو التعريف الذي جمع بين عدة تعريفات في الماهية والمفهوم، حيث تم تعريف علم النفس بأنه العلم الذي يدرس السلوك البشري من خلال الجوانب الظاهرة والباطنة منه، كالحركة والتفكير والشعور والكلمات والأحلام.
  • أما كتاب مناهج البحث في علم النفس قد عرفه على أنه “علم يولي اهتمام بدراسة النفس البشرية، ودوافعها وأنشطتها ومكنونها، مع المحاولة نحو تفسيرها وتعديل سلوكها وتوجيهها نحو حل مشكلاتها بالأسلوب والمنهج العلمي”.

مناهج البحث في علم النفس

يعد علم النفس كغيره من العلوم يمتلك أسس علمية ومنهج بحث، حيث أنه يقوم على نظريات وفرضيات يبحثها العلماء، لخلق تفسيرات لتلك الظواهر التي يتبعونها، ثم يبدأون في اختبار تلك الفرضيات والتفسيرات بأساليب علمية ممنهجة، وأهم المناهج التي يلجأ العلماء لاتباعها هي :

  • المنهج التجريبي: يلجأ الباحث لاستخدام المنهج التجريبي عندما يشعر بوجود مشكلة ما، وعليه أن يحدد سببها والدافع وراء حدوثها وخلق فرضيات لحلها، وهنا تظهر فكرة المنهج التجريبي الذي يهتم بدراسة العوامل الرئيسية المؤثرة في المشكلة، ثم تغير ماهية عنصر واحد فقط، والإبقاء على باقي العناصر، وذلك بهدف التعرف على مدى تأثير ذلك العنصر في المشكلة موضوع البحث.
  • منهج الملاحظة الطبيعية: يتميز هذا المنهج بكونه يلاحظ الظواهر والتصرفات في إطار ظروف البيئة الطبيعية والتلقائية التي يتعامل معها الأفراد والجماعات، ثم البدء في مناقشتها وتفسيرها، ويجب مراعاة بعض الاعتبارات مثل أن تتم الملاحظة في نفس مكان الحدث، أو الملاحظة في مكان قريب للحدث، أو الملاحظة باستخدام شاشة أو كاميرا موجهة للحدث، أو المشاركة في الحدث وتسجيل الملاحظات.
  • منهج الاختبار: وهو موجه لاختبار الخبرات الداخلية، والقدرات الذهنية والعقلية والميول والذكاء، وتقييم السلوك والاتجاهات والمشاعر، ويتم ذلك على ثلاث محاور هي الاستخبارات أو المسح أو الاختبارات، للحصول على بيانات تخص المفحوصين.
  • دراسة تاريخ الظاهرة: حيث يقوم الباحث بجمع المعلومات والبيانات الشخصية والاتجاهات النفسية التي يحملها المفحوص، وذلك لتشكيل مجموعة من الأفكار عن وضعه النفسي والجسدي وتاريخه النفسي، وذلك من خلال المقابلات الشخصية.

علاقة علم النفس بالعلوم الأخرى

  • يرتبط علم النفس بالعلوم الأخرى ارتباط وثيق، فهو يتصل بعلم الأحياء ليصبح موكل بدراسة قدرات البشر والحيوانات واحتياجاتهم، وأنشطتها المتنوعة، وأغلب دراسات علم النفس تركز على الجهاز العصبي أي الدماغ.
  • يتصل علم النفس أيضاً بالعلوم الاجتماعية، إذ أن علم الاجتماع والأجناس يهتمان بدراسة تفاعل الإنسان مع مجتمعه، مع تركيز علم النفس على سلوك الفرد، والتدقيق على مشاعر الشخص التي توجه أفعاله وسلوكه.
  • كما يتصل علم النفس بالطب النفسي إلى حد كبير، أو على سبيل الدقة يعد علم النفس أحد فروع الطب النفسي، حيث يهتم قطاع كبير من علماء النفس بدراسة الاضطرابات العقلية، والتي يدرسها  الأطباء النفسيين و يكرسون أنفسهم لعلاجها.

اقرأ أيضًا: معلومات عن علم النفس

المصدر

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق