صحة

فوائد أكل الموز على الريق

فوائد أكل الموز على الريق

يعد الموز من أكثر الفواكه المستهلكة على نطاق واسع في العالم لسبب وجيه، تناولها يمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان والربو.

اليوم، يزرع الموز في 107 دولة على الأقل ويحتل المرتبة الرابعة بين المحاصيل الغذائية في العالم من حيث القيمة النقدية، و يستهلك الأمريكيون موزًا أكثر من التفاح والبرتقال، لإنه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأساسية وتوفر فوائد للهضم وصحة القلب وفقدان الوزن.

مع استهلاك العالم للكثير من الموز، فليس من المستغرب أن يطرح الناس السؤال التالي: هل الموز مفيد، وخاصة على الريق؟

في هذه المقالة سوف نلقي نظرة على الفوائد الصحية المحتملة للموز، مثل تحسين صحة القلب وغيرها من الأمور الخاصة بالموز.

  1. يحتوي الموز على العديد من العناصر الغذائية المهمة.

يعتبر الموز من أكثر الفواكه شعبية في العالم، موطنه جنوب شرق آسيا، ولقد نما الآن في العديد من المناطق الدافئة في العالم. ولكنه يختلف في اللون والحجم والشكل.

والنوع الأكثر شيوعًا هو كافنديش، وهو النوع الأخضر عندما يكون غير ناضج ويصفر كلما نضج.

ويحتوي الموز على كمية لا بأس بها من الألياف، وكذلك العديد من مضادات الأكسدة. يحتوي أيضًا موز متوسط ​​الحجم (118 جرام) على:

  • 9 % من البوتاسيوم.
  • 6 % من فيتامين ب.
  • 11 % من فيتامين C.
  • 8 % من المغنيسيوم.
  • 10 % من النحاس.
  • 14 % من المنغنيز.
  • 24 جرام من الكربوهيدرات الصافية.
  • 1 جرام من الألياف.
  • 3 جرام من البروتين.
  • 4 جرام من الدهون.

كما تحتوي كل موزة على حوالي 105 سعر حراري فقط ويتكون بشكل حصري من الماء والكربوهيدرات. يحتوي الموز على القليل من البروتين وتقريباً لا يحتوي على دهون

تتكون الكربوهيدرات في الموز الأخضر غير الناضج في الغالب من النشا المقاوم، ولكن مع نضوج الموز، يتحول النشا إلى سكر (الجلوكوز والفركتوز والسكروز).

  1. يحتوي الموز على العناصر الغذائية التي تزيد من مستويات السكر في الدم.

الموز غني بالبكتين، وهو نوع من الألياف يعطي اللحم شكله البنيوي الإسفنجي ، ويحتوي الموز غير الناضج على نشاء مقاوم، يعمل مثل الألياف القابلة للذوبان ويهرب من الهضم.

وقد يخفف كل من البكتين والنشا المقاوم من مستويات السكر في الدم بعد الوجبات ويقلل من شهيتك عن طريق إبطاء إفراغ معدتك وخاصة عندما تتناوله على الريق.

علاوة على ذلك، يحتل الموز أيضًا المرتبة المنخفضة إلى المتوسطة على مؤشر نسبة السكر في الدم (GI)، وهو مقياس – من 0 إلى 100 – لمدى سرعة زيادة الأطعمة لمستويات السكر في الدم.

  1. الموز قد يحسن الصحة الهضمية.

تم ربط الألياف الغذائية بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين الهضم. يحتوي الموز متوسط الحجم على حوالي 3 جرام من الألياف، مما يجعل الموز مصدرًا جيدًا للألياف، ويحتوي الموز ايضاً على نوعين رئيسيين من الألياف:

  • البكتين: يتناقص مع نضوج الموز.
  • النشا المقاوم: يوجد في الموز غير الناضج.

النشا المقاوم يهرب من الهضم وينتهي به الأمر في الأمعاء الغليظة، حيث يصبح غذاء للبكتيريا المفيدة في أمعائك، بالإضافة إلى أن البكتين قد يساعد في الحماية من سرطان القولون.

  1. الموز قد يساعد في تخفيف الوزن.

لم تختبر أي دراسة بشكل مباشر تأثيرات الموز على فقدان الوزن. ومع ذلك، فإن الموز لديه العديد من السمات التي يجب أن تجعلها طعامًا مفيدًا لتخفيف الوزن.

بالنسبة للمبتدئين، يحتوي الموز على سعرات حرارية قليلة نسبيًا، و يحتوي الموز الناضج على أكثر من 100 سعرة حرارية ومع ذلك فهو مغذٍ للغاية وملء. وتم ربط تناول المزيد من الألياف من الخضروات والفواكه مثل الموز مرارًا وتكرارًا بانخفاض وزن الجسم وفقدان الوزن.

علاوة على ذلك، فإن الموز غير الناضج مليء بالنشا المقاوم، لذلك يميل إلى أن يكون ممتلئًا جدًا وقد يقلل من شهيتك خاصة اذا تناولته على الريق.

السابق
افكار للاحتفال بعيد ميلاد زوجي
التالي
تعرف على مفهوم الكاريزما وخصائصها