موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

تعريف علم النفس التربوي

علم النفس التربوي هو أحد العلوم المتفرعة من علم النفس، ويعتمد هذا العلم في دراسته على دراسة سلوك البشر دراسة تربوية  في مختلف النواحي والمواقف المتعددة، وتلك الدراسة تؤثر بشكل كبير على تطور الإنسان من مختلف النواحي سواء كانت الناحية الجسمانية أو الناحية الاجتماعية وكذلك الناحية العقلية وذلك حتى يتمكن من التكيف بشكل جيد وسوي مع كل ما يحيط به، ويعد علم النفس التربوي أحد العلوم الهامة التي يجب أن يخضع لها جميع العاملين في المجال التعليمي والمدرسي سواء كانوا معلمين أو كانوا مدرسين.

أهداف علم النفس التربوي

يتميز علم النفس التربوي بأن له دور كبير في تأهيل المعلمين لكي يتمكنوا من التعامل المناسب والسليم في المواقف التربوية المختلفة وذلك من خلال توفير المهارات المناسبة لهم لكي يتمكنوا من التمييز بين ما هو صحيح وما هو غير صحيح في الأساليب المتعلقة بالتدريس وكذلك أساليب التأهيل النفسي.

كما يهدف هذا النوع من العلوم إلى تدريب المعلمين والمدرسين على أفضل الوسائل والطرق التعليمية التي تسهل لهم عملية إيصال المادة العملية للمتلقين دون بذل مجهود كبير.

يساهم علم النفس التربوي في فهم طبيعة المناهج المناسبة للطلاب  من خلال اجراء بعض الاختبارات الخاصة بقياس معدل ذكائهم وعمل بعض التجارب النفسية والتي تسهل من تحديد سلوكياتهم.

توفير التدريبات اللازمة والتي يحتاجها الطلاب لكي يتمكنوا من التأقلم الإيجابي مع جميع المحيطين بهم سواء كانوا أصدقاء وزملاء الدراسة أو كانوا معلمين.

اهتمامات علم النفس التربوي

  • يهتم علم النفس التربوي بكل ما يخص النمو السلوكي للإنسان مع النمو العقلي وأيضا الجسدي وذلك ليكون إنسان سوى.
  • يهتم بدراسة الطريقة التي يتفاعل بها التلاميذ مع من في البيئة الخارجية والمحيطة لهم سواء على كانوا معلمين أو كانوا طلاب.
  • يهتم بدراسة كل ما يخص صحة الطلاب النفسية ويساعدهم على مشاركة ما يواجهون من مشاكل.
  • تحسين قدرة الطلاب ليستطيعوا مواصلة رحلاتهم العلمية على المدى البعيد.
  • التركيز على الملاحظة الدقيقة لتلك السلوكيات التي تحدث في البيئة الدراسية ومن ثم يتم تحليلها والاستفادة من نتائجها.

اقرأ أيضًا: تعريف علم النفس التربوي

استخدامات علم النفس التربوي

نستخدم علم النفس التربوي في مساعدة الطلاب والمعلمين على حد سواء للوصول لأعلى درجة من التواصل مع البيئة المحيطة بهم و للتواصل الإيجابي فيما بينهم حتى ننشئ جيلا يتمتع بشخصية سوية تساعده في بناء المجتمع ومن الاستخدامات التربوية لعلم النفس نذكر لكم منها:

الأهداف التعليمية لعلم النفس التربوي:

تقوم أهداف هذا العلم على أساسين هامين هما التعليم الجيد والتربية السليمة والتي تشمل كافة المؤسسة التعليمية.

السلوكيات المتعلقة بالطلبة

كما يساعدنا علم النفس التربوي على دراسة سلوكيات الطلاب والتي  تشمل الدراسة الشاملة  من الناحية الاجتماعية بالإضافة إلى الدراسة التفاعلية وتتوقف تلك الدراسة على معرفة الصفات المكونة لشخصية التلميذ حتى نصل إلى أنسب الطرق التعليمية والمتناسبة مع طبيعة تفكير الطلاب.

طرق التدريس

من أهم الأمور التي تحرص عليها الدراسات التربوية هي التنمية المهارية للمعلمين حتى يساعدهم هذا على معرفة القدرات السلوكية المختلفة للطلاب والتعامل مع تلك القدرات مهما كانت مختلفة ومتباينة بين الطلاب كما أن تلك الدراسات تساعد  بشكل مباشر على زيادة الوعي المعرفي للمعلمين لكي يتمكنوا من إيجاد طرق سهلة وبسيطة وممتعة لإيصال المعلومات للطلاب بأقل جهد ممكن.

التقويم المستمر لعملية التعليم

التقويم الدوري والمستمر لعملية التعليم يساعد بشكل قوي وفعال في تطوير كلا من العملية التربوية والتعليمية على حد سواء وتتم تلك الخطوة من خلال عمل العديد من الاختبارات النفسية للطلاب ويشترط فيها خضوع أكبر عدد من الطلاب من جميع الفئات حتى يمكن الوصول لأفضل النتائج الصحيحة والتي تساعد.

الفهم الجيد للعملية التعليمية

فهم العملية التعليمية بشكل جيد ومعرفة طبيعتها ودراستها دراسة متأنية ودقيقة تساهم بشكل ملحوظ على التطوير المستمر لها، ويتم ذلك من خلال تدريب المعلمين تدريبات دورية ومستمرة لأحدث الطرق والوسائل التعليمية لكي يتمكنون من فهم الأهداف الخاصة بالعملية التعليمية من الناحية العلمية وكذلك من الناحية التربوية، وبناءً عليه يمكنهم أن  يحددوا افضل الطرق لكي يحققوا تلك الأهداف والوصول بأعلى معايير الجودة التعليمية، والارتقاء الإيجابي بالعملية التعليمية وبمستوى الطلاب على كافة المستويات سواء على المستوى التعليمي أو المستوى التربوي أو حتى المستوى السلوكي.

اقرأ ايضًا: كل ما تريد معرفته عن تخصص علم النفس

المصدر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد