موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

حركة الجنين في الشهر الخامس من الحمل

تشعر كل أم بالاهتمام والشغف نحو جنينها بمجرد معرفتها بأنها حامل، حيث ينتابها شعور بالرغبة في معرفة كل شيء عن جنينها ونوعه وحركته وكل ما يتعلق به من هذه الأمور، ويمكنها بالفعل أن تشعر بـ حركة الجنين في الشهر الخامس من حملها.

حركة الجنين في الشهر الخامس

أثبتت الدراسات أن الجنين يبدأ حركته في بطن الأم بدءًا من الشهر الثاني للحمل ولكن دون أن تشعر بها الأم ويمكن رؤيتها والكشف عنها فقط من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية، وتبدأ الأم بشكل طبيعي في الشعور بـ حركة الجنين في الشهر الخامس من الحمل أو الشهر الثامن عشر إذا كان هذا هو أول حمل لها، وقبل ذلك بكثير إذا كانت قد حملت من قبل.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

كما ذكرنا من قبل، فإن حركة الجنين في الشهر الخامس أو في الأسبوع العشرين يمكن للأم أن تشعر بها بشكل واضح ولكن كما هو يشاع وسط فئة كبيرة من الناس فإن هذا يكون في حالة كون الجنين أنثى، أما إذا كان الجنين ذكرًا فيمكنها أن تشعر به في الأسبوع السادس عشر.

ويشاع أيضًا أن حركة الجنين الأنثى تكون كثيرة كما تكون في الجزء الأسفل، أما حركة الذكر فتكون قليلة وفي الجزء العلوي.

من أبرز ما تعرف به حركة الجنين في الشهر الخامس، أن الأنثى تكون حركتها سريعة دون أن تتوقف، أما الذكر فتكون حركته لثوانٍ قليلة وتتوقف من حين لآخر.

بعض الأمور التي تحدد حركة الجنين

  • المدة التي مضت على الأم في الحمل.
  • يكون لحركة المرأة الحامل دور كبير في حركة الجنين.
  • تختلف الحركة من جنين لآخر حيث إن لكل جنين نشاط مختلف وفقًا لسماته التكوينية.
  • الفترات التي ينام فيها الجنين يمكنها أيضًا أن تحدد حركته.
  • الأدوية التي تتناولها المرأة الحامل يمكن أن تؤثر على نشاط الجنين وبالتالي تكون مؤثرة على حركته.
  • من أبرز الأشياء التي يمكن أن تتسبب في حركة الجنين هو الاتصال الخارجي الذي يتمثل في الأصوات العالية أو الأضواء الساطعة.
  • صحة الجنين تؤثر بشكل كبير على حركته فإذا كانت الأم تعاني من بعض الأمراض فمن الممكن أن تنتقل إلى الجنين ومن ثَم تؤثر على نشاطه.

أسباب عدم الشعور بحركة الجنين

تكون حركة الجنين في الشهر الخامس من الحمل غير واضحة لبعض الأمهات وهناك من لا يمكنهن الشعور بها، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب هي:

  1. أن تكون الأم قد أخطأت في حساب فترة حملها.
  2. زيادة الوزن عند الأم وخاصة عند منطقة البطن يمكنه أن يقلل شعورها بحركة الجنين.
  3. قد تكون حركة الجنين وركلاته قليلة في جدار الرحم نظرًا لأن المشيمة في بعض الحالات تكون أمامية فتتلقى هي أكثر ضربات الجنين وحركاته.
  4. أن يكون الجنين ملتصقًا بالجزء الخلفي من الرحم فإن هذا يؤثر على الشعور بحركته.
  5. البطانة التي تحمي الجنين تؤثر في درجة الشعور بحركته، فإذا كانت تلك البطانة كثيفة فإن الشعور بحركة الجنين يكون قليلًا.
  6. بعض العادات السيئة تؤثر بقوة في حركة الجنين مثل التدخين وتناول الكحوليات وغيرها من العوامل فإن ذلك من شأنه أن يقلل من حركة الجنين.
  7. الانتفاخ الشديد في الأمعاء يقلل من شعور الأم بحركة جنينها.
  8. نقص التغذية التي يحصل عليها الجنين بسبب الحبل السري أو المشيمة، يقلل من حركة الجنين.
  9. هناك بعض الأمراض التي يتعرض لها الجنين فتؤثر بشكل مباشر على جهازه الحركين مثل نقص الشائل الأمنيوسي، وهو سائل محيط بالجنين ويحمي جدار الرحم كما أنه مسئول عن توفير الغذاء له.

وبشكل عام فإنه في حالة شعور الأم بأن حركة الجنين قليلة أو إذا كانت لا تشعر بها من الأساس فإن هذا يستوجب مراجعة الطبيب للاطمئنان على صحة جنينها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد