مرحبا بك عزيزي الزائر فى موسوعة طيوف
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي

مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي و مدى تحسين المهارات

مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي ، إن جميع الأمهات ترغبن أن يتصرف أطفالها بشكل جيد، لذلك عليهن معرفة كيفية تعزيز السلوك الايجابي فيهم بشكل صحيح ، وهذا سيكون موضوعنا اليوم.

اقرأ أيضا 👍👍: معلومات عن المملكة العربية السعودية مختصرة

مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي

إن تعزيز السلوك الايجابي من الأمور التي يتطلب تحقيقها تنفيذ العديد من الأشياء المختلفة للتأثير على عقل الطفل وتفكيره، وفيما يلي مطويات عن تعزيز السلوك الايجابي .

مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي
مطوية عن تعزيز السلوك الايجابي

طرق تعزيز السلوك الايجابي للطفل

القدوة الحسنة

إن الأطفال يتعلمون الكثير من بيئتهم، لذلك فعلينا كآباء أن نحرص على أن نكون قدوة لهم حتى يحاكوننا، فمثلاً إذا كنا نريد أن نعلم الأطفال النظام وأن يضعوا الألعاب الخاصة بهم في أماكنها بعد الانتهاء من اللعب، فعلينا أن نمارس نفس الشئ أمامهم عن طريق حفاظنا على المنزل أنيق ومرتب.

التوقعات الواقعية

يمتلك كل طفل شخصيته الخاصة به، لذلك من المهم أن تحترم هذا الأمر، عليك أن تقدر الأشياء التي يجيدها وأن لا تقلل منه ، وتأكد من أن توقعاتك ملائمه لعمر طفلك ومهاراته ، لا تقم بفرض قدرات عليه لا تتناسب معه ، ولا تقم بمقارنة قدرات طفلين ببعضهما البعض وتفضيل طفل على آخر حتى لو كانا أشقاء.

التقدير والتشجيع

يحتاج أي شخص أن يشعر بالحب والتقدير ، عندما تلاحظ سلوكًا إيجابيًا لدى طفلك سواء أكان مثلاً يساعدك في عمل المنزل أو يتعاطف مع أخ أو صديق أو حتى يتعامل مع المواقف بطريقة معقولة ، قم بإخبارهم أنك لاحظت هذا السلوك الجيد وتقدر جهودهم، إن الكلمات الرقيقة والتشجيع للطفل هي بمثابة دفعة قوية تحفزه ليكون أفضل.

الوفاء بالوعود

عندما تعد طفلك بشئ فلا تخلف وعدك أبدًا، مثلاً إذا وعدت الطفل باصطحابه في رحلة إلى الحديقة إذا وضع ألعابه جانباً واستكمل واجبه المنزلي، فقم بذلك، حيث إنك إذا لم تفي بوعودك مع الطفل ، فإن طفلك لن يأخذك على محمل الجد وسوف يستمر في اللعب بألعابه بدلاً من البدء في واجبه المنزلي، فهو لن يصدقك بعد الآن.

إعطاء المسؤوليات

من المهم أن تعطي لأطفالك ، وخاصة المراهقين ، مسؤولية مناسبة لعمرهم، فمثلاً يمكن أن تجعلهم يقومون بالأعمال البسيطة أو يساعدون شخص مسن بالمنزل، فعندما يتم منحهم المسؤوليات ، فإنهم يشعرون بالأهمية ويكتسبون الشعور بالمسؤولية.

التواصل الجيد

يجب أن تتواصل بشكل جيد مع أطفالك خلال سنواتهم المبكرة ، وتأكد من منحهم الامان للتحدث معك بحرية أثناء سن المراهقة والبلوغ ، اهتم بإجراء محادثات حقيقية بدلاً من طرح الأسئلة فقط ، كن دائمًا ودودًا واجعل أطفالك يعلمون أنهم بإمكانهم اللجوء إليك دون خوف من أن يتم الحكم عليهم أو إدانتهم.

اقرأ ايضا

اذاعة مدرسية عن خط مساندة الطفل

استراتيجيات تعزيز السلوك الايجابي بالمدرسة

تحسين المهارات الاجتماعية للطلاب

تقول الرابطة الوطنية لأخصائيي علم النفس المدرسي أن للمهارات الاجتماعية دور كبير في تعزيز اتخاذ القرارات الصحية والسلوك الايجابي بين الأطفال والمراهقين، حيث كلما قلت المهارات الاجتماعية كلما كان الطفل أكثر عرضة لمشاكل مثل الاكتئاب والقلق والعنف وغيرها.

يمكن للبالغين أن يساعدوا المراهقين على تحسين مهارتهم الاجتماعية من خلال نمذجة التفاعلات الاجتماعية الصحية، إن التشجيع على التعاطف والتسامح بين المراهقين من خلال مناقشة مشاعرهم بحرية يساهم في جعلهم مؤهلين اجتماعيًا، ويمكن أن تساعد برامج المهارات الاجتماعية بالمدرسة على هذا الأمر.

التغذية الاسترجاعية للطلاب

يقصد بالتغذية الاسترجاعية هي المعلومات التي يتم تقديمها للمتلقي بهدف التصحيح والإرشاد والتوجيه، ولابد للمعلم أن يجد طرق مناسبة للتغذية الاسترجاعية، فعلى سبيل المثال يمكنه أن يكتب ملاحظات معينة حول الواجبات، أو يبحث عن وقت للتشاور مع الطلاب.

يجب على المعلم أن يسلط الضوء على الجوانب الإيجابية في أعمال الطلاب عند اعطاءهم التغذية الاسترجاعية، وأن يدعهم يعرفون أن ما يفعلونه مهم وأنهم يمتلكون مهارات قوية، فهذا يزيد من إيمان الطلاب بأنفسهم ويجعلهم يقدمون أفضل ما عندهم.

الاحترام المتبادل

على الرغم من أن الأمر يبدو سهلاً، ولكن العديد من المعلمين قد ينسون هذا الأمر، لذلك يجب العلم أن المعلم عليه أن يكون قدوة للطلاب، فإذا أراد أن يعاملوه بإحترام، فعليه أن يظهر لهم الاحترام.

إن المراهقين يحبون أن تتم معاملتهم كما لو كانوا بالغين ناضجين، فذلك يزيد من ثقتهم بأنفسهم ويجعلهم يكنون للمعلم التقدير والاحترام، فهم يريدون من يستمع إليهم وإلى آرائهم ويحترمها.

جذب انتباه الطلاب

إذا لم يركز الطلاب مع المعلم، فإنهم لن يستمعوا إليه، لذلك يجب على المعلم أن يحاول جذب انتباهم خلال بضع دقائق قبل البدء في الدرس، وهذا أفضل من تكرار التعليمات الخاصة به لكل طالب في كل مرة.

يمكن جذب انتباه الطلاب بأكثر من طريقة مثل بدء الحصة بمقولة مشهورة أو استشهاد مناسب، أو طرح سؤال جوهري ليكون بمثابة بداية للدرس، أو استعمال الملصقات التعليمية أو مقاطع الفيديو وغيرها.

جعل المدرسة مكانًا آمنًا

قد تكون البيئة المدرسية الغير آمنة عاملاً رئيسيًا للسلوكيات السلبية في الطلاب، فالتنمر على وجه الخصوص ، يمكن أن يلحق الضرر باحترام الذات، وقد يدفع المراهقين للجوء إلى تعاطي المخدرات والكحول ويشجعهم على التنمر بغيرهم.

يمكن لبرامج مكافحة التنمر سواء في المدرسة أو التي تتم بواسطة منظمات مستقلة أن تقلل من تأثير التنمر، كما أن سياسة عدم التسامح مطلقًا مع العنف يمكن أن تساهم في زيادة شعور المراهقين بالأمان في المدرسة.