أدعية وأذكار

الأربعين النووية

الأربعين النووية

الأربعين النووية ، هى عبارة عن مجموعة من الأحاديث التي وصل عددها إلى ما يقرب من اثنين وأربعين حديثا، وسميت بالنووية نسبة إلى الشخص الذي قام بجمع تلك الأحاديث معا وهو يحيى بن شرف النووي، وهى تختص بقواعد الإحكام المثبتة في الدين الإسلامي وقواعده.

الأربعين النووية

ففي هذا المقال سوف نقوم بالتعرف معا على نبذة خاصة عن تعريف هذه الأربعين، وما هو السبب الحقيقي لتلك التسمية، وأخيرا التعرف على جزء من شروح الأربعين.

تعرف على: علامات يوم القيامة الكبرى

معناها

الأربعين النووية هي عبارة عن مجموعة من الأحاديث المجمعة معا لتكوين موسوعة متكاملة، وقد كان المسئول عن جمعهم هو النووي، وقد ركز في عمله على سلامة جميع الأحاديث، أما عن السبب الذي جعل الإمام النووي يتخذ قرار تجميع تلك الأحاديث فقد كان:

– هناك مجموعة من العلماء يقومون بعمل موسوعة من الأربعين ولكنها كانت في الحقائق والأسس الدينية، والبعض الآخر عمل على جمع بعض المعلومات وتكوين موسوعة تتحدث عن الجهاد، وفئة أخرى من العلماء تتحدث عن الزهد والزاهدين، أما عن الاثنين وأربعين حديث فتم تركيز الإمام على اختيار الأحاديث بطريقة متقنة حيث يكون كلا منهم أساس يمكن الاستناد عليه.

ولم يقتصر عمله على ذلك بل أنه قام بإضافة جزء آخر إليها يقوم فيه بكتابه الكثير من المعاني الغير مدركة لمن يشرع في قراءتها واستيعابها، تم  الانتهاء من العمل على الأربعين النووية في سنة ستمائة وثمانية وستين هجريا وكان ذلك في اليوم التاسع والعشرين من شهر جماد الأول وتحديدا في آخر أيامه الموافق اليوم التاسع والعشرين.

أما عن بداية هذا العمل فوجد أنه تم كتابة مقولة للإمام النووي يقوله لها أن عن الكثير من العلماء قد ذكر أنه يمكن أن نأخذ في الاعتبار كل ما يتم ذكره في الأحاديث الغير قوية وذات أساس صلب، ويذكر أيضا أنه لم يختار في مجموعته إحدى هذه الأحاديث بل أنه لمجرد العلم.

سر التسمية

اتخذ الإمام النووي القرار في تجميع وحفظ أكثر من أربعين حديث هو الحديث الذي يعني فيما معناه أن أي شخص يتمكن من أن يضم أربعين حديثا قويا يمكن الاعتماد عليهم كأساس لبناء حياة الإنسان فإن الله عز وجل قادر على بعثة بعد الممات وهو بين النخبة من العلماء.

اقرأ أيضًا: من هو محمد الفاتح

بعض الشارحين عن الأربعين النووية

أما الآن سنتمكن من التعرف معا على مجموعة مهمة ومميزة من الشارحين وهم كما يأتي:

  • أولهم كان النووي والذي أطلق علي كتابه اسم المتن، وقد توفي النووي في عام ستمائة وستة وسبعين هجريا.
  • تقي الدين ابن أبي الفتح ابن محمد ابن على المصري، ولكنه انتقل إلى رحمة الله الواسعة في عام سبعمائة واثنين هجريا.
  • نجم الدين ابن سليمان بن عبد القوي الحنبلي، وقد توفته المنية في عام سبعمائة وستة عشر.
  • تاج الدين إبن اللخمي وهو أيضا قد توفي ولكن في عام سبعمائة وأربعة وثلاثين هجريا.
  • سعد الدين ابن مسعود إبن التفتازاني وقد انتقل إلى الرفيق الأعلى في عام سبعمائة وواحد وتسعين.
  • ابن رجب أو زين الدين ابن أبي الفرج ابن السلامي بن البغدادي وتوفي في عام سبعمائة وخمسة وتسعين.
  • أبي حفص ابن عمر ابن الأنصاري ابن الشافعي وقد انتقل إلى رحمة الله في سنة ثمانمائة وأربعة هجريا.
  • انتهى محمد ابن الحجازي من إنهاء مؤلفاته الشرحية وذلك في عام تسعمائة وأثنى عشر هجريا.
  • أما عن أحمد ابن حجر ابن الهيتمي ابن المكي فقد توفي إلى رحمة الله في سنة تسعمائة وأربعة وسبعين هجريا.
السابق
تفسير رؤية ارتداء الملابس البيضاء في المنام لابن شاهين
التالي
تفسير رؤية البق في الحلم لابن سيرين