موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة متنوعة

فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه

فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه ، قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الله إذا استودع شيئا حفظه. رواه ابن حبان وصححه الألباني .وكان صلى الله عليه وسلم يستودع الله بقوله: أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه. رواه ابن السني وقال العراقي والألباني  إسناده حسن.

فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه
فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه

وفي رواية لابن السني وأحمد عن أبي هريرة أنه قال: ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أردت سفرا تقول: أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك.و الله يحفظ ما استودعه. وأما القصص المذكورة في السؤال فالعهدة على من رواها ولا نستطيع أن نثبتها أو ننفيها.

فضل استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه جاء رجل الى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ومعه ابنه ، فقال له عمر بن الخطاب والله ما رأيت اثنين اشبهه ببعضهما البعض مثل مارأيتك وابنك فكأنكما الغربان ( يقال أن العرب كانت تضرب المثل في كثرة الشبه بالغربان لانها تشبهه بعضهم البعض ولايفرقوا عن بعضهم ) .

فقال له الرجل ألا اخبرك يا أمير المؤمنين بقصة هذا الغلام ، فقال : بلا .

قال الرجل إنه أراد يوما السفر فحزم ثيابه ومايحتاجه للسفر فكانت زوجته حاملا بهذا الغلام ورفضت أن أساافر لكني عزمت أمري وقررت السفر فعند خروجي من الباب وقفت زوجتي لتقنعني  بعدم السفر ولكني رفضت البقاء وعند خروجي من المنزل وضعت يدي على بطنها وقلت اللهم اني استودعت طفلي عندك . قال وخرجت وسافرت وأمضيت ماأمضيت في السفر ثم عدت .

فعندما ذهبت الى البيت رأيت البيت خاليا فإذا بأولاد عمومتي ملتفين حولي يخبروني بوفاة زوجتي . فاخذوني إلى المقبرة التي دفنت فيها،  وبينما أتحدث مع أولاد عمومتي فإذا أنا أرى دخان كثيف يخرج من القبر ، فقلت ماهذا ؟ ؛ فقالوا إن هذا الدخان يخرج يومياً من قبرزوجتك . فقال والله مااعرف عن زوجتي إلا أنها كانت صوامه قوامه .

فذهب الى القبر وفتحه فيقول فإذا أنا ياأمير المؤمنين أرى زوجتي ميتة جالسة وبين رجليها طفل حي فسمعت صوت من القبر يقول يافلان خذ طفلك الذي استودعته عند الله  .الله اكبر .

يقول السلف الصالح ولو أنه استودع زوجته عند الله لوجدها كما يوم خرج ولكن الأقدار اسكتت لسانة لينفذ قدر الله .

فلا ننسى هذا الدعاء لحفظ من نحب باذن الله.

فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه
فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه

أحاديث شريفة عن فضل استودعك الله

فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه عن ابن عمر – رضي الله عنه  أن رسول الله – صلَّ الله عليه وسلم – قال : { إن الله إذا استودع شيئاً حفظه } رواه الإمام أحمد .

وعن أبي هريرة – رضي الله – عنه أن النبي – صلَّ الله عليه وسلم – قال : {من أراد أن يسافر فليقل لمن يخلف : استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه } . رواه الإمام أحمد .

والمقصود بالحفظ في هذا الدعاء هي الحفظ في السفر أو حفظ المسلم بشكل عام من كل ضرر أو أذى أو تعدي أو سرقة ، وهو يمثل إحدى صور إظهار حاجة العبد إلى ربه في كل شؤون حياته وتفاصيلها سواء كانت كبيرة أو صغيرة ، وبالتالي فإنه من الجائز ترديد هذا الدعاء في أي وقت .

روى الترمذي في سننه من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا ودَّع أصحابه في السفر يقول لأحدهم: “أَسْتَوْدِعُ اللَّهَ دِينَكَ وَأَمَانَتَكَ وَخَوَاتِيمَ عَمَلِكَ”. والسنة أن يرد عليه المسافر: “أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه”، فقد روى الطبراني في كتاب الدعاء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “مَنْ أَرَادَ أَنْ يُسَافِرَ، فَلْيَقُلْ لِمَنْ يُخَلِّفُ: أَسْتَوْدِعُكُمُ اللَّهَ الَّذِي لا تَضِيع وَدَائِعُهُ”.

قوله: أستودع الله دينك: “أي أطلب منه حفظ دينك وأمانتك، أي حفظ أمانتك فيما تزاوله من الأخذ والإعطاء ومعاشرة الناس في السفر، وقيل: المراد بالأمانة: الأهل والأولاد الذين خلفهم، وقيل: المراد بالأمانة: التكاليف كلها.

وقوله: وخواتيم عملك: قال القاري: “والأظهر أن المراد به حسن الخاتمة لأن المدار عليها في أمر الآخرة وأن التقصير فيما قبلها مجبور بحسنها”

إن الله ما استودع شيئًا إلا حفظه؛ ولذلك شرع لنا نبينا صلى الله عليه وسلم أن نستودع الله أنفس الأشياء لدينا وهي الدين والأمانة، وخواتيم الأعمال.

فضل استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه

ومن القصص التي تُذكر في هذا الشأن: أن الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز لما كان في مرض موته قيل له: يا أمير المؤمنين، أفقرت أفواه بنيك من هذا المال، وتركتهم فقراء لا شيء لهم، فقال: أدخلوهم عليَّ، فأدخلوهم بضعة عشر ذكرًا ليس فيهم بالغ، فلما رآهم ذرفت عيناه، ثم قال: يا بني! والله ما منعتكم حقًّا هو لكم، ولم أكن بالذي آخذ أموال الناس فأدفعها إليكم، وإنما أنتم أحد رجلين، إما صالح فالله يتولى الصالحين، وإما غير صالح فلا أخلف له مما يستعين به على معصية الله، قوموا عني، قال الراوي: فلقد رأيت بعض ولده حمل على مئة فرس في سبيل الله، أغناه الله وأعطى من ماله مئة فرس يُجاهد عليها في سبيل الله.