إسلاميات

فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله

حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله

فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله توجد بعض الأدعية التي جاءت في القرآن الكريم أو وردت على لسان النبي صلى الله عليه وسلم وكان لها فضل عظيم، ولكن ما هو فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ومين أين اتى هذا الـدعاء ؟

فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله

يتساءل البعض عن فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله، وفي الواقع فقد وردت تلك الآية وما قبلها في سورة التوبة، فقد قال الله تعالى: ” وَمِنْهُم مَّن يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُواْ مِنْهَا رَضُواْ وَإِن لَّمْ يُعْطَوْاْ مِنهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ.وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوْاْ مَا آتَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ سَيُؤْتِينَا اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللّهِ رَاغِبُونَ “.

وقد وصفت تلك الآية المنافقين الذين لا يهمهم سوى الدنيا، فيشعرون بالرضا إذا حصلوا منها على شئ، ويشعرون بالسخط حينما لا يحصلوا على شئ، فأرشدوا إلى الرضا بما منحهم الله وجعل النبي صلى الله عليه وسلم سببًا بهذا، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” إنما أنا قاسم والله يعطي “.

ويعد تضمين تلك العبارة في الدعاء أو الدعاء بها هو أمر مشروع، فالدعاء يمكن أن يأتي في صورة ثناء أو إخبار، ويستنبط بعض العلماء من الآية الكريمة بأنه يجوز الدعاء به في حالة ضيق الرزق واشتداد الكرب، إلا أن الشيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر يرى أنه ليس بدعاء، وأنه يكفي قولنا ” حسبنا الله ” للتوكل على الله تعالى.

فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله
فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله

فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله

فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ونسبته للشيخ ابن باز

فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ينسبه البعض للشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، فقد قيل أنه دعا به في التشهد الأخير، ولكن يقول الشيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر أنه من الخطأ نسبة هذا الدعاء له، فليس هناك أي مستند من كلامه المقروء والمسموع يبين لنا صحة هذا الأمر.

ولم يتبين لنا ذكر فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله في رسالة ابن باز ” تحفة الأخيار ببيان جملة نافعة من مما ورد في الكتاب والسنة من الأدعية والأذكار “، كما أنه لم يرد برسالته ” كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم “، فقد ذكر بها في آخر الصلاة التشهد والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم والتعوذ بالله من عذاب جهنم وعذاب القبر، وكذلك من فتنة المحيا والممات، بالإضافة إلى الاستعاذة من فتنة المسيح الدجال.

ادعية لكشف الهموم وتيسير الحال

بعد معرفة فضل حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله توجد بعض الأدعية التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم لكشف الهموم وتيسير الحال وتفريج الكرب وقضاء الديون، ومن بين تلك الأدعية:

– ” اللهم انى أعوذ بك من الفقر والقلة والذلة، وأعوذ بك أن أظلم أو أظلم،ويأمر بذلك “.

– ” اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك. شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر. ”

– ” اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال “.

– ” اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك “.

– ” اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي، وَوَسِّعْ عَلَيَّ فِي ذَاتِي، وَبَارِكْ لِي فِي رِزْقِي. “.

– ” اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمًا نَافِعًا، وَرِزْقًا طَيِّبًا، وَعَمَلًا مُتَقَبَّلًا “.

– ” اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَاهْدِنِي، وَارْزُقْنِي، وَعَافِنِي، أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ ضِيقِ الْمَقَامِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ “.

– ” اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَابْنُ أَمَتِكَ ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَنُورَ صَدْرِي ، وَجِلَاءَ حُزْنِي ، وَذَهَابَ هَمِّي ، إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ ، وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا “.

– ” اللَّهمَّ رحمتَك أَرجو فلا تَكِلني إلى نَفسِي طرفةَ عينٍ ، وأصلِح لي شَأني كلَّه لا إلَه إلَّا أنتَ “.

أهمية الاستغفار لتيسير الحال

إن الإكثار من الاستغفار من أهم الأمور التي تيسر حال الإنسان، ولهذا من الجيد المداومة على الاستغفار حينما يريد الإنسان أن يحصل على الرزق والخير، وإليكم بعض الآيات الواردة بالقرآن الكريم التي تشير إلى أفضال الاستغفار:

– قول الله سبحانه في سورة نوح : ” ” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً * مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً * وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً “.

– قول الله سبحانه في سورة هود: ” وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ “.

السابق
تفسير رؤية شخص يموت في المنام
التالي
ما هو الصوم في الاسلام؟