موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

ما هو الاكتتاب في الاسهم

الاكتتاب في الاسهم IPO في الأونة الأخيرة قامت مجموعة من الشركات العالمية مثل تويتر وفيسبوك وعلي بابا وجوجل تقوم بالاكتتاب لمجموعة من أسهم شركاتها في البورصة.

فما هو معنى الاكتتاب في الأسهم؟ وما هو مدى تأثير ذلك الاكتتاب بوجه عام على المؤسسات.

ما معنى الاكتتاب في الاسهم  IPO؟

معنى كلمة اكتتاب هو إعلان عن رغبة البعض في الحصول على بعض أَسهم شركة ما وذلك بعد تَأْسِيسها أو الحصول على بعض سنداتها.

حيث تقوم الشركات بطرح تلك الأسهم في البورصة وهو ما يعود عليها بالربح، IPO هي اختصار لكلمة Initial Public Offering أي الطرح العام الأولي.

أي أن الشركة أصبح لديها مساهمين جدد مما يعني في النهاية أن الشركة أصبحت مملوكة لمجموعة من المستثمرين الكبار الذين يملكون صناعة القرار داخل المؤسسة.

والتعديل على المسؤولين التنفيذيين وكذلك التعديل في السياسة التجارية داخل المؤسسة ومجموعة أخرى من المستثمرين الصغار المجهولين.

والذين يمتلكون بعض الأسهم في المؤسسة لكن بنسبة بسيطة جدًا مما يجعلهم غير مؤثرين نهائيًا في صناعة القرار على الرغم من تحملهم للكثير من الضغوط عند تعرض الشركة للأزمات.

ويتم توزيع الأرباح داخل المؤسسة على مساهميها كل حسب حصته في رأس المال، أي بحسب ما يملك من أسهم وكلما ذاد عدد الأسهم زادت بالتبعية الأرباح وكذلك حجم المخاطرة في حالة لا قدر الله الخسارة.

وبصفةٍ عامة عندما يقوم أصحاب شركة ما بعمل اكتتاب عام للأسهم، فإنهم يحرصون على بقاء ملكية النسبة الأكبر من أسهم الشركة، حتى يظل صاحب الشركة هو صاحب النسبة الأكبر من الأسهم.

ويعد مارك زوكربيرج “مؤسس الفيس بوك” أقرب مثال على ذلك حيث يمتلك من يقرب من 30% من نسبة الأسهم داخل شركة فيس بوك.

اقرأ ايضًا: ما هي الضرائب

المضاربة بالأسهم

وهو نوع من الاكتتاب ولكن بهدف المتاجرة بالاسهم أي شراء الأسهم بسعر منخفض وبيعها عند ارتفاع سعر السهم في البورصة، وهو ما يلجأ إليه البعض بنية الاستثمار السريع للأموال في البورصة.

وهنا تتوقف مشروعية هذه المضاربة من عدمها على أصل تعاملات هذه الشركة التي سوف يقوم فيها الفرد باستثمار أمواله.

فإذا كانت تقدم خدمات مشروعة أي حلال تصبح المضاربة مشروعة فيها والعكس.ز

ويأتي كمثال على هذا النوع من المستثمرين رجل الأعمال وارن بافيت ثالث أغنى رجل في العالم الذي استطاع تكوين ثروته عن طريق المتاجرة في الأسهم.

لماذا تلجأ الشركات إلى الاكتتاب في الاسهم؟

يعد الاكتتاب في الاسهم  أحد الإجراءات التي تلجأ إليها الشركات بهدف الربح السريع من أجل استخدام تلك الأموال في مزيد من الاستثمارات.

وذلك من خلال بيع الأسهم لأفراد غير مؤثرين في عملية صناعة القرار، مما يجعل جمع الأموال أسهل وأسرع، وهو ما استطاعت تحقيقه العديد من المؤسسات العالمية في الفترة الأخيرة حتى وصلت مقدار الأرباح في يوم واحد مليارات الدولارات

كذلك يعمل الاكتتاب في الاسهم على تقدير حجم الشركة في السوق، فإذا كانت أسهم الشركة تتزايد كل عام؛ فإنه دليل على أن أعمالها تمضي بشكلٍ جيّد.

والعكس في حالة قلّت قيمة أسهم الشركة؛ فذلك يعني بأن هناك خطأ يجب تداركه، وأن يجب أن يتم عمل التدابير اللازمة لتحسين صورة الشركة.

مما يعني في النهاية أن سعر أسهم الشركة هي جزء هام من العملية التسويقية لها.

اقرأ أيضًا: معايير المحاسبة الدولية

مراحل الاكتتاب

إن إعداد عملية الاكتتاب في الاسهم ليس بالأمر الهين أبدًا بل من المهام الصعبة التي يقوم على دراستها وتنفيذها المدير المالي للشركة وذلك من خلال مجموعة من المراحل هي:

أولًا: تقييم المنشأة:

يتم تقييم المنشأة من خلال اختيار فريق من متخصصي التحليل والتخطيط المالي والبورصات، وذلك لتحديد الإجراءات التي يجب على المدير المالي اتباعها عند القيام بالاكتتاب في الأسهم

ثانيًا: الاستعداد لإعداد التقارير الماليّة:

مما يعمل على إعداد تقارير مالية أكثر فاعلية،

وذلك من خلال إعداد خطة عمل كاملة يستطيع من خلالها المدير المالي تحقيق التوازن بين الأهداف طويلة الأجل وقصيرة الأجل

ثالثًا: الاستعانة بمستشار مالي تخصص في الضرائب:

وذلك لتحقيق التوافق بين قضايا الضرائب خاصةً عند وجود أحكام وبين البيانات المالية للشركة التي سوف يتم تداولها عند طرح الأسهم للاكتتاب

رابعًا: تقييم ومعالجة المخاطر:

وذلك من خلال قيام المدير الماليّ على مُعالجة المخاطر النّاتج بعض الثغرات في عمليّة الرقابة، عن طريق التعاون بين المدير الماليّ والمُحاسب والموظّفين ذوي الخبرة في بيئة العمل داخل المؤسسة.

المصدر

1

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد