مرحبا بك عزيزي الزائر فى موسوعة طيوف

حقائق عن القولوان العصبي أعراضه وأسبابه وعلاجه

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي اضطراب شائع يصيب الأمعاء الغليظة، تشمل العلامات وأعراض التشنج، آلام في البطن، الانتفاخ، الغاز، الإسهال أو الإمساك، أو كليهما معاً.

فقط عدد قليل من الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي لديهم علامات وأعراض حادة، ويمكن لبعض الأشخاص التحكم في أعراضهم عن طريق إدارة النظام الغذائي ونمط الحياة، يمكن علاج الأعراض الأكثر حدة بالأدوية والمشورة.

اقرأ أيضا 👍👍: أشهر 10 علامات صامتة لمرض السكري

  • الأعراض والعلامات لمرضي القولون العصبي.

علامات وأعراض القولون العصبي تختلف من شخص لآخر ولكن الاعراض الأكثر شيوعا ما يلي:

  1. ألم في البطن، أو التشنج أو الانتفاخ وعادة ما يتم تخفيفه جزئيا بتمرير حركة الأمعاء
  2. الغاز الزائد.
  3. الإسهال أو الإمساك، في بعض الأحيان بالتناوب نوبات الإسهال والإمساك
  4. مخاط في البراز.
مقالات ذات صلة بالمقال الحالي

يواجه معظم الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي الأوقات التي تكون فيها العلامات والأعراض أسوأ والأوقات التي تتحسن فيها أو تختفي تمامًا، ويجب عليك مراجعة طبيبك إذا كان لديك تغيير مستمر في عادات الأمعاء أو علامات أو أعراض أخرى من القولون العصبي، قد تشير إلى حالة أكثر خطورة، مثل سرطان القولون، و تشمل العلامات والأعراض الأكثر خطورة ما يلي:

  1. فقدان الوزن.
  2. الإسهال في الليل.
  3. نزيف المستقيم.
  4. فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  5. القيء غير المبرر.
  6. صعوبة في البلع.
  7. ألم مستمر لا يخفف عن طريق تمرير الغاز أو حركة الأمعاء.
  • الأسباب المسببة لمرض القولون العصبي.

السبب الدقيق لـلقولون العصبي IBS غير معروف حتي الآن، ولكن هناك بعض العوامل التي تلعب دوراً في ظهور هذا المرض منها:

  1. تقلصات العضلات في الأمعاء: تصطف جدران الأمعاء بطبقات من العضلات تتقلص وهي تنقل الطعام من خلال الجهاز الهضمي، و الانقباضات الأقوى والأطول من المعتاد يمكن أن تسبب الغاز والنفخ والإسهال، و يمكن أن تؤدي تقلصات الأمعاء الضعيفة إلى إبطاء مرور الطعام وتؤدي إلى براز صلب وجاف.
  2. الجهاز العصبي: قد تسبب لك الشذوذات في الأعصاب في الجهاز الهضمي لديك تجربة أكبر من الانزعاج الطبيعي عندما يمتد بطنك من الغاز أو البراز، و يمكن أن تؤدي الإشارات المنسقة بشكل سيئ بين الدماغ والأمعاء إلى إفراط جسمك في المبالغة في التغييرات التي تحدث عادة في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى الألم والإسهال أو الإمساك.
  3. التهاب في الامعاء: لدى بعض الأشخاص المصابين بالـقوقون العصبي IBS عدد متزايد من خلايا الجهاز المناعي في أمعائهم، و يرتبط استجابة الجهاز المناعي بالألم والإسهال.
  4. عدوى شديدة: يمكن أن يتطور القولون العصبي بعد نوبة شديدة من الإسهال (التهاب المعدة والأمعاء) الناجم عن البكتيريا أو الفيروس.
  5. التغييرات في البكتيريا في الأمعاء (البكتيريا): الميكروفلورا هي البكتيريا “الجيدة” الموجودة في الأمعاء وتلعب دوراً رئيسياً في الصحة، تشير الأبحاث إلى أن الميكروفلورا في الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي قد تختلف عن البكتيريا في الأشخاص الأصحاء.
  • علاج القولون العصبي.

  1. إزالة البكتريا غير المرغوب فيها من القناة الهضمية: في بعض الأحيان يجب إزالة الخميرة أو البكتيريا المسببة للأمراض أو أنواع الطفيليات قبل شفاء الأمعاء المتسربة. إذا كان هذا هو الحال بالنسبة لك، فأنت ترغب في العمل عن كثب مع ممارس طب متكامل أو وظيفي لتحديد أفضل المواد المضادة للميكروبات.
  2. عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين: من مسببات الحساسية الشائعة التي يمكن أن تساهم في القولون العصبي ومتلازمة الأمعاء المتسربة الاطعمة التي تشمل الغلوتين ومنتجات الألبان وفول الصويا والذرة، و من الناحية المثالية يجب التخلص من هذه الأطعمة تمامًا لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل، ثم إعادة تقديمها مرة واحدة في كل مرة لتحديد الأطعمة التي قد تكون مصدر تحفيز للقولون العصبي.
  3. تناول الانزيمات الهاضمة: تساعد هذه الإنزيمات على مساعدة المعدة والأمعاء الدقيقة لهضم الأطعمة وجعل الفيتامينات والمعادن أكثر سهولة اثناء الهضم.
  4. زيادة كمية الألياف لديك إلى 30 غراما أو أكثر في اليوم: يمكن أن تساعد الألياف على تحسين بعض أعراض القولون العصبي مثل الإسهال أو الإمساك، بالإضافة إلى ذلك يتم تقسيم الألياف إلى أحماض دهنية قصيرة السلسلة (SCFA) مثل حمض الزبد الذي يوفر الوقود للخلايا المعوية، ويمكن أن يساعد في تعديل الجهاز المناعي.