صحة

هل الم الزائدة الدودية مستمر ام يأتي على مراحل

التهاب الزائدة

هل الم الزائدة الدودية مستمر ، الزائدة الدودية هي من أكثر الأمراض تشخيصا بين البالغين، وتقع في بداية الأمعاء الغليظة وشكلها أنبوبي رفيع، يبلغ طولها حوالي 7 ونصف سم وعرضها 0.5 سم، ولها نهاية مغلقة وأخرى مفتوحة وتصلها إلى المعي الأعور.

هل الم الزائدة الدودية مستمر

هناك فرق كبير بين التهاب الزائدة الدودية المزمن والتهاب الزائدة الدودية الحاد ففي بعض الحالات ، لا يتم تشخيص التهاب الزائدة الدودية المزمن حتى يصبح التهاب الزائدة الدودية الحاد، ويمكن أن يكون لالتهاب الزائدة الدودية المزمن أعراض أكثر اعتدالا تستمر لفترة طويلة، وتختفي وتعاود الظهور، يمكن أن تمر دون تشخيص لعدة أسابيع أو شهور أو سنوات.

أما التهاب الزائدة الدودية الحاد له أعراض أكثر حدة تظهر فجأة بداخله 24 إلى 48 ساعة وهو ما يتطلب العلاج الفوري والتدخل الجراحي لازالتها.

ما هو التهاب الزائدة الدودية ؟

ترتبط الزائدة الدودية بالجزء السفلي من الأمعاء الغليظة، وهي عبارة عن حقيبة صغيرة على شكل إصبع تتصل بأسفل الأمعاء الغليظة. يحدث التهاب الزائدة الدودية ومن أول أعراض ملحوظة من التهاب الزائدة الدودية وعادة ما يكون آلام في البطن.

الأشخاص الذين يعانون من التهاب الزائدة الدودية المزمن لديهم التهاب الزائدة الدودية الذي يستمر لفترات طويلة من الزمن والذي من الممكن أن يكون موجود لأكثر من أسبوع.

التهاب الزائدة الدودية المزمن نادر نسبياً  حيث يُعتبر 1.5 % فقط من جميع حالات التهاب الزائدة الدودية.

الزائدة الدودية
الزائدة الدودية

أسباب التهاب الزائدة الدودية

  • قد يحدث التهاب الزائدة الدودية المزمن لأسباب عديدة مختلفة والعديد من الحالات لا يكون لها سبب واضح، ومن بين الاسباب المحتملة:
  • تراكم البراز ، والذي يمكن أن يحدث مع الإمساك
  • رواسب البراز المتكلسة والمعروفة أيضًا باسم “أحجار الزائدة الدودية”
  • الأورام
  • تضخم الغدد الليمفاوية
  • ديدان

يصعب تشخيص التهاب الزائدة الدودية المزمن لأن الأعراض قد تكون خفيفة إلى حد ما ويمكن أن يخطيء الطبيب في تشخيص الحالة بسبب تشابه الأعراض لحالات أخرى.

أعراض الزائدة الدودية

يقع الألم عادة على الجانب الأيمن السفلي من البطن ولكن يمكن أن ينتشر نحو نصف البطن، يمكن أن يكون الألم إما بسيطاً أو حادا، بالاضافة إلى الأعراض التالية:

  • حمى
  • تورم ألم البطن
  • الشعور بالتعب وعدم وجود طاقة
  • الغثيان أو الإسهال
  • الشعور بالضيق أو الشعور العام بالتوعك

ليس كل الأشخاص الذين يعانون من التهاب الزائدة الدودية المزمن لديهم كل هذه الأعراض، فقد تهدأ الأعراض من تلقاء نفسها ثم تعود ، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للأطباء لإعطاء تشخيص دقيق إذا كان الشخص لا يعاني من الأعراض في ذلك الوقت.

الفرق بين التهاب الزائدة الدودية الحاد والمزمن

على الرغم أن التهاب الزائدة الدودية الحاد والمزمن لديه أعراض مماثلة، هناك اختلافات بسيطة بينهما وهي :

التهاب الزائدة الدودية المزمن هو المكان الذي يعاني فيه الشخص من الأعراض التي تستمر لفترة طويلة، وعادة ما تأتي هذه الأعراض وتختفي، فإذا لم يتم تشخيص التهاب الزائدة الدودية المزمن يمكن للشخص الاستمرار في الشعور بالأعراض لعدة سنوات.

يحدث التهاب الزائدة الدودية الحاد عندما يصاب الشخص فجأة بأعراض حادة، وادة خلال 24-48 ساعة، سيكون من المستحيل تجاهل هذه الأعراض وتتطلب علاجًا طبيًا فوريًا.

ومن أكثر الأعراض النموذجية لالتهاب الزائدة الدودية الحاد هو ألم البطن الذي يبدأ حول سرة البطن وينتقل إلى الجانب الأيمن السفلي من البطن، وقد يبدأ هذا الألم باعتدال خفيف وممل، ولكن من المرجح أن يزداد حدة، تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الزائدة الدودية الحاد:

  • الغثيان مع أو بدون القيء
  • حمى منخفضة
  • الإمساك أو الإسهال
  • قلة الشهية
  • عدم القدرة على تمرير الغاز

عندما يحدث هذا في الأشخاص الذين يعانون من التهاب الزائدة الدودية المزمن، قد يتغلب الضغط على الانسداد الجزئي وتقل حدة الأعراض أو تزول تمامًا، وستعود الأعراض بعد ذلك في المرة التالية التي يتسبب فيها الانسداد في التهاب الزائدة الدودية.

تشخيص الزائدة الدودية

  • يقوم الطبيب في البداية بإجراء فحص بدني لتحديد ما إذا كان البطن رقيقًا ويحدد موضع الألم، وفي معظم الحالات ، سيقوم الطبيب بإجراء عدة اختبارات لاستبعاد الحالات الطبية الأخرى التي لها نفس الأعراض، وتشمل الشروط التي قد يحاول الطبيب استبعادها:
  • التهاب المسالك البولية
  • عدوى الكلى
  • مرض كرون
  • التهاب القولون التقرحي
  • خراجات المبيض
  • مرض التهاب الحوض
  • متلازمة القولون العصبي
  • اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى

تشمل الاختبارات المستخدمة لاستبعاد هذه الشروط ما يلي:

  • تحاليل الدم
  • اختبار الحوض
  • اختبار الحمل
  • تحليل البول أو اختبار البول
  • التصوير المقطعي المحوسب
  • الموجات فوق الصوتية في البطن
  • التصوير بالرنين المغناطيسي

علاج الزائدة الدودية

إذا تم تشخيص التهاب الزائدة الدودية المزمن، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية أو قد ينصح باستنزاف القيح الذي تشكل حول الزائدة الدودية بسبب العدوى، لكن العلاج الأكثر شيوعًا هو الجراحة تسمى استئصال الزائدة الدودية.

عادةً ما يتم إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية باستخدام جراحة تنظير البطن تحت التخدير الكلي للمريض.

مضاعفات الزائدة الدودية

المضاعفات الأكثر شيوعا لالتهاب الزائدة الدودية المزمن هي:

  • التهابات الزائدة الدودية الحادة
  • تمزق أو انفجار الزائدة
  • خراج أو جيب صديد حول الزائدة الدودية
  • تعفن الدم أو عندما يتم إطلاق المواد الكيميائية في مجرى الدم ، مما تسبب في التهاب كامل الجسم
  • التهاب بطانة البطن

السابق
تفسير رؤية صوف الغنم في المنام لابن كثير
التالي
تطبيق parallel space لفتح أكثر من حساب