الجن الجاثوم

قد يعتقد البعض أننا بصدد سرد قصة خيالية أو موضوع تشويقي لا يمت للواقع بصلة، وقد يعتقد البعض الآخر أنه موضوع مخيف ودرامي، لكن بالطبع ليس هذا هو الهدف من المقال. نحن نؤمن جميعًا بوجود الجن، وقد ورد ذكرهم في عدة مواضع من القرآن الكريم والسنة النبوية.

الجن الجاثوم هو أحد أنواع الجن وقد يطلق عليه الخانق وأصله من الشياطين. اطلق عليه هذا الإسم حيث أنه يجثم أي يطبق على صدر الإنسان فيشعر بالضيق وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.  جاء في الحديث النبوي الصحيح: “إن الشيطان جاثوم على قلب ابن آدم، إذا ذكر الله خناس وإذا لم يذكر وسوس” يصيب الإنسان ذلك الشعور في مرحلة ما بين النوم والاستيقاظ.

التفسير الديني لهذه الظاهرة هو أن الشيطان يوسوس للإنسان عند إغفاله عن ذكر الله والمواظبة على الذكر والصلاة،  فيصيب الجن الإنسان الذي ينام غير ذاكر لله بنصب وتعب. أما التفسير العلمي للجاثوم، فقد ذكر الأطباء بعد أن قاموا بتحليل سبب تعرض الإنسان لذلك، أن الإنسان عندما يكون مرهق ومجهد بشكل كبير فإنه غالبًا ما يتعرض للجاثوم أثناء النوم. كذلك عند نقص معدل الأكسجين بالدم قد تصيب الإنسان نوبة اختناق أو ضيق في الصدر. ولا يزال الموضوع موضع خلاف ونقاش بين الكثيرين.

في الواقع، تحدث حالة الجاثوم نتيجة لمس شيطاني، حيث أن الشيطان يريد ترويع الشخص الملبوس وتخويفه والسيطرة عليه بشكل مطلق. كما أنه قد يكون نوع من الجن يسمي العاشق، والذي يتسلط على الفتاة أو الشاب ويمنع عنهم النوم والشعور بالراحة. وهناك نوع آخر من الجن وهو الجن المستوطن للبيوت التي نادرًا ما يذكر فيها اسم الله وتعج بالموسيقى والأغاني. السبب الأخير قد يرجع لوجود سحر أو عمل بالمنزل فيقوم الجن القائم على هذا السحر بإيذاء من ف البيت.

مقالات ذات صلة بالمقال الحالي

في دراسة لاستطلاع الآراء، ذكر كثير من الشباب أن الجاثوم غالبًا ما يأتيهم عند النوم بدون طهارة أو على أصوات الأغاني والموسيقى. يكثر التعرض للإصابة بنوبة الجاثوم عقب صلاة الفجر وصلاة العصر حيث تنتشر الشياطين في هذه الأوقات. هناك العديد من التفسيرات والأقاويل حول تلك الظاهرة بعضها صحيح والبعض الآخر من ضروب الخيال.

يحدث شلل الجاثوم في المرحلةا الفاصلة بين النوم والاستيقاظ عندما يقوم الجن بطمس أذن الإنسان وقطع صلته بالعالم من حوله؛ حتي لا يستطيع السمع إلا لما يوسوس به إليه وهذا ما يحدث نوع من التخدير للإنسان والإصابة بالشلل المؤقت. يخيل إلى الشخص أشياء يصورها له الشيطان. يجب على الإنسان وقتها القيام بتحريك رأسه حيث أن الشيطان يكون ممسكًا بها وقد يلجأ البعض للقيام من الفراش وإضاءة الغرفة للخروج من تحت سيطرة  الجن الجاثوم.

تتلخص طرق العلاج من نوبات شلل جن الجاثوم في أن يحرص الشخص على النوم بغرفة طاهرة نظيفة، وينام على طهارة ويا حبذا لو نام على وضوء ويمسح على فراشه مع قراءة القرآن قبل النوم. أن يكثر الشخص من الصلاة على النبي وقراءة القرآن الكريم والمداومة على أذكار الصباح والمساء والنوم. إذا استيقظ الإنسان خلال نومه فعليه بقراءة آية الكرسي والمعوذتين. إلقاء تحية السلام عند الدخول للبيت، وذكر اسم الله على الطعام؛ حيث أن الشياطين تنفر من ذلك الفعل. كما يراعى أن تكون غرفة النوم جيدة التهوية وبها منافذ لتجديد الهواء.

في النهاية، فأنه لا داعي للخوف والقلق فعلاج الأمر أكثر من بسيط إذا التزم كل منا بالمنهج الإلهي السليم “فالله خيرٌ حافظًا وهو أرحم الراحمين”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد