موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

كيف اعرف الورم الخبيث من الورم الحميد

الورم الخبيث

تتكون الأورام من خلال الخلايا والتكاثر الغير نمطي وله نوعان قد يكون نوع حميد وقد يكون نوع خبيث، ويعد النوع الحميد من أفضل أنواع الأورام حيث يمكن استئصاله بمنتهى السهولة دون ترك أي أثر له.

مفهوم الورم الخبيث

– أما هذا النوع من الورم هو سرطاني فهو مضر جدًا وقد يتكاثر وينمو بكثرة وينتشر حول أجزاء الجسم، وقد ينتقل من خلال الدم إلى باقي الأجزاء، كما أنه ينمو داخل الخلايا الميتة ومن الممكن علاجه عندما يتم اكتشافه مبكرًا.

مفهوم الورم الحميد

– ينمو الورم الحميد بطريقة غير مألوفة بداخل الخلايا، ولا يزداد هذا النوع إنما يظل مكانه ولا ينتشر في باقي أجزاء الجسم، فقد يظهر الورم ليفيًا ولا يؤثر على حياة الفرد أو يهدده إنما يمكن إزالته بكل سهولة وذلك من خلال إجراء عملية جراحية له، وإن كان يؤثر على عصب أو أي وريد عليك الحذر وإجراء عملية على الفور للتخلص منه.

نبذة عن الأورام الحميدة

يوجد عدة معلومات عن الأورام الحميدة التي عليك معرفتها

– هذا النوع من الأورام لا تنتشر في الجسم إنما تبقى في نفس مكانها.

– من السهل أن ينمو الورم الحميد في أي مكان في الجسم.

– قد تتعرض للورم الحميد في أي جزء من جسدك.

– قد تتعرض السيدات إلى ورم حميد خصوصًا في الثدي.

– قد يصاب الفرد بهذا المرض مهما كان عمره فلا يشترط صغار أو كبار السن.

أسباب ظهور الأورام الحميدة

هناك الكثير من الأسباب التي قد يتعرض لها الفرد تساعد على ظهور الأورام الحميدة، فقد قام العلماء بدراسة وعمل أبحاث لمعرفة سبب ظهور المرض وكانت نتيجة الأبحاث هي

– قد يكون سبب وراثي.

– قد يكون الفرد قد تعرض إلى بعض الإشعاعات في البيئة التي يكسن فيها.

– قد يكون بسبب وجود ضغوط نفسية وعصبية.

– قد يكون بسبب نظام غذائي خاطئ ومضر للجسم.

– قد يكون بسبب التعرض لبعض الالتهابات.

– قد يكون بسبب التعرض لصدمة كبيرة في الحياة.

الفرق بين الورم الحميد والورم الخبيث

هناك فرق كبير وجوهري بين الورم الحميد والورم الخبيث وتلك الاختلافات مهمة جدًا ومن ضمن هذه الاختلافات هي

– معدل نمو الورم

فالورم الخبيث ينمو بطريقة أسرع من الورم الحميد، ولكن هناك بعض الأورام الخبيثة التي تنمو بطريقة أبطئ بكثير من الورم الحميد لكن ليس كل أنواع الورم، لكنه سريع في الانتشار.

المقدرة على اختراق الأنسجة

الورم الخبيث يستطيع أن يخترق الأنسجة التي تحيط به وينتشر في أنحاء الجسم، ويعد الورم السرطاني من أكثر الخلايا التي تعمل على هذا الاختراق وتحيط كل الأنسجة وتتغلب عليها.

– القدرة على الانتشار داخل الجسم

الورم الخبيث يستطيع أن ينتشر بطريقة أسرع من الورم الحميد حيث يمكنه التنقل عبر الدم ويخترع جميع الأنسجة، بينما الورم الحميد يظل في مكانه ولا يغيره.

– التكرار في نفس أجزاء الجسم

الورم الحميد ليس مضر ويمكن إزالته بمنتهى السهولة وذلك من خلال إجراء عملية جراحية، وليس من السهل أن ينمو في نفس المكان مرة أخرى، وإن ظهر في نفس المكان فهذا دليل على وجود مشكلة في المكان، أما الورم الخبيث ينتشر في كل أجزاء الجسم ويتكرر بشكل مستمر أكثر من الورم الحميد، فقد يتكرر في الرئتين أو العظام أو في الثدي وهكذا.

شكل الورم ومظهره

هناك فرق كبير بين شكل الورم الحميد والورم الخبيث من حيث الشكل تحت الميكروسكوب، فمن الطبيعي أن يكون شكل الأورام السرطانية على شكل كروموسومات غير مألوفة وأيضًا الحمض النووي، فهذا يزيد من حجم النواة ويجعل شكلها مختلف وكبير ولكن في بعض الأحيان يكون الفرق في الشكل طفيف جدًا.

– أثر الورم على الجسم

الورم الحميد يؤثر على الجسم من خلال فرز الهرمونات مثل ورم فيوكروموسيتوماس، بينما الورم الخبيث يفرز بارانوبلاستيك الذي يؤثر على الجسم ويسبب التعب والإرهاق، كما أنه يؤثر على وزن الجسم ويجعلك تفقد وزن بشكل كبير.

– علاج الورم

الورم الحميد يتم علاجه من خلال إجراء عملية جراحية واستئصال الورم تمامًا، وهناك بعض الأورام الحميدة التي لا تشكل خطر لجسم الإنسان، أما الورم الخبيث لابد من علاجه عن طريق العلاج الكيميائي أو الإشعاعي وذلك لمنع انتشاره في أجزاء أخرى في باقي أجزاء الجسم وذلك حسب درجة تمكن هذا المرض من الجسم.

انظر أيضًا: ما هو الورم الخبيث ببساطة؟

المصدر

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد