موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

نظام نور المركزي للغياب

إن نظام نور الإلكتروني يعمل على ربط جميع الهيئات والمؤسسات التعليمية والمستفدين منها من طلاب وأولياء أمور ومعلمين في المملكة العربية السعودية بقاعدة بيانات متكاملة الأركان، وذلك يساعد في تقديم الكثير من الخدمات المتعلقة بالعملية التعليمية لجميع المراحل بداية من رياض الأطفال وحتى المرحلة الثانوية، ويوفر على الكثيرين الوقت والجهد.

يعتبر نظام نور المركزي التعليمي نظام خاص بكل ما يتعلق بالعمليات التعليمية في المملكة العربية السعودية، فهو نظام إلكتروني متطور لربط جميع المؤسسات التعليمية التابعة لوزارة التعليم وكذلك كافة مديريات التعليم في جميع أرجاء المملكة من خلال قاعدة بيانات واحدة قوية ومتكاملة.

وفي الأونة الأخيرة ثم تطوير طريقة جديدة لتثبيت غياب الطلاب داخل نظام نور المركزي عبر الانترنت برقم هوية المواطن فقط، وتتيح هذه الآلية الجديدة المطورة كلياً عن الخدمة السابقة في نظام نور تحديث وتثبيت الحضور والانصراف عبر نظام نور في يوم الخميس من كل أسبوع، حيث تتيح الخدمة إمكانية إضافة وتعديل غياب الطلاب والطالبات خلال ايام الأسبوع نفسه ولكن في هذه الحالة يجب عمل بلاغ لقسم الاختبارات في نظام نور المركزي حتى تتمكن من التعديل على غياب اليوم الفائت من الاسبوع.

وتسجيل الغياب في نظام نور المركزي لم يخص الطلاب والطالبات فقط ولكن الخدمة شملت رصد غياب المعلمين أيضاً من خلال الدخول إلى نظام نور المركزي للغياب برقم الهوية الوطنية للمعلم أو اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة به.

ويمكن ايضاً للمعلمين التعديل في أيام الغياب الخاصة بهم عن طريق الحذف والاضافة بكل سهولة، وهذا ما يميز هذه الخدمة المتطورة عن الخدمة السابقة الخاصة بالغياب في نظام نور المركزي للغياب، ولكي يتم تسجيل غياب الطلاب والطالبات والمعلمين من خلال موقع نظام نور المركزي للغياب عليك إتباع الخطوات التالية:

  1. الدخول للموقع الرسمي الخاص بنظام نور المركزي للغياب.
  2. الضغط على زر المهارات.
  3. اختيار خاصية السلوك والمواظبة.
  4. إدخال السلوك والمواظبة الخاص بالطالب أو الطالبة.
  5. اختيار الصف الخاص بالطالب أو الطالبة.
  6. اختيار الفصل الدراسي الخاص بالغياب للطالب أو الطالبة.
  7. اختيار تاريخ الغياب.
  8. اختيار نوع الغياب.
  9. تسجيل اسم الطالب الغائب.
  10. القيام بحفظ ما تم تسجيله من غياب.

ولقد مر نظام التعليم في المملكة العربية السعودية تحول مذهل، عندما تأسست المملكة عام 1932، كان التعليم متاحًا لعدد قليل جدًا من الناس، معظمهم من أبناء الأسر الغنية التي تعيش في المدن الكبرى.

ولكن اليوم  يشتمل نظام التعليم في المملكة العربية السعودية على أكثر من خمسين جامعة عامة وخاصة، مع تخطيط أكثر وصل عدد المدارس إلى حوالي 30000 مدرسة وعدد كبير من الكليات والمؤسسات الأخرى، النظام مفتوح لجميع المواطنين، ويوفر للطلاب التعليم المجاني والخدمات الصحية.

في حين أن دراسة الإسلام لا تزال في صميمها، فإن النظام التعليمي السعودي الحديث يوفر أيضًا تعليمًا جيدًا في مجالات مختلفة من الفنون والعلوم و يساعد هذا التنوع المملكة في إعداد مواطنيها للحياة والعمل في الاقتصاد العالمي.

ففي القرون التي تلت ولادة الإسلام أنشأت الدول الإسلامية المدارس والجامعات والمكتبات التي كانت فريدة من نوعها في العالم، في وقت كانت فيه أوروبا غارقة في العصور المظلمة، أصبح العالم الإسلامي مركزًا للتعلم، حيث قدم مساهمات كبيرة في مجالات علم الفلك والفيزياء والفن والفلسفة والطب – وهي فترة تعرف باسم “العصر الذهبي”.

وأصبحت الأساليب التي ابتكرها العلماء والعلماء المسلمون خلال العصر الذهبي أساسًا للعلوم الحديثة ، وتم تدريسها في الجامعات الأوروبية حتى القرن الثامن عشر.

وبدأ التعليم الابتدائي الرسمي في المملكة العربية السعودية في الثلاثينيات، و بحلول عام 1945  كان الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، مؤسس البلاد، قد بدأ برنامجًا موسعًا لإنشاء المدارس في المملكة، وبعد ست سنوات في عام 1951  كان في البلاد 226 مدرسة تضم 29887 طالبًا.

وتأسست أول جامعة، تعرف الآن باسم جامعة الملك سعود، في الرياض في عام 1957 في عام 1954، وتم إنشاء وزارة التعليم  تليها وزارة التعليم العالي في عام 1975.

وتم بناء أول مدرسة حكومية للبنات في عام 1964، وبحلول نهاية التسعينيات تم إنشاء مدارس للبنات في كل أنحاء المملكة، و اليوم  تشكل الطالبات أكثر من نصف الطلاب المسجلين في المدارس والجامعات السعودية البالغ عددهم أكثر من 6 ملايين طالب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد