موسوعة طيوف
أكبر موسوعة الكترونية شاملة

اهم مراجع علم النفس

يهتم بمعرفة أهم مراجع علم النفس والكتب التي تناولت هذا العالم بشكل مفصل وواضح من يرغب في دراسة هذا العلم كمتخصص، أو من تدفعه المهمة الموكلة إليه في عمله للبحث عن ما يساعده في إتمام هذه المهمة مثل المدرس والأخصائي النفسي والاجتماعي، أو يبحث عن هذه المراجع والكتب من يدفعه شغفه بعلم النفس والميل نحو التبحر في النفس البشرية وسبر أغوارها، وقد ظهرت العديد من الكتب الهامة التي تمثل مرجع عام لهؤلاء وغيرهم من المتخصصين وغير المتخصصين، لذا فإننا قد حرصنا على أن نعرض أهم الكتب والمراجع التي يستطيع المتخصص وغير المتخصص الرجوع إليها للتعرف على علم النفس وأقسامه.

مراجع علم النفس

برز علم النفس في عام 1879 على يد عالم ألماني يعتبر بمثابة الأب الروحي لهذا العالم وهو العالم الألماني فونت، وكان حينها علم النفس علم مستقل بذاته بعد استقلاله عن الفلسفة خاصة أن أفضل الكتب والدراسات، التي ظهرت في المحاولات الأولى لدراسة علم النفس لم تنشأ بصورة مستقلة، بل نشأت في أحضان تخصصات ذات أهمية كبرى وهذه التخصصات هي الفلسفة والفيزياء، إذ نلاحظ أن علم النفس يميل باستخدام شيء من الحكمة الفلسفية بالاشتراك مع بعض المعادلات الرياضية إلى الولوج إلى داخل النفس البشرية وسبر أغوارها، وعبر النقاط التالية نتعرف على أهم المؤلفات التي قام بتأليفها نخبة من علماء النفس للاطلاع عليها كمراجع هامة لعلم النفس وهذه الكتب هي:

مؤلفات جوستاف يونج

من أهم ما قام بتأليفه المؤلفات التالية:

  • التنقيب في أغوار النفس.
  • جدلية الأنا واللاوعي.
  • ذكريات وأحلام وتأملات.
  • الإنسان يبحث عن نفسه.
  • البيئة النفسية عند الإنسان.

مؤلفات سيجموند فرويد

يعد هذا العالم من أهم علماء علم النفس وقد قام بتأليف العديد من المؤلفات من أهمها:

  • السيكولوجية النفسية.
  • خمس محاضرات في التحليل النفسي.
  • موسى والتوحيد.
  • قلق في الحضارة.
  • تطور المعالجة النفسية.
  • تفسير الأحلام.

مؤلفات إريك فروم

أبرز مؤلفاته التالي:

  • علم النفس الاجتماعي.
  • الدين والتحليل النفسي.
  • المجتمع العاقل.
  • أزمة التحليل النفسي.
  • اللغة المنسية.

يوجد كذلك العديد من الكتب الهامة أيضا إلى جانب هذه المؤلفات التي تتناول قضايا عديدة في علم النفس مثل كتاب الدكتور صلاح مخيمر عن الذاتية والموضوعية في علم النفس، وكتاب أسس علم النفس لمؤلفه عبد الستار إبراهيم.

اقرأ أيضًا: أروع 9 كتب علم النفس

أهمية علم النفس

تحتاج فئات مختلفة من المجتمع إلى دراسة علم النفس سواء بهدف التخصص أو البحث عن بعض المساعدة التي قد تحويها هذه الكتب، إذ يحتاج المعلم إلى الاطلاع على الكتب التي تتناول علم النفس التربوي والتي من خلالها يتمكن من التعامل مع الطلاب والتنبؤ بسلوكهم، كما يحتاج إلى معرفة مراجع علم النفس والاطلاع عليها الأخصائي النفسي الذي يفرض عليه عمله التعامل مع طلاب يعانون من مشكلات نفسية مختلفة، كما تتطلب الحاجة إلى تنشئة الأطفال تنشئة سليمة وسوية الاهتمام بعلم النفس وفروعه التي تتعلق بالتربية والتنشئة ومراحل النمو المختلفة، إذ أن أهمية دراسة علم النفس والبحث عن أهم مراجع علم النفس تكمن في:

  • الجانب النظري: يهتم هذا العلم من خلال الجوانب النظرية الخاصة به بدراسة الظواهر النفسية، إلى جانب الاهتمام بدراسة الأنماط السلوكية الصادرة عن ما يصدر عن الفرد من استجابات سلوكية خارجية، ويهدف من وراء ذلك الجانب إلى التوصل إلى ما يحكم ظهور ظاهرة ما من مبادئ وقوانين عامة، وما يتحكم في الآلية التي تحدث بها وطريقة ظهور هذه الظاهرة.
  • الجانب التطبيقي: يقوم علم النفس بواسطة ما يرتبط به من دراسات تطبيقية بتوظيف ما تحتاج إليه عملية التوجيه من مبادئ وقوانين نظرية، واستخدام هذه الدراسات أيضا في توظيف القوانين والمبادئ النظرية في التحكم والسيطرة على السلوكيات الإنسانية وجعلها تتغير نحو الأفضل، كما يقوم علم النفس بتصميم ما يستخدم في التمييز بين السلوك السوي والسلوك الشاذ من معايير ومقاييس، إذ نستطيع حينها من خلال هذه المقاييس والمعايير الحكم على سلوك الفرد ومعرفة ما إذا كان سلوكه سويا أم لا.

وختاما فإنه ينبغي التأكيد على أن القراءة والاطلاع وحدهما لا يكفي لدراسة علم النفس والاستفادة منه، بل يجب أن نحرص على تطبيق ما قرأناه على أرض الواقع لتحقيق الأهداف التي يسعى هذا العلم لتحقيقها.

المصدر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد