كل شيء عن رؤية السعودية 2030

الرؤية السعودية 2030 هي خطة للحد من اعتماد المملكة العربية السعودية على النفط، وتنويع اقتصادها، وتطوير قطاعات الخدمات العامة مثل الصحة والتعليم والبنية التحتية والترفيه والسياحة.

وتشمل الأهداف تعزيز الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية، وزيادة تجارة الصناعة غير النفطية بين البلدان من خلال السلع والمنتجات الاستهلاكية، وزيادة الإنفاق الحكومي على المعدات العسكرية والصناعية والذخيرة.

وتم الإعلان عن التفاصيل الأولى في 25 أبريل 2016 من قبل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، كلف مجلس الوزراء مجلس الشؤون الاقتصادية والإنمائية (CEDA) بتحديد ورصد الآليات والإجراءات الحاسمة لتنفيذ “رؤية المملكة العربية السعودية 2030”.

يشكل النفط ما بين 30 إلى 40 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمملكة العربية السعودية، ولا يشمل ذلك نسبة الاقتصاد الذي يعتمد أيضًا على توزيع النفط، و كان تقليص هذا الاعتماد على الموارد النفطية أحد أهداف الحكومة منذ سبعينيات القرن الماضي، إلا أن تنفيذ هذا الهدف كان غير مستقر إلى حد كبير ويعتمد إلى حد كبير على أسعار النفط.

الأولوية الأساسية هي أن تكون قادرة على تطوير المزيد من مصادر الدخل البديلة للحكومة مثل الضرائب والرسوم والإيرادات من صندوق الثروة السيادية، و يتمثل جانب رئيسي آخر في خفض اعتماد مواطني البلد على الإنفاق العام مثل الإنفاق على الإعانات، وارتفاع الرواتب وزيادة جزء الاقتصاد الذي ساهم به القطاع الخاص لتوفير المزيد من فرص العمل وتحقيق نمو في الناتج المحلي الإجمالي.

تتضمن الرؤية ثلاثة أعمدة رئيسية: وضع البلد باعتباره “قلب العالمين العربي والإسلامي”؛ التصميم على أن تصبح قوة استثمارية عالمية؛ وأخيرا لتحويل موقع الدولة إلى محور يربط القارات الثلاث (آسيا ، أوروبا ، إفريقيا).

وتشرف على الخطة مجموعة من الأفراد العاملين في المركز الوطني لقياس الأداء، ووحدة التسليم، ومكتب إدارة المشاريع التابع لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، و تم تصميم وإطلاق برنامج التحول الوطني في عام 2016 عبر 24 هيئة حكومية لتعزيز المركز الاقتصادي والتنموي، ورؤية المملكة العربية السعودية 2030 تحدد أهدافًا للتنويع وتحسين القدرة التنافسية، وهي مبنية على ثلاثة محاور رئيسية تحدد أهدافًا محددة يتعين تحقيقها بحلول عام 2030:

  1. مجتمع نابض بالحياة: من خلال العمران والثقافة والترفيه والرياضة والعمرة ومواقع التراث التابعة لليونسكو.
  2. اقتصاد مزدهر: من خلال العمالة، المرأة العاملة، القدرة التنافسية الدولية، صندوق الاستثمار العام، الاستثمار الأجنبي المباشر، القطاع الخاص، الصادرات غير النفطية.
  3. أمة طموحة: عن طريق الإيرادات غير النفطية، وفعالية الحكومة، والحكومة الإلكترونية، ومدخرات ودخل الأسر، الجمعيات غير الربحية والتطوع.

ومن المتوقع أن يتم تطوير حوالي 80 مشروعًا رئيسيًا في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2030، ويتم تمويل معظم هذه المشروعات من قبل صندوق الاستثمار العام بالمملكة العربية السعودية، ومن أهم هذه المشاريع:

  • برنامج التحول الوطني.

في 7 يونيو 2016، وافق مجلس الوزراء السعودي على برنامج التحول الوطني الذي يحدد الأهداف والغايات التي يتعين على المملكة تحقيقها بحلول عام 2020، و هذه هي المرحلة الأولى من ثلاث مراحل تدوم كل منها خمس سنوات، ستساهم كل مرحلة في تحقيق عدد معين من الأهداف والغايات التي ستساعد المملكة في النهاية على تحقيق الأهداف النهائية للرؤية 2030، و كذلك لمساعدة المملكة العربية السعودية على تمويل جميع المشاريع التي سيتم تطويرها وتسهيل عملية لتحقيق أهداف وغايات الرؤية 2030، أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في يناير 2016، أن الاكتتاب العام لشركة أرامكو السعودية سيجري ومع ذلك، سيتم عرض 5 ٪ فقط من الشركة في سوق الأوراق المالية.

  • مشروع منتجع البحر الأحمر الفاخر.

من المقترح بناء منتجع شاطئي على البحر الأحمر بين بلدتي أملوج والوجه في الجزء الشمالي من ساحل الحجازي،  سيشمل مشروع المنتجع “50 جزيرة و 34000 كيلومتر مربع في تطوير عالمي ضخم للسياحة والترفيه” وسيكون “محكومًا بقوانين تتوافق مع المعايير الدولية، و سيسمح المنتجع للنساء بارتداء البيكينيات في مناطق حمام السباحة والشاطئ.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد