بحث عن تعريف علم النفس

تعريف علم النفس واسسه

نطل من خلال بحث عن تعريف علم النفس على ماهية هذا العلم الذي يعتبر الإنسان المحور الأساسي الذي يدور حوله، ولا تقتصر أهمية هذا العلم على جانب واحد من جوانب الحياة، بل تبرز أهميته واهتمام العالم به بكافة طوائفه وفئاته من خلال ارتباطه بكافة نواحي وجوانب الحياة ومجالاتها، وقد أدى اختلاف العلماء حول تعريف علم النفس إلى ظهور العديد من المدارس التي تناولت دراسته من نواحي مختلفة وبأساليب علمية متنوعة ومختلفة، ومن هذه المدارس المدرسة السلوكية والمدرسة الجشطالتية وغيرها العديد من مدارس علم النفس، كما نلقي الضوء في بحثنا هذا على مراحل نشأة هذا العلم والأسس التي يرتكز عليها من أجل تحقيق ما يهدف إليه.

بحث عن تعريف علم النفس

مُحْتَوَيَاتُ المَقَالِ

يفترض علماء التحليل النفسي أننا نستطيع أن نعرف علم النفس على أنه علم الحياة العقلية سواء الشعورية واللاشعورية، إذ أن علم النفس يهتم بدراسة نشاط الإنسان من كافة الجوانب باعتبار أن الإنسان كائن حي يشعر ويدرك ويفكر، إلى جانب كونه يعيش بين أفراد آخرين يتفاعل معهم في البيئة التي يعيشون بها، ويسعى كذلك نحو إشباع ما لديه من حاجات نفسية وعضوية إلا أنه يعترضه أثناء سعيه بعض العوائق سواء اجتماعية أو مادية، كما أنه يعرف بوصفه الدراسة العلمية للسلوك وفهم وتفسير أسباب هذا السلوك إلى جانب اهتمامه بدراسة كيفية ضبط هذا السلوك والتنبؤ به، وقد مر علم النفس بمراحل عدة منذ نشأته ومن أهم هذه المراحل التالي:

  • الأفكار البدائية: اهتمت هذه المرحلة بدراسة الإنسان من ناحية الروح فقد قامت بتفسير وجود الروح وعلاقة الروح بالجسم، كما أشارت إلى كون الروح هي ما يشتمل على حياة الجسم ونشاطه وحركته، إلى جانب أنها توجد في جميع الكائنات الحية فهي أصل كافة الحركات والأفعال التي تصدر عن الجسم في مختلف الكائنات الحية.
  • الفلسفة القديمة: شهدت هذه المرحلة سعى الفلاسفة القدامى نحو فهم العالم ومحاولة تفسير ما به من ظواهر طبيعية وذلك باستخدام الملاحظة والتمحيص.
  • إنعاش العلم: ظهرت العديد من البحوث العلمية مثل أبحاث غاليلو فهذه المرحلة وما ظهر بها من بحوث علمية كانت تعد بمثابة نتاج للثورة الصناعية في الغرب في ذلك الوقت فقد تمخضت هذه الثورة عن مجموعة من الاكتشافات العلمية.
  • العلم الحديث: شهدت هذه المرحلة ظهور علم النفس كعلم وفرع مستقل فقد بدأ العمل حينها بالتجربة والتطبيق للعلوم والمعارف، كما شهدت ازدهار العلوم الأخرى والأبحاث الفيزيائية والتي كانت تستخدم أسلوب التطبيق والتجربة، وقد شهدت هذه المرحلة كذلك تطور هذا العلم وإنشاء أول مختبر على يد عالم النفس الألماني فونت.

انظر أيضًا: مفهوم علم النفس

أسس علم النفس

اهتم علم النفس في بادئ الأمر بالروح ودراستها ثم تحول بعد ذلك إلى اهتمامه بدراسة العقل والأحاسيس والمشاعر، إلا أنه في النهاية صب جل اهتمامه على دراسة السلوك الإنساني وأفعال الإنسان وتصرفاته الخارجية، ويرجع السبب وراء اختلاف العلماء حول تعريف علم النفس وعدم اتفاقهم على تعريف واحد له، إلى علاقته بالفلسفة وارتباطه بها إذ أن علم النفس يتناول بعض الموضوعات التي يعرف عنها نهجها الفلسفي، كما يرجع السبب في تباين الآراء واختلاف وجهات النظر من قبل علماء النفس إلى تأثر هذا العلم وارتباطه بعلوم أخرى عديدة، ومن خلال بحث عن تعريف علم النفس نعرض الأسس التي ارتكز عليها من أجل تحقيق أهدافه وهذه الأسس تتمثل في الآتي:

  • الفهم: يشير إلى محاولة علم النفس معرفة وتحديد ما يربط الأشياء ببعضها البعض من علاقات والعلاقات التي تقوم بالربط بين المواضيع المختلفة، وذلك بحسب ما يحيط بها من ظروف وأحداث والعمل على تفسيرها ومحاولة تحديد أسبابها وما قد ينتج عنها.
  • التنبؤ: يعتمد هذا الأساس الذي يرتكز عليه هذا العلم ضمن الأسس الأخرى التي نتناولها في بحث عن تعريف علم النفس على توقع النتائج الخاصة بالظواهر والأحداث، ومحاولة تحليل ما يتوافر حول هذه الظواهر والأحداث من معطيات والتنبؤ بما قد تؤول إليه الأحداث وطريقة سيرها.
  • الضبط: يرتكز كذلك علم النفس على الضبط والذي يهدف إلى مساعدة الفرد وضمان نجاحه في الوصول للأهداف المراد تحقيقها والنتائج المرغوب فيها، فهو يعتمد على توجيه وضبط الأحداث والظروف والعمل على تنظيمها بصورة يستطيع معها تحقيق هذه الأهداف.

المصدر

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق