كل ما تود معرفته عن علامات الحمل

علامات الحمل كثيرًا ما تتشابه في المراحل الأولى مع أعراض الدورة الشهرية، أو أعراض الأنفلونزا مما يعرض الجنين والأم إلى الخطر، لذلك يجب معرفة علامات الحمل الأولى التي يجب الانتباه لها والفرق بينها وبين أعراض الدورة الشهرية وكيفية التعامل مع الحمل في مراحله الأولى وهو ما سوف نتناوله في السطور القادمة.

علامات الحمل الأولى

وهي العلامات الأولى والأعراض التي تعمل كمؤشر للتنبيه على وجود حمل مثل:

  • الإحساس بألم في المنطقة السفلى من الظهر نتيجة تجمع الدماء.
  • الإحساس بالدوخة والدوار خصوصًا عند الصباح بعد الإستيقاظ.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • تأخر ميعاد الدورة الشهرية.
  • ملاحظة سقوط قطرات من الدماء في بعض الحالات وذلك بسبب مكوث البويضة داخل الرحم والشعور بألم في المنطقة السفلى.
  • عسر هضمي نتيجة التغير في الهرمونات وينتج عنه الإحساس بالانتفاخ، وفي بعض الأحيان يصاحبه حرقان وحموضة.
  • الإحساس بالإعياء والضعف والوهن وعدم المقدرة على ممارسة النشاطات اليومية، مع الرغبة المستمرة في النوم.
  • إحساس بألم في الرأس والصداع كلي ونصفي.
  • تكرار عملية التبول وزيادته عن الحد الطبيعي.
  • تغير في شكل الثدي وإنتفاخه، وتحول لون حلمة الثدي إلى اللون الغامق.
  • تزيد الرغبة في تناول الطعام أو عدم الرغبة في تناوله نهائيًا وتزداد هذه الحالة مع التقدم في الحمل .
  • الميل إلى الأطعمة ذات الطعم الحادق.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم أسفل البطن وأعلى الفخذين يشبه مغص الدورة الشهرية.
  • تقلب المزاج والعصبية نتيجة التغير الذي يحدث في هرمونات الجسم.
  • إشراقة في البشرة نتيجة زيادة نسبة الدم وزيادة إفراز الغدد الدهنية التي تضيف إلى البشرة إشراقة، ومع زيادة عمل تلك الغدد يمكن أن تتكون الحبوب في البشرة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

أنظر أيضًا: أعراض الحمل في الشهر السابع

كيفية حدوث الحمل

يحدث الحمل نتيجة لوصول الحيوان المنوي إلى البويضة التي تخرج من المبيض في وقت التبويض وينجح الحيوان المنوي في تخصيب تلك البويضة، وتذهب هذه البويضة لتنغرس بداخل الرحم وتستقر حتى تكتمل فترة الحمل والتي تستمر لتسعة أشهر.

وعلامات الحمل يمكن أن تشعر بها الأم بعد أول أسبوع من التخصيب، ويمكن أن تتأخر ولا تظهر إلا بعد مرور أكثر من أسبوع وأحيانًا شهر، ولكن تظل الإشارة الأشهر والتي تلفت الانتباه كأمر أولي في علامات الحمل هي عدم نزول الدورة الشهرية.

كيفية الحفاظ على صحة الأم والجنين

  • الإهتمام بالتغذية الصحية السليمة والتي تحتوي على جميع العناصر الغذائية؛ حيث أنه يجب أن تحتوي الوجبة على الكربوهيدرات والبروتينات، والفواكه والخضروات.
  • التركيز على الأغذية التي تحتوي على عنصر الحديد بنسب عالية، وفيتامين سي مثل (الليمون، والجوافة)، بالإضافة إلى الكالسيوم بتناول منتجات الألبان والحرص على شرب اللبن لتقوية عظام الأم والجنين.
  • الإكثار من تناول المكسرات مثل عين الجمل والكاجو لإحتوائهم على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.
  • الحرص على تناول حمض الفوليك في أول ثلاثة أشهر من الحمل؛ حيث أنه يحمي الجنين من حدوث تشوهات، ويعمل على نمو الدماغ بشكل سليم.
  • البعد عن شرب المنبهات والمشروبات التي تحتوي على كافيين؛ حيث أنها تقلل من إستفادة الجسم من عنصر الحديد.
  • عدم تناول الأطعمة الجاهزة، والأطعمة الغير ناضجة جيدًا، والمواد التي تحتوي على مواد حافظة، والإلتزام بتناول أكل صحي طازج مستوي جيدًا ونظيف؛ وذلك لتجنب الإصابة بأي أمراض تهدد صحة الأم والجنين.
  • الإبتعاد عن تناول المشروبات الساخنة التي تحفز من نزول الدم مثل القرفة، وإستبدالها بمشروبات أخرى توفر للأم وللجنين العناصر اللازمة للمحافظة على سلامتهما، ويجب إستشارة الطبيب المعالج في ذلك.
  • الإكثار من شرب المياه.

أنظر أيضًا: الحمل في الشهر الثاني وأعراضه

  • المحافظة على أخذ القسط الكافي من النوم.
  • تجنب الأماكن الذي يوجد بها مدخنين؛ حتى لا تتأثر صحة الأم وصحة الجنين.
  • الإبتعاد عن المشروبات الغازية لما تسببه من ضرر بالغ للأم والجنين.
  • تجنب تعرض الأم للضغوط العصبية والتوتر، والمحافظة قدر الإمكان على الصحة النفسية حتى لا يؤدي ذلك إلى إصابة الأم بالإكتئاب مما يؤثر على صحة الجنين.
  • بعض الأمهات تلجأ إلى حضور صفوف اليوجا التي تساعد على الإسترخاء والتخلص من الطاقة السلبية المخزنة في الجسم والتوتر، وتعمل على زيادة الطاقة الإيجابية مما يعمل على الإحساس بالسلام النفسي.
  • الحرص على الذهاب إلى الطبيب المعالج بشكل منتظم ومتابعة الحمل للإطمئنان على صحة الأم والجنين، والحرص على عمل الفحوصات الطبية اللازمة للحفاظ على صحة الحمل والأم.

المصدر:

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق