خطوات تربية الطفل العنيد

الطفل العنيد بصفة عامة هو الذي لا يلتزم بالتعليمات الموجهة له، ويكون الطفل عدواني السلوك ويوجد نوعين من العناد عند الأطفال:

  • العناد الوراثي: وهو الذي يكون واضح في الأطفال منذ مرحلة عمره الأولى، مثل البكاء المتكرر والصراخ الدائم وذلك ينتج من حمل جينات العناد الوراثية من أحد الوالدين.
  • العناد المكتسب: وهذا النوع يكتسبه الطفل من خلال مروره بالأسباب المتعددة التي تتسبب في ذلك مثل الحركة المفرطة لديه، أو التجارب الذي يمر بها وتولد هذا السلوك لديه.
خطوات تربية الطفل العنيد

خطوات تربية الطفل العنيد

بالرغم من أن العناد عند الأطفال يثير الكثير من الجدل حول طريقة معاملة الطفل، إلا أنع ينم عن قوة شخصية الطفل وثقته الكبيرة في تصرفاته، ولذلك على الآباء بدل من استعمال التوبيخ التوجه بالطفل لمرحلة تطور هذه الثقة، وإتباع الخطوات التالية:

الابتسامة الدائمة

مقالات ذات صلة بالمقال الحالي

يجب على الآباء إتباع الابتسام الدائم للطفل، والذي ينمي عنده الأسلوب الإيجابي ويقلل من سلوكه العدواني، حيث أنه يدل على خلق حلقة من التواصل العاطفي بينهم، فيؤدي لشعور الطفل بالطمأنينة السلام الداخلي ويحد من طباع العناد.

العبارات والنقض السلبية

يجب أثناء الحديث مع الطفل الابتعاد قدر الإمكان عن التذمر من سلوك الطفل والشتم المستمر والسب له، لأن ذلك ينطبع على الطفل في تصرفه من استعمال هذا الأسلوب في التعامل مع الغير، والذي يؤثر علة زيادة طباعه العنيدة.

خطوات تربية الطفل العنيد

التركيز على الإيجابيات

ينصح بالتركيز على سلوكيات الطفل العنيد الإيجابية والذي يؤثر بشكل كبير في تهذيب طباعه، حيث أنه لا يتلقي في جميع الأوقات غير التوبيخ المستمر، ولكن في حالة مدحه سيحاول تكرار الأمر الإيجابي مرة تلو الأخرى حتى يحصل على الثناء مرة أخرى.

الاستماع لحديث الطفل

تعتبر من أهم الخطوات حتى يشعر الطفل بأهميته عند الأهل والذي من شأنه خفض سلوك العناد لديه، ولذلك يجب الحرص على تخصيص الوقت اليومي للاستماع لأفكاره وممارسة هوايته المفضلة معه، والتي من شأنها أن تشعره بالطمأنينة والأمان، الذي يحد من الطباع الحادة والتخلص من السلوكيات الغير محببة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد