Take a fresh look at your lifestyle.

الشخصية القوية في علم النفس

تتمتع الشخصية القوية في علم النفس بصفات عدة يعد من أبرزها الثقة بالنفس، إذ تختلف سمات الشخصية وصفاتها من فرد لآخر فلكل شخصية ما يميزها عن غيرها، إذ قد نجد من يتمتع بالقوة والجرأة في مواجهة المشاكل ولا يهرب من حلها بل يواجهها بكل حزم، وقد نرى من يستسلم بسهولة ولا يواجه ما يقابله من مشكلات وعقبات ويرجع ذلك إلى ضعف الثقة بالنفس، إلى جانب افتقار هذه الشخصية لصفات أخرى بخلاف الشخصية القوية، وتوجد شخصيات أخرى تتسم بسمات متنوعة ومختلفة عن هاتان الشخصيتان، إلا أننا نتحدث في هذا المقال عن سمات الشخصية القوية وصفاتها كما ذكرها علماء النفس وكيفية اكتساب هذه الصفات.

الشخصية القوية في علم النفس

يضم علم النفس عدد من الفروع التي تعتمد دراستها على فهم وتحليل الشخصية وضبطها، إذ أن هذا العلم يختص بدراسة الشخصية وكافة ما يتعلق بالإنسان من سلوك وتفكير، ويهدف من وراء ذلك إلى الوصول لفهم دقيق للشخصية وتصرفاتها وتحليل هذه التصرفات ومحاولة التنبؤ بما يصدر عنها من سلوكيات، وعلى الرغم من اختلاف العلماء في تعريفهم للشخصية إلا أن المفهوم العام والشامل لها، يشير إلى أنها تمثل مجموعة من الصفات النفسية والجسمية والعقلية التي يملكها الفرد ويتميز بها عن الأفراد الآخرين، كما أن ما يصدر عن الفرد من أفعال وأقوال يدل على شخصيته، وبحسب رؤية علماء النفس للشخصية القوية فإن أبرز صفات هذه الشخصية تتمثل في الآتي:

  • الثقة بالنفس: يستطيع الشخص الواثق من نفسه أن يتحدث بسهولة وينظر بشكل مباشر إلى عيون من يخاطبهم، ويتمكن أيضا صاحب الشخصية القوية في علم النفس والذي يتحلى بهذه الصفة من أخذ زمام المبادرة في كافة الأمور التي يعاصرها ويعيشها، سواء كانت أمور عائلية أو مهنية فهو يثق دائما في أن الأمور سوف تكون لصالحه، كما لا يحتاج إلى رفع صوته أو الصراخ بل يحافظ دائما على نبرة صوته، ويرى علماء النفس أن من الأدلة التي تشير إلى ثقة الإنسان بنفسه ابتسامته.
  • تحمل المسئولية: تتحمل هذه الشخصية نتائج القرارات التي تقوم باتخاذها ولا تتهرب أيا كانت هذه النتائج، كما أنه شخصية تحرص على تقديم المساعدة والدعم لمن حولها، فهي شخصية تتحمل المسئوليات الملقاة على عاتقها سواء تجاه نفسها أو تجاه الآخرين.
  • تطوير الذات: يتميز صاحب هذه الشخصية بطموحه العالي ويعمل على تطوير نفسه دائما في مختلف المجالات سواء مجالات شخصية أو اجتماعية أو مهنية.
  • الاحترام: تحترم الشخصية القوية الآخرين وتقبل آرائهم ووجهات النظر لدى الآخرين وإن تعارضت هذه الآراء ووجهات النظر مع رأيها، فمن صفات هذه الشخصية أنها تكن الاحترام للجميع سواء الكبار في السن أو الصغار، كما تحترم ذاتها والمهارات التي تتمتع بها وصاحب الشخصية القوية من الأشخاص المحبوبة عند الآخرين.

اكتساب قوة الشخصية

يرى علماء النفس أن صاحب الشخصية القوية في علم النفس لديه القدرة على مواجهة صعوبات الحياة فضلا عن قدرته على تطوير ذاته واكتساب الخبرات، وتكمن أهمية الشخصية في قدرة الإنسان على التطور والبناء والتحول إلى إنسان واعي، وترتبط قوة الشخصية بالنجاح في الحياة ومن هنا يأتي السؤال عن كيف يكتسب المرء قوة الشخصية، والإجابة عن هذا السؤال نلخصها في النقاط التالية:

  • العمل على تنمية مهارات لدى الفرد سواء اللغوية أو العملية، ومحاربة الشعور بالخوف إذ يجعل الخوف الإنسان عاجز عن مواجهة الصعوبات والعقبات في حياته.
  • الابتعاد عن الأنانية ومشاركة الأخرين الأفكار والأعمال وتقديم المساعدة والدعم لهم وتحمل المسئوليات تجاه الآخرين وعدم الهروب منها.
  • تحديد نقاط القوة والضعف في الشخصية للعمل على تطوير نقاط القوة والتخلص من نقاط الضعف حال معرفتها وتحديدها.
  • التحلي بالصبر في مختلف المواقف التي يمر بها المرء مثل صبره على أذى الآخرين، والصبر في حال اتخاذ القرارات وتجنب العجلة والتسرع في اتخاذها.
  • الاهتمام بالقراءة والثقافة إذ أن إطلاع المرء على العديد من الجوانب المختلفة في الحياة من خلال القراءة اليومية، يساهم في تنمية وتطوير شخصيته.

اقرأ أيضًا: قوة الشخصية ونصائح مميزة لامتلاك شخصية قوية ومميزة

يأتي في مقدمة ما سبق من خطوات يجب أن يتخذها المرء لاكتساب قوة الشخصية الإيمان بالله والثقة به مما يبعث في النفس الهدوء والسكينة.

المصدر